الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / انقلابيون حتى على أنفسكم؟!
نبيل سبيع

انقلابيون حتى على أنفسكم؟!
الاربعاء, 26 أكتوبر, 2016 10:58:00 صباحاً

المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ، الذي انضم الى سلفه جمال بن عمر في الفشل واللاجدوى، كان محقاً في موقفه هذه المرة:
فهو رفض لقاء المجلس السياسي الذي عينه تحالف انقلاب الحوثي وصالح كبديل للجنة الثورية العليا، وأعلن أنه جاء للقاء وفدي الحوثي والمؤتمر في المشاورات.. وهذا موقفٌ لا غبار عليه. وقد تمت محاصرة الرجل في فندق شيراتون بصنعاء أمس على خلفية موقفه هذا كما ذهبت وسائل الإعلام.

لو قابل ولد الشيخ مجلسكم السياسي واعترف به وبانقلابكم، ماذا سيتبقى منه كمبعوث ووسيط أممي؟!

حتى إيران لم تعترف بمجلسكم السياسي كما لم تعترف بلجنتكم الثورية، سلطتكم الانقلابية السابقة التي لم تصبح سابقة بعد، والتي لم تصبح من قبل سلطة حقيقية أصلا في ظل سلطة الشاب الغرّ عبدالملك الحوثي!

ولو افترضنا أن ولد الشيخ كان غبياً وساذجاً بما يكفي ليقترف مثل هذا الخطأ، على أي أساس سيلتقي مجلسكم السياسي؟

على أساس أنه السلطة الفعلية للانقلاب؟!

ألم تعد اللجنة الثورية الى التصرف والتقاط الصور بدلا عن المجلس السياسي؟!

ألم يسلم محمد علي الحوثي العلم لصالح الصماد، ثم صمد في موقعه بدلا عن الصماد وألغى حضور الصماد قبل أن يحضر ويصمد كرئيس مجلس سياسي أو حتى قبل أن يحضر ويصمد كرئيس مجلس قات؟!



ألا يزال المجلس السياسي يطالبكم بسلطته الانقلابية كما يطالبكم هادي وحكومته بسلطتهم الشرعية؟!

كيف تطالبون مبعوثاً أممياً بالإعتراف بمجلسكم الانقلابي الذي لم يعترف به أحد من حلفائكم ولا أعترفتم به حتى أنتم؟!

هل تعرفون ما هي مشكلتكم الأساسية التي عممتموها على اليمن حتى أصبحت مشكلة كل يمني ويمنية؟

مشكلتكم الأساسية ليست في أنكم أنقلبتم على الجميع، بل في أنكم انقلابيون حتى على أنفسكم.

وليست في أنكم استوليتم على حكم اليمن بالقوة، بل في أنكم لا تستطيعون حكم اليمن بأي قوة كانت، حتى لو امتلكتم قوة أمريكا وروسيا والصين وبريطانيا والاتحاد الأوروبي ودول عدم الانحياز..

- ليش؟

* لأن اليمن بلد كبير ومتنوع، وأنتم شويّة مناطقيين وطائفيين وسلاليين عنصريين مكانكم الحقيقي في السجون (أو المصحات النفسية في أحسن وأطيب حالاتكم) وليس في كراسي الحكم وإدارة شؤون البلاد، أي بلاد، حتى لو كانت الجحيم شخصياً.


* من صفحة الكاتب علي الفيس بوك

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
467

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©