الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الطريق إلى صنعاء .. الوحل والنصر
مهنا الحبيل

الطريق إلى صنعاء .. الوحل والنصر
الأحد, 13 سبتمبر, 2015 11:51:00 صباحاً

لم يصدر تصريح واضح ومباشر، على أن التجهيزات العسكرية الأخيرة، لدول الخليج العربية، موجهة بالضرورة الى معركة الحسم المنتظرة في صنعاء، لكن هناك إشارات شبه رسمية لذلك، ومن المؤكد أن صنعاء ستبقى مفصل الحرب المركزية في هزيمة إيران وحلفائها، وأن هذا التوجه وتأكيد العزيمة لحسم الحرب في صنعاء، قضية إستراتيجية أكدناها في مقالات سابقة، ضمن حقائق حسم الصراع الإقليمي الحسّاس في اليمن، وسلامة مستقبل الشعب اليمني، ومستقبل علاقاته التي تهددها رياح عنصرية وطائفية خبيثة.
لكنّ المهم للغاية، الإيمان المبدئي بخصوصية هذه المعركة وبصعوبة ظروفها، والحذر كل الحذر من الاندفاع الميداني، خاصة للقوات المسلحة الخليجية، وتجنب الاستعجال بطرح أي سقف زمني ملزم في رؤى الرأي العام.

وتأتي هذه المرحلة بعد الحدث الكبير المهم في قراءات دلالاته، وهو استشهاد أكثر من 60 من قوات الخليج العربي المسلحة، في عملية غدر واختراق أمني خطيرة، بحسب اعتراف البيان الرئاسي اليمني المنشور في صحيفة الرياض، وهو ما يستدعي تحليلا دقيقا، وفهما لكل الأطراف في اليمن والتحالف، المناهضين للغزو الإيراني، ورغم الألم لسقوط هذا العدد من الشهداء، كما هو الألم في شهداء المقاومة والدفاع اليمني وكل المدنيين، الا أنها لم تغيّر تراتبية الميدان الجديدة وتقدم المقاومة المفصلي في تعز.

ولكن من المهم وضعها في سياق نقاط محددة للصالح الاستراتيجي:
1- عملية الاختراق نفذتها عناصر مباشرة للمخلوع، بسبق إصرار وإعلان المسؤولية، وهو ما يؤكد أنّ هذه الشخصية وولده احمد، شخصيات غدر، لا يمكن أن يوثق بأي حوار معهم ولا فسح المجال لأي شراكة لهم.

2- لقد أكد الاختراق وموقف المخلوع، صحة رفض المملكة لوساطة شقيق خليجي، لفتح الباب أمام أحمد صالح، وهو ما كان دليله القاطع مؤلما في دماء أبناء الخليج.
3- الاختراق لم يكن عنصرا اعلاميا مدسوسا فحسب، بل قيادات عسكرية خائنة، وهو ما يؤكد أن حجم تكرار أخطاء هيكلة القوات المسلحة اليمنية كبير، ويحتاج الى فرز وتمحيص، وأن آثار إبعاد شخصيات الجيش القوية، المناهضة لإيران والحوثي، مستمر، ووقت كتابة المقال أُشير في الاعلام الى استدعاء علي محسن الأحمر، وهو ما نرجو تحقيقه، مع سياق جسر جديد مع الشماليين، تباشره المملكة بذاتها.

4- الحاجة الى تدعيم الجيش من قيادات مخلصة، يجب أن ينهي أي تردد مع حزب الإصلاح اليمني، وعمقه الاجتماعي والعشائري، ليكون الجيش الشرعي مؤسسا بنواة صلبة.
5- ولعل بقاء تشكيلات المقاومة حاليا مهم، مع ضرورة تحويلهم للجيش الوطني، عند اول فرصة، يستقر فيها الاطمئنان للبناء العسكري بعد النصر، حتى لا تتحول الى ميلشيات مسلحة.

6- رغم بسالة المقاومة ولكنّ وضع الجنوب، ومحافظات الوسط، لا تزال فرص حراك المخلوع فيه متاحة، وهو يستغل حملة بعض الحراكيين على الإصلاح أو الشماليين، فيما يخترق هذه الفوضى باستقطاب مادي خطير، لم ولن يعدم من يخدمه فيه، فأربعة وستون مليار دولار نهبها من الشعب اليمني، هي قوة لدى أي زعامة تخريب في العالم الثالث.
7- وعليه فلا بد من صنعاء وان طال السفر، لأن هذه الهشاشة سيستخدمها المخلوع في حين يتكئ على سطوته على أهل الشمال، كقاعدة مركزية له.

وأمام هذا العرض لعناصر التحليل، لاغتيال جند الخليج ومتعلقاته، يتبين لنا أن من المغامرة الكبرى، ان تندفع المفارز العسكرية لمناطق هيمنتهم، وتتوغل، وهي تحت نقطة التفاف معدة من العدو، توقع خسائر كبيرة لا سمح الله.
ولذلك فتمشيط الجنوب والمحافظات الوسطى جيداً، هو مهمة رئيسية، تنظم ساحات الميادين، وتضبط خطة الدعم لخطوط المواجهة الكبرى لتحرير صنعاء، وأن الانتظار في هذا المسار أفضل من المخاطرة والوقوع في وحل الحوثي الإيراني، ومن ثم فقدان الرافد المعنوي المهم للمعركة.

عندها ستتضح معالم الدعم اللوجستي في الشمال اليمني، والجمع بين تغطية القبائل الموثوقة، وبين تقدم مفارز المقاومة والشماليين المؤيدين للشرعية، لتصنع جبهة متكاملة بين التحالف والمقاومة والجيش الوطني، وبين ترسانة الأرض الجبلية، التي يَحفِظ خرائطها رجال القبائل والحراك الوطني الشمالي، وقد تحتاج بعض هذه الاعدادات وقتا، فليكن، ولا تستدرج قوات الخليج لوحل سقط فيه الجيش المصري، في حرب سابقة.

فيما هذا التطور التصاعدي وكسب المزيد من بنية الشمال سيُعزز، حركة الزحف التدريجي، لمعركة صنعاء الكبرى، ويُعزز تفكك قوات صالح فيها، وتقل الخسائر كثيرا بانضمام قيادات أو تركها موقعها، أمام زحف قوات التحالف كرديف للجيش الشرعي والمقاومة، لتُحقق معركة صنعاء، في أقوى بناء ردعي لمستقبل اليمن العادل الوحدوي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
892

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©