الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ليس ربيعا ولا عربيا ولكن شبه لهم
اسكندر شاهر

ليس ربيعا ولا عربيا ولكن شبه لهم
السبت, 03 ديسمبر, 2011 10:40:00 مساءً

رزح الوطن العربي لعقود تحت وطأة أنظمة ترهلت لكن نظرتها لاتزال شابة مربوطة إلى العقود الأولى من القرن الماضي ، هكذا إلى أن جاءت الصدفة التي ضلت طريقها .. هي مملوءة بالضرورة -أي نعم- ولكنها كانت بحاجة لابنة عم تقبع في مكة ليحصل التكامل وتلج الحتمية التاريخية قاموس التغيير الحقيقي .. تلك الصدفة التي ضلت طريقها هي البوعزيزي الذي أحرق نفسه في تونس وأشعل بعد صفعة بوليس "ناعم" مايسمى "ربيعاً عربياً" ، وما هو بربيع ولكن شُبّه لهم .

نعم .. كان البوعزيزي (في الطرف) بحاجة لبوعزيزي آخر (في المركز) سواءًا أكان بتوقيت سابق أم بالتوازي أو حتى بالمحاكاة كما حدث في مصر بعد ذاك واليمن ، كان بحاجة لتوأم في مكان مقدس ، إلا أن البوعزيزي لا أقرباء له في مكة والمدينة .

وكل ما له من أقارب في القطيف والإحساء جميعهم لم تشملهم الصدفة التاريخية بقدرتها المتعالية التي اختارت البوعزيزي دون سواه ، لينهض بهذا الخريف وتتساقط بعض الأوراق اليابسة ليبقى جذع الماضي ماثلاً كحقيقة الحقائق .
ليس ربيعاً عربياً .. إنه خريفٌ طويل سيمتد ردحاً من الزمن حتى تكتمل دورة التغيير ويعرف العرب أن الثورة لن تنجح لأنها بدأت من منتصف الرحلة وليس من أولها ومن الأطراف وليس من المركز، ولذلك لن تبلغ سدرة منتهاها .

المعلم والثائر الأكبر محمد (ص) عندما بلغ سدرة المنتهى بدأ الرحلة من محلته المقدسة مكة ( المسجد الحرام) محور الكرة الأرضية بل ودرب التبانة وباقي المجرات أيضاً إسراءًا إلى بيت المقدس ( المسجد الأقصى ) ، ومن هناك عُرج به إلى السماء حتى وصل سدرة المنتهى .

ولو أن أحدنا فكّر وتأمّل بالقصة لحكم جازماً وواثقاً بأن هذا الخريف العربي ما هو إلا حمل كاذب لن يُخرج مولوداً ، وفجر كاذب لن يُورث شمساً ..

القضية تكمن في مكة وهي منطقة لها من الخصوصيات الأرضية والسماوية ما يكفي لأن يجعل الإسرائيليين يفكرون نيابة عن العالم في إبقائها تحت عباءة بقرة حلوب لا تفكر ولا تدبر وإنما تسمن وتنتج ذهباً أسوداً ، وتشتري أسلحة بملايين المليارات ليهزمها الحوثيون بقليل من العدد والعدة ، وكثير من الإيمان بالحياة والأرض.

الثورة لن تكون ربيعاً إن لم تبدأ من مكة وتمر بالقدس ثم بعدها سيبقى الباقي تحصيل حاصل وستنفتح للمعراج الحقيقي آفاق إلهية وتكتمل الصورة وتنتهي دورة الفصول الأربعة عند فصل واحد لاتؤثر به حرارة الصيف ولا برودة الشتاء ولا رياح الخريف ولا حساسية الربيع .

المحتلون للقدس أبلغوا أشقاءهم المحتلين لمكة بالقضية عندما توتر الطرف الأخير مع مقتبل هذا الخريف وطمأنوهم على مستقبلهم وأكدوا لهم أن البقرة ستبقى في الحظيرة ، ومادامت هناك فلا مشكلة ولا تغيير أو تأثير .. إنهم قرؤوا تراثنا كما يجب ...

تونس تقطف ثمار ثورتها وستمضي برغم محاولات المحتل للمركز ( مكة ) ثنيها عن طريقها القويم ولكن التونسيين مسلحون بالمعرفة وابتعادهم عن ذلك المحتل وقربهم من الفضاء الخارجي لما بعد المتوسط سيمكنهم من تكليل ثورتهم بالنجاح .. لاحظوا الثورة المصرية بدأت بعد التونسية بأسابيع ، على أنّ قربها من المكان المقدس ( القدس ) سيدخلها في منعرجات بلا حساب بدأت نُذرها تلوح في الأفق .. ولو أن الثورة انطلقت من المركز ( من مكة ) لكان الأمر مختلفاً ولتهاوت بقية الأنظمة المترهلة بنفخة شائب .

وأما اليمن والبحرين فحدث ولا حرج .. لأنهما قرب ذلك المقدس الذي تحول إلى بقرة حلوب (فارض) فلن يبلغا مبلغهما إلا أن تجد ثورتهما صدىً داخل المركز .. هناك في مكة والمدينة .
ليبيا .. ترقد على نهار من الذهب الأسود لكن قائدها كان بقرةً مجنونة وليست على وفاق مع البقرة العاقلة ، فوجب نحرها بأعتى قوة في العالم ، والآن يجري التفكير في استخلاق بقرة على الطريقة الهولندية تسمع الموسيقى ( الحلال ) بفتوى أخوانجية ، وتنتج الحليب (الحرام) وتضخه لدول حلف الناتو حتى ينقطع النّفَس .

ولسورية التي تقع على مبعدة من مكة ومقربة من القدس ( حديثٌ في العمق ) فأمرها يتدبره شركاء الاحتلال لهاتين البقعتين المقدستين .. يحضر الحق فيها ويختلط بالباطل ، ففيما تُوهب المبادرة إلى صنعاء تُجلب المؤامرة إلى دمشق ويبقى الغمام سيد الموقف ، حتى ليصعب التمييز بين الحق المستند على الحق والحق المستند على الباطل كما يستند الزبد على الماء .

تماماً كما تريد (قطر) أن تجتزيء حديثاً نبوياً تلقننا إياه لتقول : اللهم بارك بشامنا ويمننا ، ثم تنسى قرن الشيطان في ( نجد ) .

وبعد أن نُقحم الربيع على الخريف نُطلق على هذا الربيع صفة ( العربي ) وليس ثمة ثورة في مركز (العربية) ، وموطنها الأصلي ، مبعث النبي العربي وعمقه التاريخي والجغرافي .. مرة أخرى ( مكة ) .

شيء من هذا القول ربما كان يشير إليه محمد حسنين هيكل .. لكن الشيخ العارف والعجوز الهارف المتعاقد مع شاشة الجزيرة لا يجرؤ على ما أقول أو لعله (....) !!! .
قال عمرو بن كلثوم :

أَلاَ لاَ يَعْلَـمُ الأَقْـوَامُ أَنَّــا تَضَعْضَعْنَـا وَأَنَّـا قَـدْ وَنِيْنَـا

أَلاَ لاَ يَجْهَلَـن أَحَـدٌ عَلَيْنَـا فَنَجْهَـلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَـا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1598

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©