الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / احزاب اللقاء المشترك تطلق أول انتاج سينمائي ضخم
سامي ابوسرعه

احزاب اللقاء المشترك تطلق أول انتاج سينمائي ضخم
الإثنين, 28 نوفمبر, 2011 11:40:00 صباحاً

عقب التوقيع على المبادرة الخليجية – احزاب اللقاء المشترك تطلق أول انتاج سينمائي ضخم وفريد من نوعه.

بعد جهود عربية ودولية مضنية تم توصل اطراف الازمة اليمنية الى اتفاق أفضى الى توقيع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية , فاستبشر اليمانيون خيرا بانتهاء الازمة الخانقة و المعاناة التي استمرت لاكثرمن تسعة اشهر , وبالرغم من كل ما عانوه كان اليمانيون في غاية الامتنان لاطراف الازمة في تقديمهم لمصلحة الشعب على مصالحهم الشخصية والحزبية عند تفضلهم بالتوقيع على مبادرة انهاء الازمة , ولكن وللاسف الشديد وبدلا من ان يتحلى قادة احزاب اللقاء المشترك بالشجاعة الادبية في مواجهة مناصريهم في ساحات الاعتصام بأن ما دفعوهم إليه من شعارات ثورية أو انتقامية ( بمحاكمة الرئيس وحزبه وغيرها من الشعارات التي جعلت الثوار يسترخصون الارواح في سبيل الوصول الى تلك الغايات ) لم تكن سوى وسائل ضغط تمكن احزاب المشترك من الوصول إلى فتات من السلطة , وبدلا من ذلك عاد قادة أحزاب اللقاء المشترك ليواصلوا خديعة انصارهم والثوار في الساحات بأن توقيع المبادرة الخليجية لا يعني نهاية الثورة بل تحقيق الهدف الاول من أهدافها وعلى الثوار مواصلة ثورتهم حتى تحقيق كامل اهدافها !!!!!!!!!!!

في أعظم وأغرب أعمال السينما العالمية ,, أحزاب اللقاء المشترك تطلق أول انتاج سينمائي ضخم وفريد من نوعه يلعب فيه البطل دوري الجلاد والضحية !!

1- ومع قرب اعلان تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي يكاد اجماع المراقبين والمحللين السياسيين بأن وزارة الداخلية اليمنية ستكون احدى حقائب احزاب المشترك فيها , والتي بالطبع ستكون احزاب المشترك حريصة على النجاح في ادارتها هي وباقي الوزارت التي ستناط قيادتها اليهم لاثبات انهم قادرون على ادارة البلاد بكل كفاءة واقتدار أمام العالم أجمع , وبالحديث عن المهام الموكلة إلى وزارة الداخلية بالذات فالجميع يعرف أن على رأس مهامها حفظ الامن والاستقرار وحماية المواطنين وممتلكاتهم وكذلك حماية المنشآت الحكومية والسيادية من التعرض لأي اعتداءات !!!

وغير ذلك من المهام المعروفة لدى الجميع ,, ومن خلال ماسبق يتضح وبدون أي لبس أو تكهنات بأن أحزاب اللقاء المشترك ممثلين بوزير الداخلية هم من سيقومون بمهمة حماية المنشآت والمرافق الحكومية والمتضمنة حتى القصور الرئاسية ومقار وزارات الحكومة ضد أي أعمال تخريبية أو (( ثورية ))!! وهو ما يتصادم مع أعمال التصعيد المخطط للقيام بها من قبل مكونات ساحات الاعتصام الموجهه من قبل أحزاب اللقاء المشترك !!

2- بالرغم من معرفة الاخوة في قيادات أحزاب اللقاء المشترك أنهم من سيقوم بمهمة مواجهة أي أعمال تصعيدية يقوم بها المعتصمون ضد أيا من المرافق الحكومية والسيادية ,, يقوم ناطقهم والمتحدث باسمهم ( دفعا للحرج الذي وقعت فيه قيادات المشترك عند توقيع المبادرة خلافا للوعود الخيالية التي منوا والتزموا بها لانصارهم في الساحات ) بأصدار بيان يدعوا الثوار الى مواصلة اعمال التصعيد لثورتهم حتى تحقيق كامل اهدافها وان التوقيع على المبادرة لا يمثل عائقا بل انه سيوفر الحماية للثوار؟؟؟

3- وامام ما سبق تطرح عدة تساؤلات نفسها أمام قيادة احزاب اللقاء المشترك ,, والمطلوب منهم هذه المرة أن يتحلوا بالشجاعة للاجابة عليها :
• بماذا يفكر قادة أحزاب اللقاء المشترك عندما وضعوا انفسهم امام هذا التناقض الصعب والازدواجية المستحيلة والمأزق الذي لا يحسدوا عليه ؟

• كيف سيكونوا المتحملين لمسئولية أمن البلاد ومرافقها الحكومية وفي نفس الوقت يدعون المعتصمين إلى مواصلة التصعيد المتضمن السيطرة على مرافق حكومية وسيادية ؟

• في حال تسلمهم مسئولية أمن البلاد مع من سيكونون ؟

• وهل سيتحملوا المسئولية بأمانة ويردعوا من يحاول المساس بأمن ومكتسبات الوطن ؟

• واذا حافظوا على المسئولية بأمانة ووقفوا أمام تحقيق المعتصمين لاهدافهم التصعيدية ولو باستخدام القوة المميتة ,, ماهو موقفهم أمام من يقومون بتنفيذ توجيهاتهم الثورية ويروا بأن قادتهم يقتلونهم ويردعوهم عن تحقيق اهدافهم ؟

• أم سيخونوا الامانة الملقاة على أعتاقهم أمام الله وأمام الشعب ويسهلوا للمعتصمين احتلال مرافق الدولة من قصور رئاسية ومقرات وزارات ومنشأت حكومية ؟؟

"ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه "
آبائي المناضلين ,, قادة أحزاب اللقاء المشترك ,, عليكم ان تختاروا إما السلطة أو الثورة ,, فعيب ان لا تختارو ( لا يوجد منطقة وسطى ما بين الجنة والنار )

فأما أن تقبلوا حقيقة أنكم أصبحتم جزءا من السلطة , وتعترفوا بذلك لانصاركم في ساحات الاعتصام وتطلبوا منهم انهاء ثورتهم لتتمكنوا من اداء مهامكم ورفع ما يعانيه الشعب من تبعات هذه الازمة ,, وحينها عليكم ايضا تقع مسئولية إقناع الثوار بأنهم نجحوا في ثورتهم وصارت نصف السلطة بأيدي قادة المعارضة تمهيدا لانتخابات حرة ونزيهة تكفل تتويج عملية التغيير السلمي للسلطة , وبتعاون الجميع سيتحقق جميع ما يصبوا اليه أبناء اليمن .

أو أن تتركوا السلطة وتعلنوا وبشجاعة أيضا أنكم ترفضون تنفيذ المبادرة الخليجية وتعودوا إلى صفوف ثورتكم وثواركم الذين ضحوا بدمائهم تحت قيادتكم ,,,
وحينها سيكون على الشعب مواصلة انتظاره لمصيره المجهول .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1007

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
مسكين الكاتب
Monday, 28 November, 2011 09:52:14 PM





1
بكل بساطة
Monday, 28 November, 2011 01:27:02 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©