الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / قرائة في مسار الثورة ومسار علي عبدالله صالح
سلطان نعمان العواضي

قرائة في مسار الثورة ومسار علي عبدالله صالح
الجمعة, 16 ديسمبر, 2011 11:19:00 مساءً

ربما تكون ثورة الشباب السلميه في اليمن هي القوة الجبارة التي أسقطت
‎?القناع عن وجه علي عبدالله صالح وحزبة المتعجرف المتخلف
الحقيقه، الناصعه اليوم الذي لا يختلف عليها اثنين انه انتهى بعد سنوات عجاف
اهلك الحرث والنسل وجعل من نفسه حزب وقزم حزب ليجعله بكوادره ومثقفيه واصحاب الشهائد
لا شي امامه فهو كل شي ليجعل من اسمه الها اوحدولولاه لما كان ولما سيكون لليمن ومستقبلها
اي تقدم ونسي انهو سبب تاخرها وان كل شي في عهده انتهى اين كنا واين وصلنا ما قيمة اليمني اليوم
وكيف كانت قبله رغم تخلفه وقبليته لينقلها ( اليمن) بأنه صانعها تارةً، وتارةً أخرى بأنه ملهمها.

انتقل بعدها وتخفى
خلف الديمقراطية الزائفه وحرية الرأي
والرأي الاخر ولم يقل لنا حينها لماذا الصحفيين في سجونه ولماذا المواقع

الاخبارية تحجب ولماذا تاسس شي اسمة امن دولة هو من له اليد الطولا ولا يمتثل لاي حكم قضاء او امر وزير او حكومه اوسسة هذه القوة ليس لحماية الوطن كلنا يعرف اننا نقصف بطائرة بدون طيار ومعضم المحافظات تكاد تكون شبة محكومة ذاتيا او من جماعات السؤالهنا من يتامر علينا ..؟
كلنا نعلم اننا محاطين بدولتين وبحر فاما الدولتين فهي عمان والسعوديه اخذت ما اخذت ولم يتحرك ساكنا
والشكوك تدور حول مغزى سكوته وتوقيعه على اتفاقية الحدود دون ثمن او مقابل لاننا نحن من تنازلنا وسلمنا بمافيها هذه الارض من ثروات وخيرات

والجانب الاخر بحر عندما احتلت جزر يمنيه من قبل اريتريا لم يحرك الجيش ساكنا وكتب الله تحكيم دولي بصالحنا وليس بذكائه هو (على عبدالله صالح) فقد عودنا دائما بلعب اوراقه بغباء بالغ ولعل حرب الخليج وانظمامه لحلف صدام اكبر دليل ولعل الفظل لتدخل جماعة الاخوان المسلمين في مصر ونقل خرائط من تركيا لليمن عن ملكيتنا لجزر حنيش الفظل في التحكيم والحكم لنا اما نحن فكنا ايامها لا نملك شي
ان الثوراة العربيه في ربيعها الوظاح جعلت هذه الانظمه العاجزه عن حماية انفسها

وتظميد جراح من جرحو واحرقو فيها
جعلها عاجزة تماما عن ايجاد حلول تخرج بماء وجهها وجعل من مناصريها بلاطجه وسماسرة
يقتاتون على دماء شعبهم ليبين وجه اخر من اوجههم القذره والمتعدده والتي طالما
نهشت في لحوم الشعب وقوته دون رادع
‎?منذ اللحظة الأولى لربيع اليمن العربي, لم يتوان حزب المؤتمر الشعبي العام ورئيسه
عن الصاق التهم بثوارها تارة بالمقلدين واخرى بالعملاء لينتقل بعدها لزج بشريحه كبيره من شعبه
بانهم قاعده وقتله وقطاع طرق ولعل المصيبه التي فاجأتنا هي شريحة كبيره من حزبه وقوات الجيش
لم توضح لنا كيف يكون الثور عملاء وهم خرجو للمطالبه بالحريه والمساواه ولقمة العيش والحياه الكريمه
خرجو مثقفين وطلاب وكل شرايح المجتمع
ومن يفتح اجواء اليمن وبيع موانئها واستباحة حدودها وثرواته للاعداء اليمن لقتل اليمنيين نساء واطفال وشيوخ بل المصيبه ان في احيان كثيره بدون علم السلطات نفسها دون ان تتحرك طائره حربيه يمنيه
وكأن واجبها الاساسي هي تكملة ما تعجز عنه الطائرات المجهوله بقتل اليمنيين في ارحب وصعده وشبوه ونهم وابين ....!!!

‎لذالك لم تكن اليمن بثورتها مفاجئه، فقد عانت من الكبت والظلم والغل ما يجعلها تنفجر لتزلزل عرش الطغيان وعصابات عفاش والمافيا التابعه له لذا فهي مسار إجباري لطبيعة الثورات

فثورات الوطن العربي التي قامت في الستينات والاربعينات من القرن الماضي توقفت او بلاحرى اختطفت من قبل عائلات سخرة الوطن ومقدراته في ايدي ثله مفسده فاسده
فثورتنا (ثورة الشباب)هي تتمه لثورة 26 سبتمبر و تصحيح للمسار وكونها جزء من محور الجمهوريات العربيه التي بالمجمل جمهوريات فقيره حكوماتها فاسده ومقيته
ولعل ما ميز ثورة اليمن عن نظيراتها سلميتها رغم السلاح والعتاد ورغم الابتزاز المتكرر والمحاولات
الحثيثه لجرها لمربع العنف والدمار من قبل النظام
ان ثورة الشباب السلمية اثبتت للعالم مدى رقي عقلية الثائر اليمني والشعب اليمني المتحظره والمتعطشة
للحياة بعز وكرامه وحريه خرجت وهي ترفع صورتها عاليا من اجل غد مشرق

والغريب هنا ان من حاصرنا وجوعنا بلامس بسبب هذا النظام وجعل منا مجهولين الهويه ومهجرين هو نفسه من يقف امامنا عائقا مع هذا النظام الفاسد ما يثير الشك هل كان الك مخطط مدفوع الثمن عام 90 ابان خروج اليمنين من الخليج وارجاعهم مره اخرى مثلهم غيرهم من الاجانب وكاننا اتينا من خلف البحار بل اسواء من ذالك بمفارقه عجيبة تجعلنا مرتبه ثانيه بعد اي اجنبي بعدما كنا بعز وكرامه بزمن امام سوقو على انه ظالم وجاهل وغاشم لا سامحك الله يا جمال عبدالناصر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1040

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
انتهى عفاش
Monday, 19 December, 2011 08:56:01 PM





2
علي عفاش لعنة
Saturday, 17 December, 2011 01:49:03 PM





1
لافظفوك
Saturday, 17 December, 2011 06:01:41 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©