الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / صالح والحوثية التحالف والسقوط في في الوحل
عبدالملك العامري

صالح والحوثية التحالف والسقوط في في الوحل
الجمعة, 23 ديسمبر, 2011 03:40:00 مساءً

قد يكون العنوان لافتاً بعض الشيء لكن هي الحقيقة التي عرفناها من أول يوم انفجرت فيه الحرب في محافظة صعدة مع بداية العقد المنصرم فقد سمعنا بأم آذاننا خطاب الرئيس آنذاك وهو يلوح بأنه من دعم الشباب المؤمن ممثلاً بحسين بدر الدين الحوثي وكانت أهداف الرئيس الواضحة منها مقيتة ومزرية وتنبئ عن خبث هذا الرجل ومدى بغضه للناس الصالحين على غرار ( ما تكسر الحجر إلا أختها ) ومقصده الأول والأخير الحد من انتشار الإخوان في هذه المنطقة القريبة من العاصمة والتي تقترب كثيراً من المذهب الزيدي من جهة ومن جهة أخرى كان الرئيس المخلوع يريد أن يمسك بالقبائل هناك كما تعودنا منه أن يجعل له في كل وادي صديق يُدر عليه بالمال بسخاء حتى يأمن مكره ويختزله لوقت الشدائد مثل الانتخابات الرئاسية أو إذا فكر الشعب بثورة في هذه الحالة يكون قد ضمن له أنصاراً كثر لكن هذه الخطط الجهنمية لم تشفع له أمام هيجان الشعب رغم أنه نجح بكسب ولاء بعض المشيخ ممن باعوا ضمائرهم على حساب أبنائهم

وأما الأهداف التي كان يكنها المخلوع في نفسه لا يعلمها إلا الله ولعله يريد من ذلك إدخال اليمن في أتون نزاع طائفي حتى بعد رحيله لأنه قد أدرك حينها أن نهايته شارفت على الانتهاء
وليكن في ذهن القارئ الكريم أن صالح إنما فعل ذلك أولاً وآخراً من أجل إطالة البقاء على الكرسي لكن الحوثية ما إن تقرّصت العافية وأحست بها تسري في جسدها إلا وأعلنت الحرب والحرب فقط على كل من له صلة بصالح وهذا ما لم يكن يريده صالح نفسه

وكانت نهاية المطاف ستة حروب طاحنة خرج منها صالح غير منتصر والحوثية منهكة والمحافظة الجميلة مدمرة أتت بعدها فترة نقاهة استعادت الحوثية قوتها
أعقبتها انفجار الثورة السلمية ليلحق الآخر بركب الثورة على مبدأ الإثنا عشرية المارقة

( إلا أن تتقوا منهم تقاة ) فألسنتهم تقول ما لا يبطنون وخير دليل أفعالهم هنا وهناك آخرها محاصرة دماج الأمر الذي كشف سوأتهم وأظهر عوارهم بعد التعاطف الذي حضي به الحوثي وأنصاره في أوساط الشعب اليمني بأكمله

فالشكر لله أولاً وآخراً إذ أن ما بُني على باطل فهو باطل
التحالف المبدئي بين صالح والحوثية قد جاء على دمار كليهما معاً وسقطا سقوطاً مدوياً في الوحل النتن الذي لا يستطيع معه لأحدهما القيام إلى قيام الساعة إذ أن كل من المتحالفين استخدم التقية في حق الآخر
( صالح استخدم الحوثية لمطامعه السلطوية والحوثية استخدموا صالح لمطامعهم المذهبية )

فكان السقوط والسقوط الذي لا رجعة معه إذ أن صالح سقط ضميره أمام العالم وسقط ماء وجهه قبل أن يسقط من علي الكرسي بفضل الثورة الشعبية السلمية الرائعة
والحوثية سقطت من أعين الناس ولم يعد أحد يتعاطف معهم بل إن الصغير والكبير باتوا يعرفونهم ويعرفون نواياهم المستوردة ولله هدر الأيام ما أعدلها تكشف الحقائق ولا تغفر للخائن ولا تنطق إلا حقاً .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
929

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©