الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / إما أن (أحتويك) أو (ألغيك)!
الخضر سالم بن حليس

إما أن (أحتويك) أو (ألغيك)!
الأحد, 06 ديسمبر, 2015 09:20:00 صباحاً

أنت لست أنا وأنا لست أنت؛ فلماذا تريدني أن أكون أنت وأريدك أن تكون أنا!؟
لا تتوقع يوما أن أكون أنت ولن أتوقع يوما أن تكون أنا.
الثقافة التي تغلب علينا (إلغاء) أو (احتواء) وبهاتين العينين نرى من حولنا .
لا توجد مساحة للتعاون أو العمل في منطقة المشتركات ونقاط الالتقاء وأنت أنت وأنا أنا!؟.
ابق أنت كما أنت وسوف أبقى أنا كما أنا ويبقى الود بيننا وحسن الحوار والأدب وقبول الآراء وسعة الصدر .
محتمل أن تكون على صواب ومحتمل أن أكون على صواب . دع عنك فكرة حمل الحقيقة المطلقة، غادر هذه المنطقة تماما هذه التي تدعي أنك تمتلكها أنت أو التي أدعي أني أمتكلها أنا.
تشعر وأنت ترى أحدهم يتحدث عن رأيه وحزبه وجماعته كأنه يقول لك: إما أن توافق أو تنافق أو تفارق . قبيح أن نفكر بهذه العقلية: (إما أن أحتويك أو ألغيك ) .
ما رأيك أن نترك (الإلغاء) و (الإقصاء) و(الاحتواء) ونأخذ بدلًا منها (الالتقاء) و (النقاء) والقلوب البيضاء) وتبقى أنت أنت وأبقى أنا أنا. للأسف التنظير غير الواقع . ما إن (أحتويك) أو (ألغيك)؟.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
198

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©