الاربعاء ، ٠١ ابريل ٢٠٢٠ الساعة ٠٥:٣٨ مساءً

يبدو الأمر كذلك فعلا..!!

عبد الملك شمسان
الثلاثاء ، ٠٥ يناير ٢٠١٦ الساعة ١٢:٤٨ مساءً
يعتقد الحوثيون وصالح فيما يبدو أن الحوار في ظل القرار 2216 سيكون حبلا يقادون به من أمامهم، وأن نتيجته لا تختلف عن الحرب التي هي عصا يساقون بها من ظهورهم، ولهذا لم يروا فيه جدوى، ولذا ظلوا يتلكؤون كثيرا قبل لقاء جنيف 2، وأعلن صالح بعده أنهم لن يذهبوا إلى الحوار مجددا.

يبذلون جهدهم في الميدان، ليس أملا في تحقيق تقدم، بل ترقبا لصدفة تأتي بأي متغير دولي يفرض جديدا.
الرياح الدولية هي التي اعتاد صالح الإبحار بها على امتداد حكمه، وهو اليوم يحاول البقاء واقفا على قاربه بين أمواج عاتية شاخصا ببصره يرقب أي شيء من هذه المتغيرات الخارجية.

منذ انطلاق عاصفة الحزم لا تتوقف أطراف دولية كبرى عن التأكيد على موقفها الرافض لمعركة عسكرية لتحرير صنعاء، متذرعة بحرصها على أرواح اليمنيين، وعلى تجنيب اليمن مزيدا من آثار الحرب.

حسن ذلك، يبدو كلامهم وموقفهم للوهلة الأولى مطمئنا لنا كشعب يمني، فكلنا نتمنى أن تتحرر كل البلاد هذا اليوم وأن يجري ذلك سلميا من غير قطرة دم وأن تنتهي الحرب إلى الأبد، هذا موقفهم للوهلة الأولى، أما للوهلة الثانية فيبدو مطمئنا لصالح والحوثي لا للشعب اليمني.
إنهم يقولون لصالح والحوثي: حارب حتى آخر لحظة، فإما أن تطرأ متغيرات تجبر السعودية على اتخاذ طريق جديد، وإما قايضت في آخر الأمر بصنعاء مقابل سلامتك الشخصية!!
وطالما أن صالح لا يهتم للوطن ولا لدماء وأرواح اليمنيين، من أنصاره قبل غيرهم، فما الذي سيجعله يسلم أو يستسلم وهو بين هذين الخيارين: استمرار الحرب على أمل حدوث متغيرات دولية تصرف عنه النهاية البائسة، أو استمرار الحرب حتى النهاية طالما وهو ضامن حياته وسلامته مقابل صنعاء!؟

ربما تسعى تلك الأطراف لإطالة أمد الحرب في اليمن لتكريس الفرز المناطقي المذهبي خدمة لأجندة التقسيم المذهبي التي لم ييأسوا منها، وربما لإطالة فترة انتعاش سوق السلاح وتجارته، وربما لتتمكن ولأطول وقت ممكن من ابتزاز السعودية والخليج أكبر قدر ممكن مما يمكنها الحصول عليه، وربما أنها بصدد صناعة هذا المتغير الدولي، وربما لكل ذلك وغيره، على أن المملكة قد حسمت أمرها بهذا الشأن حسب ما يبدو، ومستعدة للتعامل مع صور الابتزاز، وقد ضمنت موقف الدول الكبرى فضلا عن الصغرى، لكنها -وهي كما لو أنها تواجه العالم- تريد تخفيض الكلفة لا غير.

تظهر تقارير صحفية وتحليلات سياسية أن المملكة تتعرض لضغوطات شديدة من أجل الحوار مع صالح والحوثيين وترك مساحة لإيران على حدودها الجنوبية، وثمة من يربط بين مساعي جولة الحوار الثالثة وبين الاشتعال المفاجئ للأوضاع في المحافظات المحررة بجنوب اليمن، ولا يستبعد أن يكون هذا أثرا لعمل خارجي أكثر منه أثرا لشيء داخلي، وليس إلا ورقة من أوراق الضغط على المملكة للتنازل لحلف إيران في حديقتها الخلفية، حلف صالح والحوثي.

تصعيد إيران لم يكن من أجل مواطن سعودي حكم عليه بالإعدام وفق قوانين المملكة، بقدر ما هو شكل من الضجيج يفتعله شخص واقف في قفص الاتهام على أمل تعكير أجواء المحكمة لتأجيل النطق بالحكم!!

تفعل ذلك وعيونها على حليفها في اليمن الذي تربى في كنف السعودية ولم تغرم هي من أجله شيئا، أعني صالح الذي أقنعها بأهمية الثانية في وقت المحكوم عليه بالاعدام وفق الحكمة اليمنية الشهيرة: "من مشنقة لا مشنقة فرج"..!!

تتضافر الجهود الخارجية المعلنة من إيران وغير المعلنة من كثير آخرين، لتفرض على السعودية معركة فاصلة تكون بعدها أو لا تكون.. وفي هذا: لا تبدو المملكة كما لو أنها تواجه العالم على نحو ما قلت سابقا، بل يبدو الأمر كذلك فعلا..!!

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 670.00 666.00
ريال سعودي 176.00 175.00
الحكومة ترفع حالة الجاهزية من الرياض والقاهرة.. رشاد السامعي