الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / جيش من أجل الرواتب .. فقط !
مروان الغفوري

جيش من أجل الرواتب .. فقط !
الإثنين, 09 نوفمبر, 2015 11:45:00 صباحاً

لجيش الوطني في عدن ولحج وأبين لا يخوض أي معارك
الجيش الوطني المتشكل ، والواسع، في مأرب والجوف لا يخوض أي معارك
الجيش الوطني في الوديعة والعبر وحضرموت لا يخوض أي معارك
عشرات آلاف الجنود ومئات العربات، وأسلحة ثقيلة، ولا معارك.
هناك فقط زعيق عن الرواتب.
بينما يتقدم الحوثيون بأجرة نصف نفر سلته ويقتحمون دمت ويكسرون مقاومة جبن على بعد أقل من.خمسة كم من كتائب الجيش الوطني
ويتوسعون بعد بيحان في شبوة، على مقربة من الجيوش الوطنية.
ذهب الحوثي في عملية حشد كبيرة هي الثالثة من نوعها تحت لافتة وثيقة الشرف القبلي.
حتى أساتذة جامعة صنعاء وقعوا على الوثيقة
وكان سقوط دمت هو أولى تباشير عملية التجنيد الإجباري ووثيقة الشرف.
وجدت دمت نفسها وحيدة تواجه الجمهورية العربية من ناحية الشمال
وجمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية من جهة الجنوب.
أفضل ما قدمه قادة الجيش الوطني جنوباً للمقاومة الشعبية في دمت "تسهيل إجراءات نقل الجرحى" كما ورد على لسان قاداته.
أما قبائل الشمال فأرسلت أولادها لقتل الناس، تماشياً مع قيم الشرف القبلي.
الشرف القبلي الذي دعت إليه صنعاء لم يكن سوى استدعاء جديد لمزيد من حملة السلاح
ودفعهم إلى البيضاء ودمت وتعز.
ذلك هو العدوان الذي يواجهونه..
هذا البلد انفتح مثل شبكة مجاري:
قتلة ولصوص وحمقى.
يمثل الرئيس هادي أكبر بقعة خراء في البلد
ويعمل على إنتاج اللصوص بسرعة أكثر كفاءة من معامل الكوكاكولا
اختار قائداً للجيش شبيهاً ببالونات مساء الجمعة
يطير في الهواء ويضحك الناس.
ثم ينزل إلى الأرض مبتسماً ويلم الأجرة ويروح ينام.
الجيش في الوديعة والعبر بلا رواتب.
حسناً، ولكنه لا يفعل شيئاً.
الجيش في مأرب بلا رواتب.
حسناً
شكراً لتسلقكم تبة المصريين. كانت عملية مثيرة.
المقاومة الشعبية على تخوم الجوف هي حشود قبلية كبيرة. المعلومات من هناك تتحدث عن زعيق كبير. قبل الرصاصة الأولى كان القادة القبليون قد أعطبوا صحراء تلك البلاد البعيدة بالحديث عن الرواتب.
يعمل الوجدان الوطني المزود الأكبر للمقاومات الوطنية.
وفي الجوف، البنادق لا تعمل سوى بالرواتب
وهناك سكينة تامة في صنعاء، ذمار، الحديدة، المحويت، عمران، صعدة، حجة، العاصمة، إب..
لا يعنيها ما يجري في اليمن. تتابع أسعار اسطوانات الغاز ولا ترى المذابح في تعز. مذابح الإله الخول في صعدة وهو يذبح الأطفال ويسحق العمران ويفخخ الذاكرة الوطنية بكل عناصر اللااستقرار لمئات
السنين.
مخزن بشري مخيف، لا علاقة لأهله بمسألة انهيار الدولة وتفكك المجتمع. في أحسن الأحوال يخرج من كل مديرية مفسبك يقول للحوثيين "عيب يا جماعة، العماد قد هو في الدور الثامن" وألف مقاتل ينضمون للحوثي.
