الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / المرأة اليمنية تبدع في مقاومة الحرب
د.سامية عبد المجيد الأغبري

المرأة اليمنية تبدع في مقاومة الحرب
الإثنين, 18 نوفمبر, 2019 08:33:00 مساءً

في ظل الحرب والصراع المدمر لليمن، والذي أنهك الحرث والنسل، تبرز المرأة اليمنية شامخة وقوية من بين الركام، وكعادتها تنحت في الصخر، وتبتدع أساليب وطرقاً حضارية متعددة لمقاومة ذلك العبث والصراع المدمر للجميع. وكما يقال “رب ضارة نافعة”، فالحرب والصراع في اليمن منذ ما يربو على 4 سنوات مضت، دفعا بالمرأة اليمنية من مختلف الشرائح الاجتماعية والمستويات التعليمية، إلى اقتحام مجالات عمل جديدة لم تكن مألوفة أو متاحة لها في السابق، سوى بشكل محدود للغاية.
فيلاحظ مثلاً أن الكثير من طالبات الجامعة، وبخاصة في الكليات النظرية، قمن بتأهيل أنفسهن في مجالات شتى، كأخذ دورات تدريبية في مجالات التنمية البشرية، وفي الإسعافات الأولية، والخياطة، وتعلم اللغة الإنجليزية، ومن ثم البحث عن مجالات عمل تدر عليهن دخلاً يساعدهن على استكمال دراستهن ومساعدة أسرهن.
والملفت للنظر أن كثيراً من الطالبات توجهن للعمل في المجال الإعلامي (إذاعات وقنوات تلفزيونية)، ومنهن من توجهن للعمل في مجال الإغاثة الإنسانية للنازحين، والبعض احترفن مهنة التصوير الفوتوغرافي والرقمي، وأخذن دورات تطبيقية مكثفة فيها، حيث باعت بعضهن ما يمتلكن من ذهب ومقتنيات خاصة، واشترين بها معدات التصوير من كاميرات حديثة وخلافه، وبدأن يُنشئن لهن صفحات في “فيسبوك” ومجموعات في “واتساب”، لهذا العرض، وذلك للتسويق الإلكتروني لمشاريعهن الخاصة، وأصبحن مصورات محترفات في العديد من المناسبات، سواء في الأفراح أو الاحتفالات الرسمية أو في العمل الصحفي.
والبعض من الطالبات الموهوبات في مجالات معينة، قمن بالعمل الدؤوب لعرض مواهبهن، رغم شحة الإمكانيات لديهن، وضعف أو انعدام الدعم لهن، فمنهن مثلاً من أنتجن لوحات فنية بديعة، وعرضن تلك اللوحات المعبرة عن رفضهن للحرب ونتائجها الكارثية، وبعضهن تعلمن العزف على الآلات الموسيقية المتنوعة، خصوصاً العود والكمان والبيانو، ومنهن من بدأت تؤلف القصص والروايات، وتكتب الشعر الذي يعبر عن واقع الحال، ويبعث الأمل بالغد المشرق.

لم تقف المرأة اليمنية مكتوفة اليدين، فهناك الأستاذة الجامعية التي لم تجد حرجاً من أن تبدأ بعمل المأكولات الشعبية اليمنية والعربية والغربية، في بيتها، مع زميلات لها، وتنشئ مجموعة في “واتساب”، تروج فيها لمنتجاتها


كما انخرطت بعض طالبات الجامعة في مجال التمثيل والإخراج وإعداد السيناريوهات في مجال المسرح والسينما، وأنتجت بعضهن أفلاماً قصيرة جداً نشرنها في الإنترنت، وبعضهن اشتغلن في مجال الدعاية والإعلان للسلع والخدمات.
ويلاحظ أيضاً اقتحام الفتيات، وبخاصة من خريجات الجامعات، مجال العمل الخاص، سواء في تأسيس محلات تجارية خاصة بهن، كمحلات خياطة وكوافير نسائية وملابس وإكسسوارات، أو العمل في محلات تجارية مختلفة.
لم تقف المرأة اليمنية مكتوفة اليدين، فهناك الأستاذة الجامعية التي لم تجد حرجاً من أن تبدأ بعمل المأكولات الشعبية اليمنية والعربية والغربية، في بيتها، مع زميلات لها، وتنشئ مجموعة في “واتساب”، تروج فيها لمنتجاتها، وكيفية توصيلها للمنازل أو المحلات، وذلك بعد انقطاع الرواتب وضيق الحال، والذي لم يستثنِ أحداً.
كما أن المعلمات في المدارس كن من أكثر الشرائح الاجتماعية تضرراً بحكم انقطاع المرتبات وارتفاع الأسعار الجنوني، مما حدا ببعضهن للعمل في مجالات مختلفة، فنجد مثلاً بعض المعلمات يقمن بعمل السندويتشات وبيعها في المدارس، وبعضهن اضطررن تحت ضغط الحاجة للعمل في مجال الخياطة وصناعة العطور والبخور والإكسسوارات المتنوعة وما شابه ذلك.
وهناك ربات البيوت، وهن يمثلن الغالبية العظمى من نساء اليمن، سواء كن في المدينة أو الريف، فقد تضررت أسرهن من جراء الحرب والصراع، وانقطاع رواتب أزواجهن العاملين في القطاع الحكومي، أو فقدان العائل، أو الاستغناء عن الكثير من الموظفين في القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني المحلية و الدولية… فما كان من تلك النسوة إلا ابتداع أشكال جديدة لمقاومة الحرب والصراع ونتائجهما المدمرة، كالفقر والبطالة والجوع، فبدأن يصنعن البخور والعطور والإكسسوارات وحياكة الملابس، والعمل في محلات الكوافير، أو افتتاح كوافير خاصة بهن، وافتتاح أفران ومحلات لبيع المأكولات الشعبية، ومحلات للخياطة النسائية… وغيرها.

