الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نكبوا البلاد وتاجروا بنكبتها!
محمد جميح

نكبوا البلاد وتاجروا بنكبتها!
الخميس, 23 مارس, 2017 08:51:00 مساءً

هل تعلمون أن معظم المساعدات الإنسانية جاءت لليمن من دولة "العدوان السعودي"؟ هذه ليست دعاية لـ"العدوان". اسألوا الأمم المتحدة.
وهل تعلمون أن معظم تلك المساعدات ذهب لجيوب الحوثيين، وأن بيوت مشرفيهم في صنعاء وغيرها تأتيها مساعدات "مركز الملك سلمان"، التي تسلم للأمم المتحدة، ومن ثم تسلم لمنظمات محلية تابعة أو على علاقة بالحوثيين لتوزيعها على من هم بحاجة إليها، وهم يملؤون بها "بدرومات" بيوتهم في صنعاء ومدن أخرى؟
طبعاً الحوثيون ينزعون شعار مركز الملك سلمان من عليها، حتى لا يقال إنهم "يأكلون الكبسة"، وحتى يوهموا من يصرفون لهم أن المساعدات مقدمة من جمعيات خيرية حوثية.
الحوثيون يسعون لتجويع اليمنيين، على الرغم من تدفق المعونات، لكي يوظفوا المعاناة الإنسانية للشعب توظيفاً سياسياً لصالح حركتهم العنصرية المنبوذة، ولكي يتاجروا بمواد الإغاثة لصالح الفاسدين الكبار في حركتهم.
واليوم أعلن مدير "أطباء بلا حدود" الدولية في اليمن هايج روبرتاليوم، إن منظمته اضطرت إلى إيقاف أعمالها في مدينة إب (وسط اليمن)، نتيجة لعدم قدرتها على إدارة نشاطها الطبي وفق مبادئ الاستقلالية والحيادية.
وأرجع أسباب اضطرارهم لإيقاف عمل المنظمة في محافظة إب الى تدخلات الحوثيين في عمل المنظمة.
يتسبب الحوثيون في كوارث البلاد، ثم يقيمون "مهرجانات لطمية"، يتباكون فيها على وضع البلاد المنكوب.
منتهى الوقاحة

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
350

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
المخلافي : بحاح من دمر اقتصاد البلاد والحكومة تعالج الأوضاع بعد رحيلة
شقيق «عبدالملك الحوثي» يتدخل بمدرعات وقوات خاصة في «همدان» بعد اشتباكات بين قيادات حوثية
«أبو الزهراء الموسوي».. أهم شخصية إيرانية تشرف على مراكز عقائدية بصنعاء
المليشيا الانقلابية تُجبر مشائخ وأعيان المحويت على تجنيد أكثر من ألفي مقاتل
مواطنون في حجة يرفضون تجنيد أبنائهم تحت ضغط مليشيات الحوثي
مليشيا الحوثي تمنع أسر المختطفين في الأمن السياسي بصنعاء من إدخال ملابس الشتاء
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©