الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / صالح والحوثي يسقطان شرف القبيلة
عبد الإله الحريبي

صالح والحوثي يسقطان شرف القبيلة
الإثنين, 05 ديسمبر, 2016 09:41:00 صباحاً

بالنكف الذي أعلنته قبائل يمنية في صنعاء وصعدة والمحويت وحجة وعمران ضد سكان تعز والجيش الوطني والمقاومة الشعبية تكون هذه القبائل قد فقدت آخر معاني الشهامة والشجاعة والمروءة ، النكف القبلي أصلاً يعني الوقوف مع المظلوم ومساندته بالوقوف ضد ظالمه ومغتصب حقوقه ، والمعلوم ان تعز بقضها وقضيضها هي المظلومة اليوم فكيف يكون نكفاً ضد المظلوم ؟ ، إن صالح أفسد اعراف القبيلة وقيمها الحميدة طوال فترة حكمه ، وأشعل بينها الحروب ، وكانت سياسته في ذلك ( فَرِقْ تسُدْ ) ، كان يغذي نزاعاتها ويمد الاطراف المختلفة بالسلاح والمال ، بحيث تظل الحروب والثارآت مشتعلة ، ويظل هو يتربع على كرسي الحكم ، ولا يخفى على أحد اليوم قيامه بدعم حركة الحوثيين في حربها مع الدولة في الحروب الستة ، من أجل القضاء على بنية الجيش الذي يقوده الفريق / علي محسن الاحمر ، وتقوية البديل للجيش الممثل بالحرس الجمهوري الذي أنشأه وتولى قيادته نجله / أحمد في إطار عملية توريث السلطة لإبنه والتي كان له معارضون من المتحالفين معه قبل ثورة الشباب ١١فبراير ٢٠١١ م ، وما يقوم به الآن هو دق المسمار الاخير في نعش القبيلة ، إنه يسقطها للحضيض مع شلة متخلفة جاءت من كهوف صعدة بعد ان مهد لها الطريق ، وبعد ان تخلص من كوادرها القوية المتعلمة عن طريق الاغتيالات ، وبقي القطيع الذي ينفذ فقط بدون تفكير نتيجة الجهل الذي هو مترسخ في عقولهم ، فلا تعليم ولا معرفة ، ماذا بقي لدى القبيلة من شرف وهي تحتشد لتقتل المظلوم في تعز او حتى في غير تعز ؟ ، هاهم يتساقطون في تباب تعز بدون ان يسلط الاعلام التابع للانقلابيين عليهم ، بنظره كرمهم قبل الذهاب في حشد النكف ، اما بعد موتهم فلا يستحقون حتى اخذ جثثهم من اماكنها ، يتركونها هناك في الشعاب والوديان ، إلا من كان من زنابيل السيد ، أسفي عليك أيتها القبائل .....!!!!


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1977

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©