الثلاثاء ، ٠٧ ابريل ٢٠٢٠ الساعة ٠٤:٤٩ مساءً

الارهابيون الاوائل

سام الغباري
الجمعة ، ٢٣ يونيو ٢٠١٧ الساعة ١٠:٢٨ مساءً

ينحدر "عبدالملك الحوثي" من عائلة اتقنت القتل الجماعي ، اتخذت هذه المهنة أسلوب حياة لعيشها ، واكتساب رزقها ، ولكي يهنأ ضميره اتخذ عددّا من الإشارات الأخلاقية ، يمكن تسميتها بـ"القوانين" التي تجعله يقتل أولئك الأشرار وينام مرتاحًا فلا تزعجه الكوابيس ولاتقض مضجعه
الشرير هنا شخص يشبه "يزيد بن معاوية" ، هو رأس الشر بالنسبة إلى عائلة "الحوثي" وكل العائلات الهاشمية في العالم ، لقد منحهم ذلك الحاكم سببًا وجيهًا للإتكاء على مظلومية مقاومة الشر ، والإنتقام من دم أبيهم "الحسين" ، وفي لحظة مريعة استطاع الهاشميون أن يجعلوا من "يزيد" العاشق الشاعر شمّاعة لجرائمهم التاريخية .
كان "الخميني" يصف الشاه بـ "يزيد" ! ، استطاع ذلك العجوز الخبيث إحياء دم الحسين ليبرر شبقه نحو السلطة ، وقد أرسى منظومة إجرامية عالمية تحمي فكرته وثورته ، بل تجاوز الأمر ليجعل من دم الحسين مبررًا لتصدير ثورته العنصرية نحو العالم الإسلامي ، وبدأ بأكثر الدول ذات الكثافة الهاشمية العالية ، مستغلاً الإرث الإسلامي العاطفي تجاه خرافة أطلقوا عليها مصطلح "آل البيت" ! .
في مهمة البحث عن كرسي السلطة ، يغلظ الهاشميون القول على معاوية بن أبي سفيان ، ونجله يزيد ، الأول كمتمرد عن الخلافة العلوية ، والثاني كقاتل ! ، لا يستطيعون التفكير بمعزل عن الخلافة التي سقطت من أيديهم بمجرد تولي أبو بكر الصديق السلطة ، وخلفه فيها عمر بن الخطاب ، حتى جاء عثمان بن عفان ، ذلك الرجل العنيد الذي رفض التسليم للمتظاهرين الغاضبين من بقاءه الطويل في الحكم ، كان رفاق "علي بن أبي طالب" يستثمرون طيبة الرجل في توسيع دائرة خصومه ، ومن هناك برزت "داعش" ، خلق الهاشميون الخوارج بسبب تصلب عثمان من التنازل عن عرشه ، كانوا خمسة أشخاص يتشيعون لإبن عم النبي ويرونه أحق بالخلافة من ذلك الكافر ! ، "كنان وسودان وبن عديس وبن ملجم وبن الحمق" قتلوا عثمان وبقروا بطنه وأخرجوا أمعاءه ، في تلك المأساة قُتل كنان وسودان ، وبقي ثلاثة فقط ، ذهبوا إلى "علي" ملطخين بالدم فبايعوه ! ، بعد سنوات مات منهما اثنان "ابن عديس وابن الحمق" ، وبقي "ابن ملجم" الذي قتل علي بن أبي طالب بنفس الطعنات والأماكن التي قُتل بها وفيها عثمان بن عفان .
يا لسخرية القدر ، القتلة الأوائل – لم يكونوا سوى ضحايا لفكرة أكثر إجرامًا خلقها الهاشميون بعد وفاة النبي صلوات الله عليه ، شعورهم بأحقية وراثة مكانة الرسول الكريم بكونه هاديًا للمسلمين وآخر الأنبياء حفزهم لصناعة الإرهاب دون وعي ، بداية التكفير خلعت باب عثمان بن عفان ، ثم أصابتهم في مقتل مع اغتيال خليفتهم على يد آخر الإرهابيين الذين لم يعاقبهم على قتل سلفه المظلوم ، فخُلعت كل أبوابهم منذ ذلك الحين حتى اليوم الذي نشهد فيه صبغة ملونة لكل الأبواب التي يكسرونها للوصول إلى السلطة ، ثم يسقطون في الحفرة التي حفروها لغيرهم ، ويدور رحى الدم في رحلة واحدة تظهر وتختفي ، ثم تعود وتُكرر في ذات السياق بأشخاص جُدد ، وسياقات مختلفة ، إلا أنها تجسد ذات المأساة بأسماء "عثمان – علي – كنان – سودة – ابن ملجم – معاوية – الحسين - يزيد" .
الهاشميون أكثر من برعوا في صناعة الإرهاب عبر التاريخ الإسلامي القديم والمعاصر ، لا شيء يفوق سلسلة قوانينهم التي صنعوها لأنفسهم بإعتبارهم قتلة متسلسلون ، سفاحون ، يتوارثون الدم والحقد منذ اليوم الأول لبيعة "السقيفة" حتى اليوم ، يصنعون رداءهم المميز ، ويتلبسون الدين ، ثم لا ينفكون عن معاشرة شياطينهم كلما خلوا إليها ، ولا يهدأون من إحياء دم الحسين ، على الرغم أن عثمان كان الدم الأول ، والمظلوم الحقيقي الذي شيطنه الهاشميون حتى قتلوه بيد الدواعش الأوائل ، (القُرّاء) الذين قال عنهم النبي صلوات الله عليه "يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية" ، هل كان يقصد قتلة عثمان أم قتلة الحسين .. هذا هو السؤال الأكثر ضجيجًا منذ ألف واربعمائة عام ، الإجابة عنه كفيلة بإيقاف رحلة الدم ، وإنهاء الإرهاب إلى الأبد .
..

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 665.00 661.00
ريال سعودي 175.00 174.00
كورونا واستغلال الازمات