الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / طلعت ريحتكم
عادل الشجاع

طلعت ريحتكم
الخميس, 11 مايو, 2017 08:45:00 صباحاً

يحكى أن علي بن الحسين سأل والده الحسين يوم كربلاء: ما لهؤلاء القوم لا يسمعون نداءنا؟ فأجابه الحسين: ملئت بطونهم من الحرام فأنساهم الشيطان ذكر الله. تملأ القمامة صنعاء منذ أسبوعين.

قبل فترة دعت اللجنة الثورية أتباعها للتظاهر ضد ما أسمته الطابور الخامس. ومنذ أسبوعين والناس تنتظر لدعوة مماثلة للخروج ضد المتورطين بعدم صرف مرتبات عمال النظافة. مسكين هذا الشعب الذي لا يتظاهر لأجل همومه المعيشية لكنه مستعد لتدمير بلده لأجل مطالب سياسية ينادي بها هذا الطرف أو ذاك .

يجر بعنف منذ 2011 إلى بؤرة المناطقية والمذهبية البغيضة. تخيلوا بلدا بحجم اليمن كانت ميزانية مؤسسة الجيش كاملة 18 مليار ريال مرتبات واعتمادات وغيرها. واليوم ميزانية ما يسمى بالجيش الوطني في مأرب 13 مليار ريال ولم يتم الصرف للكل هناك. وقد سمعنا عن ذلك الجندي الذي أحرق نفسه لأنه لم يستلم راتبه.

وبالمقابل اللجنة الثورية تستلم 15 مليار ريال ولا تصرف إلا لمن ينضوي في إطارها. كل ذلك كان سيمر بسلام لولا روائح أكوام القمامة التي تغرق صنعاء بوصفها رمزا قويا لفساد سياسي. فساد تمارسه اللجان الثورية والمؤتمر الشعبي العام يوفر لها مظلة لهذا الفساد. تحالف المؤتمر مع الحوثيين يدل على هشاشة هذا التحالف حيث أصبح عاجزا عن تلبية أبسط احتياجات المواطنين في التخلص من القمامة وتقديم رعاية صحية بعد انتشار الكوليرا. أمواج القمامة المتلاطمة في الشوارع تشير إلى الفساد الذي ينخر قلب مؤسسات توقفت تقريبا عن أداء وظائفها فيما عدا وظائف المشرفين.

أكوام القمامة تصيح بأعلى صوتها لتقول للمجلس السياسي وحكومة الإنقاذ إنكم فاسدون بل إن هذه الأكوام تؤكد أنها مظهرا من مظاهر النفايات السياسية التي نكب بها اليمن. هذه الأكوام نتيجة طبيعية للفساد الذي ينخر في قلب المؤسسات التي يجري التنافس على الاستيلاء عليها. وهنا إما المجلس السياسي والحكومة ينسحبان للجنة الثورية، أو تنسحب اللجان الثورية لكي نكون أمام مؤسسات. اغتصبت مرتبات الناس وعطلت الخدمات العامة. ولم يتحرك ساكنا تجاه أنين الشعب ووجعه. إن اغتصاب السلطة وتآكل المؤسسات أخطر من الحرب الدائرة علينا منذ عامين.

ولست بحاجة للقول إن القمامة عنوان لعدم الكفاءة لدى من يقودون صنعاء ربما يغالطون في كل شيء إلا في القمامة فروائحها تفوح بسرعة. العالم يستفيد من القمامة ويحصل على أموال طائلة منها، حيث يستفيد منها كسماد طبيعي مطابق لمعايير الزراعة العضوية بل يحولون أكياس البلاستيك إلى ألواح مضادة للماء ونحن نسبح على بحار من القمامة ونردد الصرخة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
603

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
ولي العهد السعودي: بقاء الحوثيين مشكلة وترامب رجل مناسب ومرشد إيران «هتلر الشرق الاوسط»
بالاسماء.. قيادات الحوثي التي تتحكم بأزمة المشتقات النفطية وإقرار الجرعة القاتلة من صنعاء
ردود أفعال غاضبة تجاه إستحواذ أبناء قيادات حوثية على مقاعد كلية الطب بجامعة صنعاء
مدفعية الجيش الوطني تقصف الصمع وبيت دهرة وخشم البكرة بمحيط صنعاء
الحوثيون يرفعون أسعار المشتقات النفطية في صنعاء للمرة الثانية خلال أسبوعين
ضابط إماراتي يفصل 180 جنديا من قوات النخبة الحضرمية وقفوا في صف جندي
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©