الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / البحر الميت مش ميت
احلام القبيلي

البحر الميت مش ميت
السبت, 03 ديسمبر, 2011 10:40:00 صباحاً

يبدو ان ما يسمى بالربيع العربي قد استكمل اليابسه وهاهو يجوب البحار فييحي الموات براً وبحرا

فبعد ان ساد زمنا طويلا اعتقاد أن ملوحة مياه البحر الميت مرتفعة لدرجة لا تسمح بوجود أي شكل من أِشكال الحياة اكتشف فريق من الباحثين الألمان والإسرائيليين” مجموعة من عيون الماء العذب وأشكالا جديدة للحياة في أدنى نقطة على سطح الأرض في قاع البحر الميت واريد التنويه هنا" ان البحر الميت "ميت من الله يعني لا تتسرعوا وتسموه شهيد وتتسابقوا على تشييعه في السبعين او الستين او تطالبوا بالثار وتنظموا القصائد في رثاءه

"اوبهو لا تضحكوا الناس عليكم " مات من الله ومحد قتله"
وبعد ان دبت الحياه في ارجاء البحر الميت اخشى ان تتقاتل تلك الكائنات المكتشفه حديثاً وتنقسم الى مجموعات واحزاب وتتقاتل وتتناحر ويدعي كل منها انه سبب عودة الحياه الى البحر الميت

ويتهم بعضهم البعض بقتل البحر الميت والتستر على قتله " وهو كان ميت من الله كما اشرت سابقاً"

وتستدعي طائفه من هذه الكائنات المحيط الاطلسي وتستعين به على قضاء حوائجها وتحقيق اهدافها في تدمير من يخالفها ويقف ضدها

والمصيبه لو جاء الاطلسي وهو ما" يفرقش " بين من استدعوه وبين من استدعي من اجل القضاء عليهم ,فيضرب الجميع ثم يعتذر لان الخطأ وارد
المهم ستخرج الكائنات الى الشوارع وتعتصم وسيتهمون بالمندسين والمخربين
وستاتي الكائنات المسلحه لحمايتهم
وتسود الفوضى ارجاء البحر الميت حتى تقول الفئه الصامته من الكائنات " ليته جلس ميت طول العمر" والا يقصف ربي عمره من جديد"

والمصبيه الاكبر لا عد يسمع بالخبر البحر الاحمر ويقوم يقلد البحر الميت وتعتصم الاسماك وتجي الحيتان تاكلها ويغضب المحيط الاطلسي ويرسل مجموعه من اسماك القرش لحماية الاسماك الصغيره من الحيتان فتاكل الحيتان وتحلي بالاسماك ويموت البحر الاحمر ويصبح البحر المقتول

وتصدور الفتاوى في كل ما يتعلق بالميت , فتفتي فئه بان الضرب في الميت حرام وتختلف معها الفئه الاخرى زاعمه بانه لا يضير الشاه سلخها بعد موتها
وتقف فئة في الوسط لتفتي كائنات البحر الميت بان الحي ابقى من الميت

وبدلا من ان تهتم كائنات البحر الميت باعمار هذا الموات واللحاق بركب الاحياء تنشغل بسب واتهام بعضها البعض وقتل بعضها البعض حتى تفنى
وبعد ان كان "ميت من الله" والكل يترحم عليه اصبح قتيل ولا يستحق الرحمه لانه قتل نفسه وقاتل نفسه للنار

مع تحياتي انا احلام القبيلي

مواطنه فرحانه بحياة البحر الميت

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1206

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
اضف
Saturday, 03 December, 2011 07:48:16 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©