الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / صنعاء وجيوسياسية التحرير
مهنا الحبيل

صنعاء وجيوسياسية التحرير
الأحد, 07 فبراير, 2016 12:02:00 مساءً

لاختراق الذي حققته قوات الشرعية اليمنية من المقاومة وألوية الجيش الوطني، في (فرضة نهم) مهم جدا، خاصة أنه يحوّل البوصلة بوضوح وبصورة مفاجئة تجاه صنعاء، التي تُعتبر سلسلة الجبال عند فرضة نهم معبراً مهماً لوصولها ومباشرة معركة التحرير، وحسب الاعلام العسكري للمقاومة فإن عمليات التحالف العربي في هذه المعركة كانت دقيقة جداً، وتجنبت أخطاء كانت تصل لمواقع أخرى، وتستخدم ضد التحالف وحرب التحرير لليمن.

وهو مؤشر مهم جدا على ضرورة اعتماد التنسيق الميداني الفعّال بين سلاح جو التحالف والمقاومة اليمنية، التي بسبب ممارستها لحرب العصابات أقدر على تحديد مواضع التواجد للتحالف الموالي لإيران، من قوات المخلوع والحوثي.

لكن من الضروري ألا يُبالغ في طرح هذا الاختراق إعلاميا، فالالتفاف المطلوب خلف فرضة نهم لم يتحقق حتى كتابة هذه المقالة، وحرب العصابات القوية بين الحوثيين وبين المقاومة الوطنية، مساحة الكر والفر فيها واسعة، بحكم الجغرافية العسكرية، وطبيعة المقاتل اليمني، والتداخل العشائري، لكن أيضا هناك مؤشر جيد جدا، في موقف عشائر المنطقة من النفوذ الإيراني للحوثيين، والذي كان يراهِن عليه رجل إيران في صعدة وأموال المخلوع.

وهنا نحن أمام مسار مهم جدا وحسّاس للغاية، في فهم جيوسياسية معركة صنعاء، وقبل ذلك كل حرب اليمن الوطنية لتحريره من النفوذ الإيراني، وزج هذا البلد في أتون من الصراعات الطائفية، وتفتيته ميدانيا ومناطقيا، ونُجمل ذلك في مقدمات أساسية للحرب قل الوصول الى صنعاء:

1- ينبغي التأكيد على أن مسار التقدم الحازم في آلية المعركة وطبيعتها، هو من يرجح الحل السياسي وخضوع الأطراف الموالية لإيران له، وليس أي شيء آخر، وأمامنا نموذج مروع كيف انقلبت الأمور في سوريا، بعد انسحاب حلفاء الثورة في توقيت مهم، وعدم تبني خيارات دعم نوعي عسكري خلال عامين ماضيين، كانت كفيلة بتغيير ميزان الحرب ضد إيران ونظام الأسد قبل التدخل الروسي.

2- ليس من الصالح التشغيب على موقف المملكة والاستدعاء الذي يمارسه البعض للتخويف من روسيا، وهي لم تتوغل في الملف اليمني، وأمامها تحديات ضخمة في سوريا، حتى لو سقطت حلب لا سمح الله في يد إيران، فهذا التشغيب والضجيج، غير مفيد للمعركة ويخلق أجواء تردد وهمية، قد يستثمرها الإعلام الغربي والروسي المعادي اليوم للمشرق العربي، والمنحاز بقوة مع إيران.

3- طبيعة موقع تعز في الخريطة الجغرافية والسياسية لليمن، مؤثر جدا، ولذلك فيجب أن تُسند غرفة العمليات بصورة أكبر بين المقاومة وبين التحالف العربي، فلو تحقق تحرير تعز من الحصار الإرهابي مع هذا الاختراق في خط العاصمة، فهو كفيل بتغييرات دراماتيكية في مناطق العشائر المختلفة، والتي ستتواتر على نفض اليد من الحلف الإيراني.

هذا في مجمل الحرب، أما معركة صنعاء فمن الواضح أنها تحتاج الى معالجة ذكية لتحويل جيوسياسية المعركة، الى قاعدة تفاعل كبيرة تسند معركة التحرير، وخاصة أمام ثنائية خطيرة في المنطقة، وهي بروز القاعدة في بعض مناطق الجنوب، وتقدم الإيرانيين بدعم موسكو في سوريا والعراق، وهو ما يؤكد الواجب المطلوب الذي ذكرناه مراراً، في تعزيز وتوحيد النسيج اليمني كأساس لجيوسياسية المعركة وخاصة عند صنعاء:

1- وأول ما نؤكد عليه أن تواجد رمزية الشرعية اليمنية في الرئيس هادي، عنصر مهم جداً في صد المشروع الإيراني وإخراج البلاد منه، مهما بلغت الخلافات في التصور السابق، وأحد أكبر المُحبطات في ثورة سوريا، هو التشرذم الذي فتح الباب لتدفق مال من الخارج وتدخله وإثارة خلافات ونزعات التكفير والتصنيف بين أهل الشام، فعزز وجود داعش والنصرة، وهوى بالميدان الى هذا المصير.

2- التقدم نحو صنعاء يعني التقدم في جغرافية اجتماعية يمنية نعم، ولكن لكل منطقة شرائحها وقبائلها ومنظومتها العُرفية، ولذلك فإن تنفيذ خطة مصالحة واندماج بين عشائر الشمال وخاصة حاشد، وزعيمها الشيخ صادق الأحمر، ثم الولوج الى الهيكل العسكري والعشائري في المنطقة وتطمينه، بشراكته في المستقبل الوطني، يُعد مدرجا مهما جداً لإنجاز جيوسياسية معركة صنعاء.

3- وسبق أن تحدثت في مقال سابق عن العشائر المشكِّلة لحزب المؤتمر، وضرورة خلق جسور معها، لتوسيع التمرد على المخلوع، وهي الفرص التي ستُتاح في أي تطور قبل المعركة، وهذه الجسور والصناعة الجيوسياسية، ليست مرهونة فقط بمعركة تحرير صنعاء.

ولكن أيضاً لدعم فرص انسحاب الحوثيين منها، وتقليص مساحة القتال، ثم التقدم لحماية هذا النصر من فوضى التشظي والخوف من أطراف الصراع في أزمة اليمن، الذي قد يرتد في أي وقت على المجتمع حتى بعد وقف الحرب.

4- ان حسن صناعة جيوسياسية المعركة، يقود الى تنظيم الملف الوطني الضروري في العلاقات الاجتماعية، واعادة قيم الوحدة الوطنية الإسلامية بين مدرستي اليمن الزيدية والشافعية، وبين البنية العروبية الاجتماعية للمثقف اليمني والرأي العام، وهو ما سيساعد على الاستقرار، خلال المعركة السياسية.

إن آثار التدخل الإيراني ومعركة مواجهته، ستبقى قائمة ولن تزول بسرعة، ولن يتحقق إعادة تدشين مخرجات الحوار الوطني بسهولة، ولكن المهمة اليوم انقاذ اليمن من إيران، ووقف المعركة، وعودة النسيج اليمني، الى قوته ووحدته وحكمته.

"اليوم"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
271

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©