الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حروب للعرض
ياسين سعيد نعمان

حروب للعرض
الخميس, 15 ديسمبر, 2016 08:21:00 مساءً

كانت العبارة الوحيدة التي أطلقها قاتل النائبة العمالية في مجلس العموم البريطاني (جو كوكس ) في يونيه من هذا العام اثناء محاكمته مؤخراً : "الموت للخونة وتحيا بريطانيا" .. (Death to traitors, freedom for Britain)..كانت هذه النائبة تدافع عن حقوق الأقليات وتناصر قضايا الشعوب المضطهدة وتعمل من اجل السلام .
بعد ما يقارب السبعين سنة من الانتصار على النازية في تلك الحرب العالمية التي راح ضحيتها الملايين من البشر على طول الكرة الارضيّة وعرضها ، بدا فيها ان الانسانية قد حققت انتصارها النهائي والحاسم على كل ما يهدد السلام العالمي من نزعات ودعاوى التميز العرقي والعنصري التي كانت سبباً في اغراق الشعوب في حروب طاحنة وصراعات دموية داخل أنظمة اجتماعية وسياسية كانت في تاريخها منقسمة راسياً بحسب الدم والانتماء واللون والدين وافقياً بحسب ملكية الثروة ونظام التملك والريع الاقتصادي والذي يستتبع بالضرورة الانقسام الرأسي باعتباره النتيجة الطبيعية لسطوته .
لقد حملت هذه العبارة التي أطلقها القاتل تحذيراً هائلاً لحالة السلام التي اعادت تشكيل نسيج المجتمع البريطاني على ذلك النحو الذي جعلت منه لوحة رائعة معبرة عن عالم ما بعد الحروب ، الامر الذي استفز القاضي الذي كان ينظر في القضية وخاطبه قائلا : "هل تريدنا ان ننسى دماء ابائنا الذي رووا بدمائهم تربة هذا الارض في مواجهة النازية وهزيمتها ؟؟؟ " .. اما وزيرة الداخلية "امبر رود " فقد علقت قائلة " لا مكان لهذه المجموعة العنصرية في المجتمع البريطاني " .. كان موقفاً لاهم مؤسستين مسئولتين عن أمن واستقرار بريطانيا اعاد للروح التي أشعلها الخوف حالة من السكينة ، وان لم تكن السكينة كلها .
غير ان المتابع لما يجري في اوربا والعالم الجديد اليوم يجد ان هناك فجوات في النظم الاجتماعية أخذت تتشكل وتتسع ليتسلل منها الغبار الذي خلفته الأنظمة الانقسامية العنصرية القديمة بتراثها الايديولوجي المريع ، وتكمن الخطورة في ان الحامل السياسي لهذه الظاهرة يحقق مكاسب سياسية على الارض لأسباب يطول شرحها من بينها الهجرة .. الامر الذي قد يغير خارطة الأنظمة السياسية والاجتماعية في اهم البلدان وأكثرها تأثيرا على النظام العالمي.
حالة العجز ، أو لنقل التراخي ، التي نشاهدها ازاء ما يجري في العالم من كوارث وحروب وصراعات دموية ، هي تعبير عن حاجة نخب هذه البلدان الى مثل هذه النماذج للصراعات الدموية لتحذير شعوبها من الحروب بعد ان نشأ فيها جيل لا يعرف من الحروب الا ما يقرأه عنها في كتب التاريخ او ما يشاهده من مآسيها في بلداننا التي توظف فيها الحروب للعرض والتحذير .
هل سنظل نحترب لنحذر العالم من دمار الحروب ؟؟ ماذا نقول للذين كدسوا السلاح ليقمعوا به حرية اليمنيين وحقهم في اختيار الطريق الى مستقبلهم ؟؟ هل آن الاوان ان يدركوا الخطيئة التي ارتكبوها ليغرقوا البلد في هذ الحرب التي ليس لها معنى سوى انهم يضعون اليمن في واجهة (الفترينة) التي تعرض كوارث الحروب لتتجنبها شعوب اخرى.. اما عصبية التوريث والميراث والاقصاء التي تحرك هذه الحرب فأقول لهم انها لم يعد لها حظ في بلد قدم كل هذه التضحيات ، قديمها وجديدها، ليتجنب هذا الفخ اللعين.
كلمة اخيرة .. اقول بتعبير اقل تشاؤماً ( انني اخشى) ان البلدان التي تحترب لن تجد من يساعدها على إنهاء حروبها لأن هذه الحروب مطلوبة لتحذير الآخرين من مخاطر الحروب ، خاصة بعد ان بدأ التطرّف العنصري يخترق قشرة المجتمعات المستقرة بغبار التعصب العرقي والثقافي .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
789

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مجلس الوزراء يناقش المستجدات السياسية والعسكرية والأمنية والمالية والخدمية
الحكومة الشرعية تجتمع بممثلي البنوك والصرافين لإتخاذ إجراءات للحفاظ على سعر العملة
‏في سابقة خطيرة.. وزير حوثي يطالب بوقف الدراسة وتجنيد الطلاب للقتال في الجبهات
قوات الحماية الرئاسية تبدأ تجهيزات معسكر تدريبي ضخم شرق العاصمة عدن
الحوثيون يتهمون قياديا مؤتمريا «مختطفا» لديهم بالتخطيط للعمل المسلح ضدهم
غارات مرعبة للتحالف تستهدف المعقل الرئيسي لزعيم الحوثيين بصعدة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©