الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / 1915 سكّة حديد بين تعز والحديدة
خالد الرويشان

1915 سكّة حديد بين تعز والحديدة
الإثنين, 19 يونيو, 2017 11:47:00 صباحاً

حاول الأتراك إنجازها بالفعل والصورة تقول ذلك
سكّة حديد في اليمن رغم أن تركيا العثمانية كانت مشتركة في الحرب العالمية الأولى في هذا الوقت
قبل أن تتهاوى سنة 1922
واستلم الإمام يحيى الدولة من الأتراك سنة 1917
الإمام يحيى الذي لم يشق طريقا واحدًا ولم يبْن مدرسة واحدة أو مستشفى خلال 44 سنة من حكمه الطويل المميت!
وكان أوّل قرارٍ له تحويل المستشفى الكبير في صنعاء إلى قصرٍ له!
وأسماه قصر دار السعادة!
سعادته هو بالطبع!
وهو القصر الذي اصبح متحفًا للآثار بُعيد قيام الجمهورية
لم ينشئ الإمام يحيى جيشًا
أنشأ عكفة!
هم أشبه بميليشيا ومناصرين من الحفاة الجائعين من أبناء الشعب
الحوثيون اليوم هم ورثة الإمام يحيى عقيدة ورؤية ومنهجا ..وغبارًا
تجويع وتجنيد ..وتجهيل وظلام
الفارق فقط أن أحفاد العكفة القديمة الذين حررتهم ثورة 26 سبتمبر من عبودية الإمامة عادوا اليوم عكفة مع الإمامة الجديدة ..الحوثيين!
لم يتعلموا من التاريخ ولا من العصر
لكنهم والحق يقال أصبحوا عكفة مبنطلين ..
لم يعودوا حفاةً!
وحده الشعب عاد حافيا ..جائعا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
238

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الحكومة الصينية تعفي اليمن من الديون المقدرة بأكثر من 700 مليون يوان
صالح يعتبر استهداف كوادره إرهاباً ويقدم قائمة بـ 44 ناشطاً حوثياً من المسيئين لحزبه
مليشيا الحوثي تشكل غرف عمليات لاستقطاب الأطفال والزج بهم في جبهات القتال
نجاة نائب رئيس الوزراء «جباري» من محاولة اغتيال في منطقة طور الباحة بلحج
«الحوثي» يستعد لمحاكمات جماعية لأتباع صالح تمهيداً لتغيير الخريطة السياسية لصنعاء
محافظ تعز: الإمارات هي السبب في تعثر المعركة والتحالف العربي لا يدعم القوات الحكومية في المحافظة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©