الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / 26 سبتمبر : الثورة المجني عليها وعلى أبطالها ..؟!!
طه العامري

26 سبتمبر : الثورة المجني عليها وعلى أبطالها ..؟!!
الاربعاء, 25 سبتمبر, 2019 11:27:00 مساءً

لم تواجه أي ثورة في العالم بأسره ما واجهته الثورة اليمنية 26 سبتمبر 1962م ولاتزل ..فرغم أن ثورة 26 سبتمبر 1962م جاءت كنتاج لعوامل ذاتيه وموضوعية وتوفرت فيها كل شروط النجاح كونها جاءت معبره عن إرادة شعب واحتياجات وطن ضارب بجذوره في أعماق التاريخ الإنساني وطن كانت الثورة فيه حتمية بعد تسلط أنظمة الجهل والفقر والمرض عليه لقرون مؤغله عانى خلالها شعبنا من كل أشكال القهر والتخلف والاستبداد والجهل والوصاية المتخلفة والغير مقبوله ناهيكم عن العزلة الحضارية التي فرضتها أنظمة القهر والتخلف على شعبنا الذي قدم أروع النماذج الحضارية في تاريخ البشريه منذ عهد سباء وحمير ومعين وقتبان وما تلاء هذه العهود من مراحل حضارية تمثلت بالدولة الطاهريه والرسوليه والصليحية ولم يعكر صفاء ونقاء هذا الوطن والشعب إلا أنظمة التخلف الإماميه التي جاء رموزها هاربين من فتن طاحنة فكان شعبنا المرحب بهم والمستوعب لمعاناتهم وقدم لهم الملاذ والماوى غير أن أئمة التخلف والاستبداد سرعان ما تحولوا من لاجئين إلا حكام وحكام مستبدين كرسوا كل قيم الاستبداد والجهل على شعبنا حتى كانت ثورة 26 سبتمبر المباركه والخالده ..تلك الثورة التي ستبقى خالده وفي حالة ديمومة مستمرة لأنها لم تكن مجرد ثورة عابرة ولا فعل من ترف أو مغامرة قام بها مجموعة من الرموز ..بل هي ثورة وثورة وطنية عبرت عن احتياجات وطنية وقومية ولذا جوبهت منذ اللحظة الأولى بحرب مضادة لانزال نخوصها دفاعا عن خياراتنا وتطلعاتنا الحضارية حتى اللحظة ..
بيد أن ما تعيشه بلادنا ونعيشه اليوم من تداعيات وإرهاصات كارثية ليس إلا امتداد لما حدث العام 1962م وأن من استهدف ويستهدف الثورة والتحولات بالأمس هو ذاته الذي يستهدفنا اليوم مع اختلاف الأسباب والأدوات مع أن الدوافع والأهداف واحدة وهي قديمه _ جديدة ..
لقد شهد العالم ثورات وتحولات ومتغيرات لكن لا توجد ثورة في كل العالم تعرضت لحرب شعواء كما هو الحال مع الثورة اليمنية التي جوبهت منذ لحظة تفجرها بثورة مضادة قادتها محاور إقليمية ودولية مسنودة بأدوات محليه وعلى مدى 57 عاما من عمر الثورة لاتزل الحرب مستعرة تجاهها ولايزل الجارالجنب يتربص ويهيي الفرص للأنقضاض على ثورة سبتمبر مبتديا بإفراغها من أهدافها وانتزاع مشروعها الوطني مرورا بتنصيب عملائه في مفاصل إدارتها وصولا إلى شن عدوانه الشامل على اليمن الأرض والإنسان في حرب تدميريه لا مبرر لها ولا يمكن قبول مبرراتها السفسطائيه المعبرة عن حقد دفين ومؤصل في ذاكرة الجيران الذين استعانوا عند قيام الثورة بكل حلفائهم ومعهم استعانوا بعملائهم في الداخل وأيضا بكم من المرتزقة من شتى أنحاء العالم والمشهد يتكرر اليوم من خلال العدوان مع الفارق أن هناك تبديل في أدوات الداخل وشركاء الخارج فيما الراعي لأيزل هو الراعي _ واشنطن _ لندن_ فيما إيران التي كانت حليف الجيران بالأمس في مواجهة الثورة اليمنية صارت اليوم عدو للجيران بحكم المتغيرات التي شهدتها ..؟!!
أن ثورة سبتمبر هي ثورة وطنية وقومية ورغم كل ما لحق بها من أذى وتشويه وحرف مسار وإفراغها من أهدافها ومن مشروعها الوطني بمختلف مناحيه وأيضا افراغها من بعدها القومي والإنساني إلا إنها وبرغم كل هذا ستظل هي الثورة الأم المحفور أهدافها في وجدان شعب وذاكرة وطن ..أن من الصعوبة بمكان إلغاء الثورة اليمنية 26 سبتمبر أو القفز عليها وتجاوز أهدافها مهما حاولت قوى الثورة المضادة التحايل وتقمص مفاهيم التفافيه فاشله فالثورة اليمنية دائمه وسرمديه وباقيه ..نعم قد تنتكس ولكن ليس في إنتكاستها نهاية لها بل ستنهض وتواصل فرض قيمها ومشروعها المتعثر حتى تنتصر فالنصر حليفها لأنها ثورة شعب لم تكن ثورة فئه أو اقليه ولم تكن ثورة نخبة او حزب او قبيله او تيار سياسي او مذهبي بل كانت وسوف تبقى وتستمر ثورة شعب متعدد الثقافات وليس الديانات ..شعب ضارب جذوره في أعماق التاريخ ..شعب ينتصر بثورة 26 سبتمبر بطريقته بعيدا عن حسابات القوى الإقطاعية والنخبويه التي ساهمت في وأد أهداف الثورة وإفراغها من مشروعها الوطني من خلال تقاطع مصالح هذه النخب الإقطاعية الفاسدة مع مصالح أعداء ثورة 26 سبتمبر التي حاولت القوى القبلية حرف مسارها واستطاعت ورغم ذلك ظل الحنين الوطني لثورة 26 سبتمبر وقيمها ومشروعها وأهدافها عوامل طاغية في الوجدان الشعبي وربما زاد تمسك هذا الشعب بثورته الأم وهو يرى التداعيات التي يعيشها الوطن اليمني الأرض والإنسان تحت شعارات ومفاهيم شتى لكن كل هذا لا يعني التسليم الجمعي بأن ثورة سبتمبر قد تجاوزها الزمن بل هي في قلب الزمن وفي قلب المعادلات الحضارية وهي في طريقها للانتصار الذي سيعيد لها اعتبارها واعتبار ابطالهاالذين دفعوا حياتهم ثمنا لايقاد شعلتها التي لن تنطفي وأن أوقدت ألف شعله بديلا عنها ..!!!
تحية لثورة 26 سبتمبر وابطالها في ذكراها ال 57 تحية لكل المناضلين الذين قدموا حياتهم رخيصة من أجل الثورة وأهدافها الستة الخالدة وتحيه اجلال وإكبار لكل شهداء الثورة اليمنية وكل مرشح للشهاده دفاعا عنها وعن أهدافها ومبادئها وقيمها واللعنة على كل مزوري التاريخ والأحداث وأن غدا لناظره قريب ..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
26

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©