الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / صنعاء التي غادرها اليمنيون
ياسين التميمي

صنعاء التي غادرها اليمنيون
الأحد, 27 سبتمبر, 2015 07:28:00 مساءً


صنعاء عاصمة اليمن وأكبر مدنه وأكثرها ازدحاما لم تعد كذلك، في عيد هو الأكبر عند المسلمين: عيد الأضحى المبارك. فالتقديرات تشير إلى أن أكثر من نصف سكانها غادروها، والبقية لا يستطيعون مغادرة منازلهم لأسباب عديدة من بينها الخوف إما من القصف أو العبوات الناسفة، أو من التصرفات الطائشة وغير المسؤولة التي تمارسها مليشيا منفلتة تسلمت صنعاء في لحظة بائسة من تاريخ اليمن.

تعز مدينة منكوبة أكثر من صنعاء فلا تزال تخضع للحصار الخانق، وتتعرض لضربات عشوائية بصواريخ الكاتيوشا والهاون ومدافع الدبابات والهاوزر، كل يوم والأهداف هي الأحياء المدنية وليس أي شيء آخر.

نطاق البؤس يكاد يغطي جغرافية اليمن إلا من استثناءات أبرزها مدينة عدن التي تستعيد عافيتها ويستعيد أهلها حقهم في الحياة كما ينبغي أن تعاش رغم بقاء التهديدات التي يتسبب بها العملاء المغرر بهم من قبل المحسوبين على إيران من الزعامات الجنوبية.

هذه المرة التقت في اليمن مناسبتان: مناسبة عيد الأضحى المبارك ومناسبة 26 سبتمبر 1962 وهو التاريخ الذي أطاح فيه اليمنيون بالنظام الإمامي الكهنوتي المتخلف، على أمل أنهم قد ودعوا ذلك العهد المظلم إلى الأبد.

لكن الذي حدث هو أن اليمنيين استفاقوا على حقيقة مرة مصدرها الرئيس المخلوع صالح الذي ائتمنوه على الثورة والنظام الجمهوري، حينما ادعى أنه جزء منهما. فقد عمل هذا السياسي الموتور ما بوسعه لاستعادة الإمامة الزيدية المتخلفة والبائسة إلى واجهة المشهد السياسي، دون أن يقصد ذلك بالطبع، لكن حساباته السلطوية الضيقة ونزعته القاتلة لاحتكار السلطة هي التي دفعته إلى هذا السلوك، عندما مضى بمثابرة عجيبة على إبقاء الاصطفافات الطائفية والجهوية في بلد هش مثل اليمن، وركز بالتحديد على تغذية الاصطفاف ضمن الطائفة الزيدية التي ينتمي إليها، فضيَّق دائرة الانتماء إلى الجيش وبالأخص الحرس الجمهوري، ليبقى حكرا خالصا على هذه الطائفة، حتى أن مهمة إعادة الهيكلة اصطدمت بقوة عند أسوار الحرس الجمهوري، وكان الهدف واضحا وهو أن هذا الحرس بالذات هو القوة التي كلفت بتنفيذ الثورة المضادة.

مضى المخلوع صالح في مهمة استعادة الزيدية السياسية ونسي أو تناسى أن هذه المغامرة ستقود حتما إلى عودة الرأس الروحي للطائفة وهو الإمام الذي لا يستطيع المخلوع ولا غيره من الزعماء القبليين أن يكون بديلا للإمام عندما تحين لحظة استفاقة هذا الكائن الطائفي.

معظم محطات البنزين مغلقة في صنعاء، والبقية الباقية تخضع لإشراف المليشيا حيث تمارس هذه الأخيرة تجارة سوداء حقيقية في سلعة مهمة مثل المشتقات النفطية في وضح النهار، كل ذلك أدى إلى حرمان الناس حتى من الحصول على الكهرباء من مولداتهم الخاصة، وحرمتهم من حرية الحركة والانتقال عبر المدن والمحافظات.

السلع الأساسية باتت محدودة وإن وجدت فلا يستطيع معظم الناس شراءها.. حتى الميسورين منهم باتوا في ظل الحرب هذه فقراء، فيما بقي الأغنياء من التعفف على حالهم من سوء الحال وانعدام القوت.

تتعرض الأسر في النطاق القبلي المحيط بصنعاء لضغوط هائلة لحملهم على تقديم المزيد من شبابهم وأبنائهم إلى محرقة الانقلاب، فيما يتواصل توافد الجثث من مختلف الجبهات، في ظل معركة لم تعد متكافئة أبدا بعد أن تدخل التحالف العربي بهذا الثقل العسكري الكبير.

لم تكن مدينة صنعاء بهذا البؤس، لكأن الأقدار أرادت أن تفضح المؤامرة التي أدارها المخلوع وتلبست ثوب التحركات الشعبية، ليعلم الجميع أنها لم تكن من أجل حماية الشعب من الغلاء بل لاستعادة السلطة حتى لو كان الثمن كل هذا الموت الملفوف بضنك غير مسبوق في العيش الذي تتساوى جراءه الحياة على الأرض أو في باطنها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1083

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©