الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نساء اليمن قويات وهذا الدليل
هند الإرياني

نساء اليمن قويات وهذا الدليل
الجمعة, 30 ديسمبر, 2016 07:23:00 مساءً

حضرت ورشة عمل وكنت سعيدة بالتعرف على شخصيات نسوية أتت مباشرة من اليمن، ولو تعرفوا صعوبة وصولهن والرحلة الشاقة التي بذلنها ليتمكن من الوصول للأردن. ومن الشخصيات التي أعجبتني رئيسة كلية في جامعة صنعاء، امرأة قوية وواعية سألتها هل لا زال الطلاب والطالبات يذهبون للدراسة، قالت طبعا هذه السنة تخرج الآلاف واحتفلنا وكنا سعداء بهم.

ليست هذه المفاجأة وإنما المفاجأة الأكبر أنها لم تحصل على مرتب شهري منذ خمسة أشهر حالها مثل حال معظم الموظفين، ومع ذلك تذهب وتدرّس الطلاب والطالبات وتتحدث عنهم بكل محبة وفخر. قالت لي إنها في بدايات الحرب جربت ووضعت جدول دراسي ووجدت أن الطلاب لم يتجاهلوا الدراسة وحضروا فعلاً، فقالت لنفسها من العيب أن يحضر الطلاب ولا نحضر نحن لندرسهم حتى لو كنا بدون مرتبات..كم أعجبت بما قالته ورأيت ما تعنيه جملة "كاد المعلم أن يكون رسولا".

امرأة أخرى حكت لنا عن الموظفين الذين يعملون عندها وكيف أنهم بدون مرتبات، ويصل الامر أنهم لا يملكون حق المواصلات، وضع مخيف وأتساءل هل هؤلاء الأسوياء بإمكانهم الاستمرار هكذا وعدم التفكير بالسرقة أو ارتكاب جريمة بهدف الحصول على أموال؟ عندما يرون أطفالهم وهم يعجزون عن توفير أساسيات الحياة كيف سيتحملون هذا الوضع والشهر يمر وراء الثاني والمرتبات لا تأتي وكل طرف من أطراف الحرب يتحجج بالآخر..ما ذنبهم؟

الموقف الاخير الذي استغربته حكت لنا إحدى النساء أنهن خلال رحلتهن بالباص صرخ أحد الشباب "لماذا تسافرن بدون محرم؟". وكلمة بدون محرم لأول مرة اسمع بها في اليمن، فنحن نفعل كل أعمالنا ونتنقل بدون أي مشاكل ولا إذن من أي شخص. هذا الشاب يبدو أنه تأثر بفكر الجماعات المتطرفة وأراد أن يطبق ما تعلمه من أفكار مدمرة كارهة للمرأة، ولكن ما أعجبني هو ردة فعل واحدة من النساء التي صرخت فيه وقالت له "نحن أحرار، وليس معنا محرم وليس لك شأن بنا".

المرأة اليمنية قوية منذ القدم الى يومنا هذا وآمل أن تستمر بهذه القوة ولا تسمح لأي جهة بأن تفرض قوانينها الجديدة.

*مونت كارلو


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
105

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©