الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حتى لا تبقى المعركة مجرد موقف من الهجرة واللاجئين
ياسين سعيد نعمان

حتى لا تبقى المعركة مجرد موقف من الهجرة واللاجئين
الثلاثاء, 31 يناير, 2017 05:38:00 مساءً

بعد قرارات ترامب يدخل العالم في سجال يتسم بالتحدي حول مستقبل الامن الدولي والحريات وحقوق الانسان والتعايش وغيرها من القيم المشتركة التي حاصرت العنف والحروب وجعلتها مجرد معروضات على هامش الحياة في بلدان خصصت لهذا الغرض وقبلت هذا التخصيص اللئيم ..
اطراف هذا السجال هي من ناحية يمين متطرف يتمدد ويتوسع على نطاق واسع بعد ان حول الدين الى دوغما والقومية الى عنصرية ، وأخذ يعيد تعبئة العالم بأدوات انعزالية وإقصائية وتمييزية ، وراح يوفر على نحو مخيف مناخات المواجهة والتطرف ليس مع الجانب الاخر من معادلة السجال فحسب وإنما داخل مكوناته ايضاً وعلى نحو اكثر خطورة ، حيث يجري توظيف الدين والثقافات والاصول العرقية والدم لتحريك الكراهية التي افضت عبر التاريخ الى حروب كونية مدمرة ..
ومن ناحية اخرى هناك قوى ديمقراطية وسلام واسعة توفرت لها شروط تاريخية لضبط مسار العلاقات البشرية وإقامة قواعد تنظم إيقاعات هذه المسارات ، وتشكل الجسم الحي الذي يعول عليه في مواصلة حماية العالم من الانجراف نحو الدمار ، غير انها لم تستطع ان تستكمل حلقات حماية هذا المشروع الانساني الكبير بإصلاحات كونيةهامة ، وتوقفت عند حماية نظامها الاقتصادي الراسمالي ومصالحها الخاصة ، وعلى الرغم من التغيرات الكبيرة والهائلة التي حدثت في معادله الاجتماعي على الصعيد الدخلي الا انها حافظت على فجوات هائلة في التطور بين مراكز وأطراف هذا النظام .. مراكز متطورة وأطراف فقيرة !!!
لا تستطيع القوى الديمقراطية والسلام مواجهة متطلبات عناصر هذه المعركة التاريخية الكونية الا بإصلاحات عميقة في نظامها الاقتصادي والسياسي على الصعيد الكوني .. حينها فقط تستطيع ان تحشد العالم المتطلع الى السلام والعدل في معركتها وذلك بأن لا تبقي المسألة مجرد قبول بالهجرة وموافقة على استقبال اللاجئين وما يصدر عنها من رفض لقرارات انعزالية وعنصرية تصدر من هنا او هناك .
لا بد من العمل على ردم الفجوة بين الفقر والغنى على الصعيد العالمي والذي يتجذر في نظام رأسمالي لا يرحم يظل معه الحديث عن السلام والتعايش مجرد ثرثرة .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
313

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الحوثيون يستفزون المؤتمريين في صنعاء ويعلقون شعارات الصرخة على جامع «الصالح»
الحوثيون يقتحمون منزل إبنة الرئيس الراحل «صالح» في صنعاء
الحوثيون يطيحون بوزير محسوب على «صالح» ويعينون قيادياً ميدانياً وزيراً للاتصالات وتقنية المعلومات
وصول جثاميين اكثر من 70 قتيلاً من مليشيا الحوثي الى مستشفيات حجة قتلوا في جبهة الساحل
مقتل امرأتين في غارة لطائرة أمريكية بدون طيار بالبيضاء
«العميد احمد علي» النجل الأكبر لصالح.. هل يصبح الرقم الصعب أمام الحوثي؟
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©