الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / صنعاء: الحصار والانتصار
عبدالباري طاهر

صنعاء: الحصار والانتصار
الجمعة, 20 نوفمبر, 2015 09:05:00 صباحاً

حصار صنعاء من المحطات المهمة في كفاح الشعب اليمني.. وتختزن الذاكرة الوطنية خبرة هائلة وذخيرة إنسانية حية.. والكتابة عن هذا الحدث التاريخي شائق، ولا تزال آثاره ودروسه حاضرة ينبغي استلهامها.

في هذا الموضوع لا بد من الرجوع إلى لحظة الحصار والوضع السياسي حينها في صنعاء وعموم البلاد اليمنية - وإن بصورة سريعة -، كما لا بد من الإشارة المقتضبة أيضا لما كتب عن الحصار على قلته، وكذا ذكريات المشاركين والدارسين لهذه المعركة الرائعة والعظيمة.

ابتدأ الحصار في 29 نوفمبر 1967 بقطع طريق الحديدة – صنعاء في الحيمة الداخلية، وفيما بعد طريق صنعاء – تعز في الفترة نفسها.

كان الحصار ذروة أحداث وتحولات شملت اليمن كلها؛ فقد شهد الثلاثون من نوفمبر رحيل آخر جندي بريطاني من عدن، وخروج آخر جندي مصري من الجمهورية العربية اليمنية.. أُعلن الاستقلال في جنوب الوطن، وبدأ الحصار في صنعاء في آن.

لم يكن الجيش اليمني قد استكمل بناءه؛ فالوحدات حديثة تضم بضعة آلاف قادها ملازمون أوائل بعد أن رُقي بعضهم إلى رتبة نقيب.

إبان الحصار هرب كبار ضباط الجيش خوفا من سقوط صنعاء.. غالبية الضباط الصغار قادة الوحدات الحديثة موزعو الولاء بين حركة القوميين العرب وحزب البعث العربي الاشتراكي بالأساس، أما الأفراد فغالبيتهم مستقلون.

بعد انقلاب نوفمبر أصبحت السلطة السياسية بين كبار المشايخ بزعامة الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر، والبقية من حزب الأحرار بزعامة القاضي عبد الرحمن الإرياني ومشاركة محدودة من حزب البعث في الشهور الأولى، أما وحدات الجيش فالغالبية تحت سيطرة حركة القوميين العرب الموالين للجبهة القومية في الجنوب والتي قادت الاستقلال.

رغم الخلافات الحادة بين مختلف المكونات السياسية والعسكرية والاجتماعية إلا أن الحصار قد وحد الجميع.

يقدم الجاوي في كتابه "حصار صنعاء" وصفا دقيقا لوضع "صنعاء" في ذلك الوقت من عام 1967.. كان عدد السكان في العاصمة أكثر من مئة ألف نفس تتمتع بالعيش الطيب مع الكهرباء ووسائل الترف، مجموعة بسيطة لا تشكل أكثر من مئة أسرة ممن يستعملون الكهرباء والماء النقي وغاز الطهي، ويمتلكون مخزونا جيدا من الغذاء لأوقات الشدة.

لقد انقسمت المدينة أمام أعيننا عمليا إلى فريقين أساسيين بالنسبة للمحروقات على الأقل.. ثلث يستعمل الجازولين ( الكيروسين) للطبخ والإضاءة والباقي يعتمد أساسا على الحطب.

لقد بدأ الحصار في موسم البرد وبلفتة بسيطة وجدنا أن الجاز والحطب من خارج صنعاء المحاصرة.. كان أمل المقاومة والجيش والأمن في التجار عظيما ولكن حكمة السيد المسيح عليه السلام أصبحت ذات مدلول واقعي: "لن يرتفع التاجر إلى ملكوت السماء حتى ولو دخل الجمل في سم الخياط". (عمر الجاوي :حصار صنعاء،ص23).

حقيقة تاريخية لا بد من الإشارة إليها:

عبر تاريخ طويل ظلت صنعاء نهبا للمجاهدين المغيرين والناهبين وبالأخص في العصور الوسطى من القبائل كلها وبالأخص المحيطة.. وتختزن ذاكرة السكان كما هائلا من الذكريات الأليمة لاجتياح القبائل المتفيدين.. ولم تصمد صنعاء في وجه القبائل المغيرة إلا مرتين، مرة في العام 1862 حين اعتصم السكان بأسوار المدينة ودافعوا عنها ضد القبائل المغيرة.. أما المرة الثانية والأهم ففي حصار السبعين يوم أصبحت صنعاء عاصمة لكل أبناء اليمن في الشطر الشمالي، وتوحدت إرادة كل أبنائها للدفاع عنها.
تكوين المقاومة الشعبية:

إذا ما أخذنا البعد الاجتماعي بعين الاعتبار فإن القوى التقليدية وتحديدا البقية من حزب الأحرار وكبار المشايخ والضباط والوجاهات السياسية الكبيرة كانت منقسمة، وبعضها التزم الحياد متوقعا سقوط صنعاء، وغادر أغلبهم المدينة، ولم يكن يتوقع أن يصمد الشبان المتحزبون والمستقلون من طلاب المدارس والعمال والفلاحين وأصحاب المهن والحرف وصغار ضباط الجيش والأمن من التصدي لجحافل القبائل "المميلكة" والمدعومة من السعودية وإيران وأمريكا وأوروبا الغربية، والبعض نأى بنفسه عن المعركة وبالأخص كبار الضباط الذين ذاقوا مرارات ومآسي سقوط صنعاء في 48 وهزيمة انقلاب 1955، وتعرضوا للسجون والقمع، وشاهدوا الإعدامات المرعبة.. أما كبار المشايخ الذين انقسموا على أنفسهم بعد ثورة سبتمبر 62 فقد حرصوا على علاقات جيدة مع العربية السعودية ومع رفاقهم في الجانب الإمامي ورسالة علي بن ناجي الغادر، أحد أهم قادة الملكية، وأحد قادة الحصار، تكشف جانبا من هذه العلاقة، وهي منشورة في مذكرات الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر.