يحصل مشروع الدولة من كل مديرية في الشمال على مفسبك وطني
وتحصل العصابات على ألف مقاتل.
التفكك العظيم في صورته الشاملة.
كم قذيفة سقطت على تعز حتى الآن منذ مطلع الحرب؟
مؤكد إن تعز استقبلت أكثر من أربعين ألف قذيفة، وهي أكثر المدن اكتظاظاً بالسكان.
كم مظاهرة خرجت في الحديدة أو صنعاء أو حجة وهي ترى جثث أطفال تعز؟
قتلى تعز تعزيون
وعندما تقتل المقاومة من المهاجمين عشرة أشخاص تجدهم من عشر محافظات..
حرب قذرة، حرب على السلام الاجتماعي وقيم التعايش، على مشروع الدولة.
وهي حرب أفقية داخل المجتمع
، يخوضها ضد نفسه
وفي هذه الساعات الحرجة في التاريخ الوطني
يختبئ الرئيس هادي، الرجل الذي خلقه الإله كاحتياطي غباء للجزيرة وشبه القارة الهندية،
يختبئ في بلد أجنبي.
بلد يموت فيه رجاله الطيبون، ويستنكف قادته عن أي بطولات
هربت الحكومة من عدن بعد أن سمعت دوي انفجار واحد
ومن السعودية حيت الشعب الصابر الذي تصيبه مئات الانفجارات في اليوم
يبدو هادي وبحاح وفريقا الرجلين وكأنهم يعيشون في شرود هستيري، نزعت عنهم كل عروق الاستشعار وسيطرت عليهم سحابة سوداء من التناحة الأسطورية
تخيلوا هذا المشهد:
هادي يزور الضالع، ويهبط بهيليوكابتر في وادي الضباب
المقدشي يصل إلى ذباب، ثم يظهر على عربة بالقرب من بيحان
وزير الزفت الوطني يهبط بمروحية في سقطرى،وكتيبة من جيوش العبر تنتشر في شبوة لمساعدة أهلها بسبب الإعصار
وزير الداخلية يتحرك في عدن، ويشكل أجهزة متخصصة داخل الوزارات
لا يفعلون ذلك لأنهم شوية خولات
عندما تتأمل ملامح وزير الداخلية تتأكد أن الإنسان لم يكن في قديم الزمان قرداً وإنما تنكة.
في أسوأ ساعات الزمن الوطني وجدنا الأوساخ في المقدمة
الحوثي رجل قذر وحقير
أما صالح فأقسى ما يمكن أن يناله شعب من لعنة كونية
لكن رجالنا الكبار، الساسة والمسؤولون، هم البقعة الأكثر عفناً على الإطلاق
وأفقياً، لدينا جزء كبير من الشعب فقد الذاكرة كلياً
وانتعش الحمقى في كل مكان، انتعشوا كذباب الشواطئ
إلى قيادة التحالف
اصرفوا لجيشنا الوطني العظيم رواتبه بانتظام
م. غ.
------
العرافة المقدسة
أمل دنقل
---
جئت إليك مثخنا بالطعنات والدماء
أزحف في معاطف القتلى، وفوق الجثث المكدسة
منكسر السيف، مغبر الجبين والأعضاء
أسأل يا زرقاء
عن فمك الياقوت عن نبوءة العذراء
عن ساعدي المقطوع .. وهو ما يزال ممسكا بالراية المنكسة
عن صور الأطفال في الخوذات... ملقاة علي الصحراء
عن جاري الذي يهم بارتشاف الماء
فيثقب الرصاص رأسه .. في لحظة الملامسة
عن الفم المحشو بالرمال والدماء
أسأل يا زرقاء
عن وقفتي العزلاء بين السيف .. والجدار
عن صرخة المرأة بين السبي والفرار
كيف حملت العار
ثم مشيت؟ دون أن أقتل نفسي؟ دون أن أنهار؟
ودون أن يسقط لحمي .. من غبار التربة المدنسة؟
تكلمي أيتها النبية المقدسة
تكلمي بالله باللعنة بالشيطان
