الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ماذا لو اختفى العرب من الخارطة ؟!
طه العامري

ماذا لو اختفى العرب من الخارطة ؟!
الأحد, 29 سبتمبر, 2019 05:49:00 مساءً

تحت هذا العنوان كتب (كاتب فلسطيني ) مقالا تتناقله المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي وفيه الكثير من السخرية والتهكم على العرب والحقيقة مغايرة لما ذهب إليه الكاتب الذي تجاهل كثيرا من الحقائق المتصلة بالوجود العربي ودور العرب وتأثيرهم على الخارطة الدولية ..نعم العرب متخلفون وممزقون وجهلة وصفهم بما تريد من الأوصاف الدالة على تخلفهم الحضاري والعلمي ..؟!
لكن لاختفائهم حسب ما ذهب إليه الكاتب تبعات وتداعيات كارثية على العالم ، فالعرب هم مصدر ثراء الغرب ومصدر قوته وازدهاره الاقتصادي ، واختفاء العرب يعني اغلاق واختفاء ما نسبته على الأقل 60% من مصانع الغرب ، اختفاء العرب يعني ركود اقتصادي وكساد لاقوى الاقتصاديات العالمية ، اختفاء العرب يعني ارتفاع نسبة البطالة في الدول الصناعية بنسبة تصل فوق ال 70% ، اختفاء العرب يعني إغلاق مصانع العطور الباريسية ، ومصانع النسيج البريطانية ، ومصانع الأسلحة الأمريكية والروسية ، اختفاء العرب يعني إغلاق مصانع ( النبيذ والشمبانية والفودكا ) ومصانع إيرلندا البريطانية ..؟!
اختفاء العرب يعني إغلاق ثلاثة أرباع المصانع في الصين وتايوان وهونج كونج ، اختفاء العرب يعني إغلاق اكثر من نصف مصانع المانيا وثلثين من مصانع اليابان ..؟!!
اختفاء العرب يعني اختفاء أهم الأسواق المستهلكة لمنتجات العالم المتقدم ، واختفاء العرب وهذا الاهم يعني اختفاء أهم مسارح الصراع الدولي وأهم الأسواق الاستهلاكية الدولية وبالتالي فإن الغرب المتقدم والشرق المتقدم سيخوضون الصراع فيما بينهم وستعود أوروبا لسيرتها الاولى كدول متناحرة ومتنافسة فيما بينها ، وستعود النزعة الوطنية والقومية لشعوب أوروبا وستعود المواجهات فيما بينها على غرار ما حدث قبل وأثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية ..؟!
أختفاء العرب يعني أن يصبح برميل النفط بين 400/500 دولار للبرميل الواحد ..!!
نعم العرب متخلفين وقدراتهم الاقتصادية والسياسية ممزقة ، لكن العرب وهم ممزقين ذو تأثير قوي على العالم ويدرك العالم بخبرائه هذه الحقيقة وبالتالي يعملوا للحيلولة دون توحد أو تكامل العرب وعلى مختلف الصعد خشية من اتفاقهم أو تفاهمهم فيما بينهم ، لذا نجد العالم راهن تقدمه بديمومة تخلف العرب وراهن قوته بديمومة ضعف العرب وراهن تفوقه وسيطرته وازدهاره بدمومة بقاء العرب مجرد مستهلكين واسواق مفتوحة لبضاعته ومنتجاته !!
بدليل أن ما يجري اليوم في المنطقة من صراعات دامية ليس هدفها تحقيق الديمقراطية أو استقرار الإنسان العربي بل الهدف من كل ما يجري هو تنافس الكبار على الأسواق العربية وتقسيم الوطن العربي إلى مناطق نفوذ للقوى الكبرى ..؟!!
ومن ليبيا إلى سورية والعراق إلى اليمن ومصر والسودان وتونس والجزائر نرى الصراعات والحروب الدامية وكل هذا الدمار ليس لما هو معلن من أسباب وذرائع بل لأهداف استراتيجية تتصل بمصالح الدول الكبرى وديمومتها في المنطقة ..؟!
لكل ما سلف فأن ماذهب إليه كاتب مقال ( ماذا لو اختفى العرب من الخارطة ) ليس صحيحا فالعرب قوة ذات تأثير دولي وهم من يحرك عجلة الاقتصاد الغربي ولولاء العرب لما وصل الغرب إلى ما وصل إليه من عوامل التطور والتقدم حتى ثورة التقنية لما كان سيكون لها صدى لولاء المستهلك العربي ، بل أن اختفاء العرب سيضع العالم أمام مواجهة جديدة وهي المواجهة مع ( الصهيونية ) التي تخلص منها الغرب وزرعها في فلسطين بالدعم الغربي للصهاينة ليس حبا بهم بل خلاصا من اذائهم للغرب ..؟!!
للموضوع صلة

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
25

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©