لقد وقف الشيوخ في منطقة أعراف، ورغم انحياز بعضهم لصف الجمهورية إلا أنهم كانوا يراهنون على مقدرتهم على تحويلها إلى "جملكية" والموالاة للسعودية وهو ما كان.. والواقع أن هناك مشايخ كبارا وقفوا مع الثورة والجمهورية، ولعبوا دورا كبيرا في فك حصار صنعاء منهم الشيخ: أحمد عبد ربه العواضي، والشيخ مجاهد أبو شوارب، وسنان أبو لحوم وغيرهم.

سر نجاح المقاومة الشعبية التحالف المتين بين القيادات الشابة في الجيش والأمن وقيادات المقاومة الشعبية من الطلاب وزعماء الأحزاب السياسية القومية والماركسيين المستقلين واتحاد نقابات العمال.

شمل الحصار صنعاء وحجة، وصمد أبناء حجة كما صمد سكان صنعاء أمام الحصار الذي استمر سبعين يوما، ولكن المدن اليمنية الأخرى : عدن، تعز، يريم، إب، ذمار، والحديدة وكل أبناء اليمن دافعوا عن المدينة صنعاء، ودفعت كل مدينة وقرية وفئة وشريحة اجتماعية ضريبتها في كسر الحصار، ولعب الطيارون دورا مشهودا في كسر الحصار، وتزويد صنعاء بالمواد الغذائية والمقاتلين بالعتاد العسكري.

كانت السعودية وأوروبا وأمريكا وإيران إلى جانب الملكيين، وكان في الجبهة الملكية خبراء ومرتزقة وفرنسيين وبلجيكيين وأمريكان من أهمهم: بوب دينار، وديفيد سمايلي صاحب كتاب "مهمة في جنوب الجزيرة".

سحبت الدول كلها بعثاتها الدبلوماسية بما في ذلك روسيا، وأبقت الصين الشعبية على بعثتها، وزودت الجيش والأمن والمقاومة بالمواد البترولية، بينما أرسلت الجزائر مبلغ خمسة ملايين دولار لدعم المقاومة، وتوسط الزعيم العربي جمال عبد الناصر لدى الروس باستمرار دعم السلاح ولدى سوريا بإرسال طيارين، ولعب الطيارون السوريون دورا في ضرب المواقع الملكية وصد الهجمات.

قليل هم الكتاب الذين كتبوا عن الحصار، وعقدت ندوات في الشئون العامة والتوجيه المعنوي ومركز الدراسات والبحوث اليمني، وأصدر المركز كتابا عن الحصار كما أصدر الأستاذ الصحفي علي محمد العلفي كتابا وثائقيا عن الحصار اشتمل على عدة مقابلات مع قيادات الضباط والمقاومين والمشايخ والقيادات الوطنية التي أسهمت في فك الحصار والصمود، ويظل كتاب الأستاذ عمر عبد الله الجاوي الدينمو المحرك للمقاومة، وكتاب الشهيد جار الله عمر قائد الجبهة الشمالية (المطار) من أهم المصادر، وكذا كتابي فتح الأسودي وكيل وزارة الاقتصاد، وأحد قادة المقاومة، والعميد علي محمد هاشم أحد القادة البعثيين ورئيس الأركان حينها من أهم المراجع عن حصار السبعين يوما.

ويقينا فإن مذكرات القادة العسكريون وكبار المشايخ مراجع مهمة يستفاد منها في قراءة الوضع العام.
زار وفد من اليمن الزعيم العربي جمال عبد الناصر إبان الحصار فقال لهم: إن صمودكم في صنعاء وانتصاركم في عدن انتصار للأمة العربية كلها.

الدرس الرائع الذي نستخلصه من انتصار صنعاء في السبعين يوما هو أهمية توحد الجبهة الداخلية، وتغليب المصالح الوطنية على المصالح الفئوية الأنانية والحزبية الضيقة، والرهان الصادق على الإرادة العامة للشعب.. كما أن مشاركة القوى الشابة والمستقلة والفئات الاجتماعية المختلفة وإطلاق الحريات العامة والديمقراطية وحرية الرأي والتعبير- شروط أساسية ومهمة في تحقيق الانتصار وقد تحققت بمستوى محدود.. ولا يمكن التقليل من أهمية ظفر الجنوب بالاستقلال عشية الحصار؛ فاستقلال الجنوب بقيادة الجبهة القومية أضعف القوى الرجعية المعادية، وعزز قدرات المدافعين عن الثورة والجمهورية والمقاومين للحصار وهم موجودون في قيادات الجيش والأمن والمقاومة الشعبية فقد كانت الأحزاب الحديثة كلها موحدة في اليمن شمالا وجنوبا.

ولعل العظة البليغة من التاريخ الذي لا يتعظ به أحد - على حد تعبير هيجل – هو أن امتلاك أي شعب صغيرا كان أو كبيرا لإرادته الحرة يستطيع التصدي لأقوى قوة في العصر مهما تكن قوتها.. وتجربة حصار صنعاء في السبعين يوما وتجارب الأمم والشعوب كلها تزكي هذه العظة البالغة، وهو ما يحتاجه شعبنا وأمتنا في الراهن.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
621

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©