نساء الريف فكن أكثر إسهاماً في دعم أسرهن، من خلال عملهن في الزراعة وتربية المواشي، والبعض تدربن على كيفية العناية الصحية بالحيوانات، وبعضهن افتتحن محلات كوافير وخياطة الملابس، وانخرطن في منظمات خاصة بالتوعية البيئية والإسعافات الأولية، والقبالة والتمريض


كما تحولت بعض البيوت التي كانت ميسورة قبل الحرب، وتدهورت أحوالها بسبب الحرب، إلى ورشات عمل متنوعة، أظهرت فيها المرأة اليمنية قدراتها الإبداعية الخلاقة في صناعة كافة أنواع المأكولات الشعبية، كالسمبوسسة والباجية والذمول والملوج واللحوح وبنت الصحن والرواني… وكذا الحلويات والكعك على اختلافها، وبخاصة التورتات، للمحلات التجارية وللمناسبات.
أما نساء الريف فكن أكثر إسهاماً في دعم أسرهن، من خلال عملهن في الزراعة وتربية المواشي، والبعض تدربن على كيفية العناية الصحية بالحيوانات، وبعضهن افتتحن محلات كوافير وخياطة الملابس، وانخرطن في منظمات خاصة بالتوعية البيئية والإسعافات الأولية، والقبالة والتمريض، وإعداد وتنفيذ الفعاليات والأنشطة المجتمعية التي تفيد الريف.
وهناك من توجهن لاستكمال دراستهن الجامعية أو ما فوق الجامعية، إلى جانب عملهن في محلات تجارية أو في منظمات مجتمع مدني، بعد أن تأهلن وأصبحن مدربات في مجال ما. علاوة على أن بعضهن قمن بعمل بازارات خيرية لبيع منتجاتهن المختلفة، وهناك من قمن باحتراف التسويق الإلكتروني من داخل بيوتهن، للترويج لمنتجاتهن، أو بالتعاقد مع تجار يمنيين مقيمين في الصين والهند، مقابل عمولة معينة.
وحققت الكثير من الفتيات تفوقاً في الدراسة الثانوية والجامعية، رغم انشغالهن في أعمال خارج وداخل البيت، لمساعدة أنفسهن وأسرهن، لدرجة أن بعضهن يشتغلن طوال اليوم، ولا يتمكنّ من العودة لبيوتهن سوى في وقت متأخر من المساء، وهن مستمتعات بما يقمن به من إنجازات وتحقيق للذات.
كما قدمت بعض الفتيات لمنح دراسية خارج اليمن، وبذلن قصارى جهدهن لكي يظفرن بتلك المنح في المجال الذي يرغبن فيه. ورغم فشل الكثير منهن في الحصول على المنح، رغم استحقاقهن لها، إلا أن اليأس والإحباط لم يتسربا إليهن، واستمرت الكثير منهن في تكرار المحاولات المرة تلو الأخرى.
وبالرغم من المحاولات المستميتة من قبل تجار الحروب وأعداء الإنسانية في تشويه صورة المرأة اليمنية بكافة الوسائل الممكنة، ومحاولة إرجاعها لعصر الحريم، من خلال نشر الشائعات المتواصلة والتضخيم والمبالغة في بعض الحوادث من حالات الاغتصاب أو الاختطاف للصغيرات، إلا أن أغلبهن لم تُخفهن تلك الحوادث المرعبة، ولم تثنهن عن الاستمرار في اقتحام مجال العمل العام، والبحث عن فرص أفضل، سواء داخل اليمن أو خارجه.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
15

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©