الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الله كيف جفت عروق السياسة في السياسيين ومنظمات المجتمع المدني؟
د. علي مهيوب العسلي

الله كيف جفت عروق السياسة في السياسيين ومنظمات المجتمع المدني؟
الجمعة, 15 أبريل, 2016 04:57:00 مساءً

الجامعة تذبح من الوريد إلى الوريد ؛ وتمارس القيادة المكلفة وغير القانونية بقيادة الشامي والزغير التزوير والكذب والتضليل ؛فالجامعة تتعرض لفساد وإفساد كبيرين ،والاحزاب والنقابات كلها إلا ما رحم ربي صم ،عمي ،فهم لا يبصرون..!

الناشطة والسياسية الرائعة أروى عثمان والحزب الاشتراكي اليمني؛ وفرع التنظيم الوحدوي بتعز هم من ارتفعت بياناتهم ومقالاتهم وصيحاتهم وبعض الجامعات ، وإن على استحياء كلهم وقفوا مع الجامعة ضد ما يجري فيها من إجرام منظم وتطهير سياسي وبدون وجه حق ؛فلهم منا الشكر والتقدير والعرفان..!

أما السواد الأعظم من الاحزاب والمنظمات المدنية اليمنية ولا ننسى أن ندين جماعة أنصار الله (الحوثيين ) الذين اغتصبوا الدولة ؛ اليوم يغتصبون المؤسسات واحداها جامعتنا العريقة لتصبح ضيعة للمتنطعيين فيشوهونها بتصرفاتهم وحماقاتهم .. فهاهو الشامي يتفلسف ويقوم باجراء ليس من حقه ويطالب بتحويل النقابتين التي وقفتا ضده الى النيابة العامة ويريد اغلاق مقريهما ..
ثمّ هاهو أيضا يكمل نصابه بالتزوير لانعقاد مجلس جامعة برئاسته ،ولكوني من المتضررين من هذا الاجراء بصفتي عضو منتخب بحسب قانون الجامعات اليمنية ممثلا عن الاساتذة المساعدين في جامعة صنعاء؛وقد دعيت للاجتماع فلم أحضر ؛ لأن الدعوة غير شرعية ولأننا في اجتماع دائم لمجلس جامعتنا الموقر و القانوني؛أقول وأقدم هذا البلاغ للنائب العام عن انتحال اسمي وصفتي بوضع موظف من موظفي الجامعة لمقعدي في المجلس وربما تحضيره على أنه أنا ،وكذلك انتحال شخصية و مكان رئيس جامعتنا الاستاذ الدكتور عبد الحكيم الشرجبي من قبل الدكتور الشامي والزغيير ،وانتحال صفة وأسماء اساتذة اخرين وعمداء كليات ؛ فأطالب النيابة العامة بفتح تحقبق بهذا التزوير أولا ؛وكما أطالب بالتحقيق السريع والعاجل معهم للذي حصل اليوم في مقر مجلس جامعة صنعاء من حماقات وتصرفات وردعهم وإنهائها من الجامعة نهائيا وحتى لا تستأ سمعة جامعتنا أكثر مما قد شوهت من قبلهم ،تخيلوا معي ان عدد من مدراء العموم وضعوا في اماكن اساتذة وعمداء لم يحضروا اجتماعهم المشبوه والمفخخ،وأعتقد أن هذا الاجتماع في نظر معظم اعضاء هيئة التدريس والموظفين اجتماعا مسخا سيئا ،بل ويسيء لسمعة ومكانة وتاريخ جامعة صنعاء ؛فإذا كان هذا الحال وقد زوروا اسماء وصفات من يجب ان يحضر الاجتماع ؛ فحكما سيزورون الاراء والقرارات التي ستنتج عنه ،وعليه فإننا نحمل الشامي والزغيير كافة المسؤولية الأخلاقية والقانونية والاعتبارية ،واحتفظ أنا شخصيا بحقي في مقاضاتهم في القضاء ...!

وفي الختام نسأل ونقول مالذي جرى للسياسة والسياسيين وأين زخمهم الذي كان في الماضي ؟؛ ولماذا كل هذا الانبطاح والاستسلام لقضايا مفصلية تتعلق ببقاء مؤسسة عريقة كجامعة صنعاء والمحافظة عليها ،فنشكر المتفاعليين ونطالب المتقاعسيين التضامن مع الجامعة ؛ ونطالب كذلك المنظمات الدولية وفي المقدمة الأمم المتحدة ومبعوثيها والمتفاوضيين في الكويت فنقول لهم جميعا الله المستعان أم الجامعات اليمنية وأس التعليم والتطوير في اليمن تمتهن وانتم تتفرجون..؛ فإلى متى ستبفون مكتوفي الأيدي ولا حتى تستنكرون ، ولا تصغطون ولا تهددون!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
692

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©