الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ما أسوأ حضك يابنت اليمن
محمد الربع

ما أسوأ حضك يابنت اليمن
الاربعاء, 07 سبتمبر, 2016 02:53:00 مساءً

يكتفوا بقتل زوجك وإعاقة اخوك وتيتيم أولادك وخنقك في لقمة عيشك . ومحاصرتك بالفقر بين جدران بيتك .
اليوم هاهم يحشدونك كي تكوني قاتله أو مقتوله أو معاقه.
لا يلتفتوا لك وقت نفاذ إسطوانة الغاز في بيتك أو عند عجزك عن إطعام اطفالك .
ولا يتذكرونك وقت مرضك أو مرض أحد أبنائك وعجزك عن دفع تكاليف علاجه .
لا يسألون عنك وقت حاجتك لدفع إيجار منزلك .
لا يهمهم أمرك وقت عجزك عن شراء كسوة العيد لأطفالك .
لم يشفقوا عليك وأنتي في طوابير البحث عن دبة ماء ، ولن يتلمسوا حالك حين ترغمك الحاجة لمد يدك أمام المساجد أو في الجولات وامام المحلات .
فقط تذكروك عند حاجتهم لمجهود حربي فاخذوا ذهبك وأساورك، وتذكروك وقت حاجتهم لعرقك وتعبك في عمل الخبز والكعك لمعاركهم، وتذكروك عند الإستعانة بك في زرع المتفجرات والعبوات الناسفه داخل المدن .
واليوم جاء دور حاجتهم لإنتزاع روحك .
أنتي تذهبين للموت مع جماعة لم تبني للمرأه فصلاً دراسياً واحدا لمحو أميتها ،، ولم تفتح مشغلاً يدويا واحدا لتعلميها حرفه تنفعها ... لم تبني مستوصفاً واحدا لمداوات مرضها .
جماعة لايوجد لها مؤسسة خيرية واحدة للأيتام تكفل أطفالك ..
كيف تضحين بأبنائك ونفسك مع أناس لم يضحوا لإجلك ب "رأس غنم" كمساعده لتوفير لحمة عيدك .
هل سألتي نفسك قبل أن تحملي السلاح أين تعيش نساء وعائلات علي صالح وأبنائه ؟ قبل أن تضحي بنفسك حفاظا على مصالحه .
هل وجدتي نساء وأقارب عبد الملك الحوثي ونساء من أشعلوا الحرب بجوارك فوق الطقم يحملن السلاح ؟
ليس فقط نسائهم بل حتى هم أيضاً هل يذهوبون بأنفسهم للمعارك ؟
خدعوك بصوفهم لك "بالزينبية" لكي يسلبوا منك مجوهراتك وأولادك ورب أسرتك وسعادتك واستقرار حياتك .
نعم شاهدنا نساء في تعز وفي عدن يحملن السلاح ولكن هل صعدن على الاطقم ليذهبن جبهة حرض ؟ أو هل لهن أطماع في احتلال مأرب ؟ أو كان هدفهن محاصرة سكان صعدة ؟
لا .. بل حملنه للدفاع عن انفسهن ضد من جاء يغزوا مدينتهن ، ويريد تفجير بيوتهن وتهجيرهن من مساكنهن وقنص أطفالهن .
مع أننا نفضل أن لانشاهد المرأه إلا متسلحه بعفتها وكرامتها وتكون معززه ومصانه في بيتها أو في عملها .
عودي ياأختي فالذي جعلك أرملة أو يتيمة لن يحشدك لكي تكوني ملكة .
فوالله حتى صورتك بعد موتك لن يضعوها في برواز أخضر كما فعلوا بصور القتلى من أقربائك وأفراد أسرتك فوضع صورتك بالنسبة لهم حرام ولكن موتك لتبقى مصالحهم حلال .

من حائطه على فيسبوك

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1062

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©