لا تغمضي عينيك، فالجرذان
تلعق من دمي حساءها .. ولا أردها
تكلمي لشد ما أنا مهان
لا الليل يخفي عورتي .. ولا الجدران
ولا اختبائي في الصحيفة التي أشدها
ولا احتمائي في سحائب الدخان
.. تقفز حولي طفلة واسعة العينين.. عذبة المشاكسة
كان يقص عنك يا صغيرتي .. ونحن في الخنادق
فنفتح الأزرار في ستراتنا .. ونسند البنادق
وحين مات عطشا في الصحراء المشمسة
رطب باسمك الشفاه اليابسة
وارتخت العينان
فأين أخفي وجهي المتهم المدان؟
والضحكة الطروب: ضحكته ..
والوجه .. والغمازتان
***
أيتها النبية المقدسة
لا تسكتي .. فقد سكت سنة فسنة لكي أنال فضلة الأمان
قيل لي اخرس
فخرست وعميت ائتممت بالخصيان
ظللت في عبيد عبس أحرس القطعان
أجتز صوفها
أرد نوقها
أنام في حظائر النسيان
طعامي الكسرة والماء وبعض التمرات اليابسة
وها أنا في ساعة الطعان
ساعة أن تخاذل الكماة والرماة والفرسان
دعيت للميدان
أنا الذي ما ذقت لحم الضان
أنا الذي لا حول لي أو شأن
أنا الذي أقصيت عن مجالس الفتيان
أدعي الى الموت ولم أدعَ الى المجالسة
تكلمي أيتها النبية المقدسة
تكلمي تكلمي
فها أنا علي التراب سائل دمي
وهو ظمئ يطلب المزيدا
أسائل الصمت الذي يخنقني
ما للجمال مشيها وئيدا
أجندلا يحملن أم حديدا
فمن تري يصدقني؟
أسائل الركع والسجودا
أسائل القيودا
ما للجمال مشيها ويدا
ما للجمال مشيها وئيدا؟
***
أيتها العرافة المقدسة
ماذا تفيد الكلمات البائسة؟
قلت لهم ما قلت عن قوافل الغبار
فاتهموا عينيك، يا زرقاء بالبوار
قلت لهم ما قلت عن مسيرة الأشجار
فاستضحكوا من وهمك الثرثار
وحين فوجئوا بحد السيف: قايضوا بنا
والتمسوا النجاة والفرار
ونحن جرحي القلب
جرحي الروح والفم
لم يبقي الا الموت
والحطام
والدمار
وصبية مشردون يعبرون آخر الأنهار
ونسوة يسقن في سلاسل الأسر
وفي ثياب العار
مطاطئات الرأس، لا يملكن الا الصرخات التاعسة
* * *
ها أنت يا زرقاء
وحيدة، عمياء
وما تزال أغنيات الحب، والأضواء
والعربات الفارهات، والأزياء
فأين أخفي وجهي المشوها
كي لا أعكر الصفاء الأبله المموها
في أعين الرجال والنساء
وأنت يا زرقاء
وحيدة عمياء
وحيدة عمياء

* من حائط الكاتب على موقع فيس بوك

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1145

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الحكومة الشرعية تجتمع بممثلي البنوك والصرافين لإتخاذ إجراءات للحفاظ على سعر العملة
‏في سابقة خطيرة.. وزير حوثي يطالب بوقف الدراسة وتجنيد الطلاب للقتال في الجبهات
قوات الحماية الرئاسية تبدأ تجهيزات معسكر تدريبي ضخم شرق العاصمة عدن
الحوثيون يتهمون قياديا مؤتمريا «مختطفا» لديهم بالتخطيط للعمل المسلح ضدهم
غارات مرعبة للتحالف تستهدف المعقل الرئيسي لزعيم الحوثيين بصعدة
اتصالات وتحركات لاجتماع طارئ في الرياض.. خطة جديدة لدول التحالف باليمن
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©