الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / على باب الله
محمد جميح

على باب الله
الخميس, 14 يناير, 2016 09:52:00 صباحاً

سيدي ومولاي…
هأنذا على بابك…
طرقت أبواب الملوك…
قرعت قلوب الرؤساء…
أصدقائي غلقوا في وجهي تلفوناتهم…
حتى ليلى التي تعلقت بأهداب عينيها، نفضتني عنها، وذهبت مع <زوربا الإغريقي> إلى سواحل جزيرة كريت…
سيدي ومولاي…
آتيك بكل ضعفي وانكساري…
أخلع على عتباتك ثوب غروري وكبريائي…
وأطرح روحي على الباب…
سيدي ومولاي…
في الطريق إليك لقيني <ريتشرد دوكنز> فيلسوف الإلحاد…
أعرف دوكنز جيداً
تقلبت إليه مراراً
قال لي: إلى أين؟
قلت: إلى الله…
قال: أين هو؟
قلت: لو عرفت لما بحثت…
قال: لا تتعب نفسك..أنت تبحث عن <وهم>…
مضيت بعيداً…
أمسك بي دوكنز من تلابيب روحي…
قال: لن أسمح لك بالذهاب إلى الوهم!
قلت: لم أفرض عليك الإيمان، فلا تفرض علي الإلحاد يا صديقي…
تركت دوكنز ومضيت…
<قلبي دليلي>…
وقلبي يقول لي إنني سألقاك
وأنا أصدق قلبي ولا أصدق ريتشرد دوكنز…
عندما تملأ روحي صرخات ضحايا الحروب…
أذهب إلى الغابات
أبرّدُ روحي في ماء بحيرة صغيرة…
أسافر إلى الجبال البعيدة…
تلمس يد القدرة روحي فتبعث فيها الحياة…
وأحس الفراديس تتثعب في داخلي…
وهناك أكاد أراك…
سيدي ومولاي…
روحي مثقلة بالخطايا
وعلى قلبي غلاف كثيف من غبار حروب قبيلتي…
جئت إليك من طرف عجوز في الثمانين قتل عائلها في غارات عبس وذبيان…
أحمل بكاء يتيمة في العاشرة خطف تجار الحروب روح أبيها…
آتيك من مدينة هدمت على رؤوس أهلها…
أنا الناجي الوحيد من هذا <الهولوكوست>…
كلهم لديهم رسالة واحدة…
لا يطلبون فيها شيئاً…
رسالتهم فقط تقول:
نحبك…نشتاق إليك…
افتح يا رب الباب…
أنا والرسالة على الأعتاب…

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
611

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
«الحوثي» يستعد لمحاكمات جماعية لأتباع صالح تمهيداً لتغيير الخريطة السياسية لصنعاء
محافظ تعز: الإمارات هي السبب في تعثر المعركة والتحالف العربي لا يدعم القوات الحكومية في المحافظة
مليشيا الحوثي تقتحم مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا بصنعاء وتحاول إغلاقه
تحطم طائرة إماراتية في اليمن جراء خلل فني ومقتل طيارين
شلال شايع يفرج عن الأمين العام المساعد لحزب الإصلاح ويقدم له الإعتذار
المخلافي : بحاح من دمر اقتصاد البلاد والحكومة تعالج الأوضاع بعد رحيلة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©