الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / "أنا مديون"..صرخة شهيد
مارب الورد

"أنا مديون"..صرخة شهيد
الأحد, 20 مارس, 2016 11:58:00 صباحاً

رحل رشاد عبدالكريم البريهي شهيدا إلى ربه وهو مثقل بالديون التي كانت آخر ما يؤرقه في آخر لحظات حياته قبل أن يفارق الدنيا الفانية تاركا خلفه أسئلة تنتظر الجواب ممن بعده وفي مقدمتها ماذا فعلنا للجرحى قبل أن يكونوا شهداء وماذا سنفعل لأسر الشهداء بعد رحيل من يعولهم.

رشاد أحد أبطال المقاومة في تعز تعرض لإصابة خلال معركة تحرير منفذ الدحي غرب المدينة وظل يتلقى العلاج في المستشفى حتى الجمعة التي فارق فيها الحياة وكان يردد:أنا مديون ..أنا مديون.
أطلق صرخة رجل مديون يهم سداد ما عليه,كان الطبيب يحاول إنقاذه وهو يخاطبه ومن حوله:أنا مديون.لاقى الفيديو الذي ظهر فيه رشاد وهو يتحدث آخر كلماته تفاعلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي وتحرك أهل الخير فتبرعوا لسداد ما عليه بسرعة تعكس الخير في أوساط المجتمع.

يلتزم رشاد في سند مكتوب بمبلغ 12100 ريال سعودي لأبو بكر الشيباني كان يفترض سداده في 21 يناير الماضي,أي بعد ثلاثة أسابيع من استلام المبلغ لكن الظروف حالت دون ذلك وظل الدين الذي تعوذ منه الرسول صلى الله عليه وسلم أكثر ما يؤرق رشاد وكل همه قضاء ما عليه,وقد تحقق ذلك بعد وفاته.

هي صرخة من رشاد تتجاوز حالته الشخصية لتعبر عن حال الشهداء الذين رحلوا ولا أحد يعرف كم ديونهم وأحوال أسرهم,هو مديون ونحن مدينون له بتضحياته وكلنا مثقلون بالهموم وليس أقلها همّ الدين.

كم رشاد مقاوم يعاني سوء الحال وهمّ الدين والتزامات أسرته,وكم تحتاج الحكومة من صرخات لتدمج أفراد المقاومة بالجيش والأمن وتضمن لهم مرتبات ومتى ستتحرك لإنقاذ الجرحى قبل أن يكونوا شهداء من الإهمال والتجاهل؟

يقدم رجال المقاومة أرواحهم رخيصة في جبهات البطولة والشرف وغيرهم من المسؤولين يتسابقون في الرياض لزيادة أرصدتهم وتوظيف أولادهم وأقاربهم في توريث للوظيفة قبل استعادة الدولة,ولا يفكرون بشعب يحتاج 14 مليون منه لمساعدات عاجلة.

مات رشاد وهو يفكر بديونه وهناك من يفكر بالمزيد من النهب وتعبئة الجيوب من لصوص الشرعية,هل ستصل صرخة الشهيد للمسؤولين ليهتموا بالمقاومين وأسرهم قبل رحيلهم أم سيواصلون طريق التهام الكعكة وصم الأذان عن نداءات الواجب والمسؤولية؟
الدين همّ وكابوس في الليل والنهار,يؤرق صاحبه ويجعله يعيش في تفكير دائم بالسداد,يخشى اتصال أو لقاء من استدان منه,يحدث هذا في الوضع الطبيعي,فكيف يكون الحال لما تكون مقاتلا بالجبهات قريب من الموت تفكر بما عليك من دين وأسرة والتزامات.

لا اسوأ من الخذلان في الحياة,فكيف عندما يكون هذا لسان حال مقاوم يضحي بحياته ولا يجد تقديرا ولا التفاتا من حكومته التي يُفترض تخفف عليه هموم الحياة ليتفرغ لمساعدتها على استعادة سلطاتها.

متى تسوي الحكومة أوضاع المقاومة بدمج أفرادها بالجيش والأمن ومتى تمنح الشهداء رواتب شهرية ومتى تحل قضية الجرحى الأكثر خجلا ونزيفا ووجعا وتعبيرا عن استمرار مسيرة الخذلان منذ 2011.

رسالة رشاد وصية للأحياء من أصحاب الضمائر الحية أن لا تخذلونا في حياتنا حتى لا تبكوا علينا بعد وفاتنا,اعرفونا قبل أن تعرفوا ديوننا,تذكروا تضحياتنا قبل أن تتحسروا على ما أثقل كواهلنا وتسارعون لتخفيف الحمل الثقيل.

نحن مدينون لرشاد قبل أن يكون مدينا لصاحب المال,مدينون له بتضحياته ومعاناته وتقديمه حياته لأجل الآخرين,من يضحي لأجل الأحياء غير الشهداء الذين هم أصدق وأنبل من في المجتمع ويستحقون منه الوفاء بالثبات على نهجهم ورعاية من يعولون.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
403

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©