الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / اليمن والمشروع الطائفي
ياسين سعيد نعمان

اليمن والمشروع الطائفي
الثلاثاء, 06 سبتمبر, 2016 11:48:00 مساءً

قضية اليمن يجب أن تتجاوز الصراع الطائفي الذي يغرق المنطقة اليوم وفقاً لخطة تستهدف ضرب مشروع الدولة الوطنية في كل الأقطار العربية وإغراقها في الفوضى ... عندما أخذت البلدان العربية منذ الخمسينات تخطو خطوات كبيرة نحو بناء الدولة كان هناك من يستحضر من داخل البنى الاجتماعية والثقافية والتاريخية - السياسة داخل كل بلد على حدة عناصر تفكيك هذه الدولة حتى استطاع أن يخرب كثيراً من الجهد المبذول لتحقيق هذا الهدف.

اليمن اليوم ، وبعد أن اتفقت القوى السياسية والاجتماعية على مشروع بناء الدولة متجاوزة بالحوار والتفاهم كل الإشكالات النظرية التي كانت تكرس كعوائق لتحقيق هذا المشروع ، يجري سحبها إلى هذا المشروع الطائفي بواسطة الانقلاب على مشروع بناء الدولة.

إن من يحمل مشروع الدولة عليه أن يتحمل مسئوليته في حماية البلاد من المشروع الطائفي . إن المقاومة المستندة على شرعية التوافق السياسي السلمي لبناء الدولة هي من يجب أن يتبنى بقوة حماية البلاد من هذا المشروع الخطير بالاستناد إلى مخرجات الحوار الوطني وان يتجنب الانزلاق نحو هذا المشروع بخطاب سياسي وطني واضح المعالم غير ملتبس بمظاهر الخلافات التي كان لها منطقها في زمنها والذي يصعب إسقاطها اليوم على حاجات الناس التي تغيرت بتغير الزمان ، أو بمحطات الصراع التي أسست لهذا الانقسام وعلى أيدي قوى طالما كانت المنطقة كلها هدفا لأطماعها.

إن الكتلة التاريخية الواسعة والقوية التي تؤسس مستقبل اليمن هي كتلة فرض السلام وبناء الدولة الوطنية .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
630

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
المخلافي : بحاح من دمر اقتصاد البلاد والحكومة تعالج الأوضاع بعد رحيلة
شقيق «عبدالملك الحوثي» يتدخل بمدرعات وقوات خاصة في «همدان» بعد اشتباكات بين قيادات حوثية
«أبو الزهراء الموسوي».. أهم شخصية إيرانية تشرف على مراكز عقائدية بصنعاء
المليشيا الانقلابية تُجبر مشائخ وأعيان المحويت على تجنيد أكثر من ألفي مقاتل
مواطنون في حجة يرفضون تجنيد أبنائهم تحت ضغط مليشيات الحوثي
مليشيا الحوثي تمنع أسر المختطفين في الأمن السياسي بصنعاء من إدخال ملابس الشتاء
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©