الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / عن الوحدة والحرية والتسامح والتكفير .. أروى عبد عثمان

الحدث: انفجار هز مدرستنا في إحدى أيام "زخم الوحدة" 1991م.
المشكلة: اكتشاف طالبة كافرة في أحد فصول أول ثانوي.
**

الطالبة (س) كفرت، إرتدت عن الإسلام! يا منجي، يا مغيث، الطف بعبادك.. لقد قامت الساعة!! – هكذا تزاعقت بشكل محموم قطيع كبير من المدرسات مجلببات، وغير مجلببات، فالوضع لا يحتمل، ويجب أن تتكاتف كل الجهود والأطياف المختلفة لاحتواء حدث فظيع كهذا.
**

احتجزت الطالبة (س) من قبل فيلق مدرسات تتزعمهن أستاذة علوم القرآن، التي أتُرست جسدها بثقالات لا تختلف عن ثقالات عقلها.
المدرسة في حالة انقلاب، وانفلات للغرائز، جحافل مدججات بالأسوَد، اختزلت المدرسة وكل من فيها إلى ساحة عمليات، تكثفت أكثر العمليات خطورة في غرفة المدرسات/قفص الاتهام، الذي تعلق داخل قضبانه طالبة مذعورة (س) عمرها لا يتجاوز الخمسة عشر ربيعاً، وغربان مدرسات وجحافل طالبات، تكدست المجاميع منهن على مستوى الساحة، أما الجدار الأكبر من الطالبات (الحصن الحصين)، فقد تمترسن عند غرفة المدرسات/المحكمة/قفص الاتهام.
كان المشهد لا يختلف عن غرف عمليات الحروب القومية الكبرى، وأحيانا مثل غرفة عمليات لمريض مهم قبل نزعه الأخير، فالأطباء يدخلون ويخرجون بوجوه مقلوبة لا تختلف عن حال "مدرساتنا" اللواتي بدين كأنهن يلعبن لعبة "الكراسي الموسيقية" بلا موسيقى، فموسيقاهن مخبوزات الفجيعة: الله يستر، الله يلطف، إنا لله وإنا اليه راجعون، وربنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه، وربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا.
**
مشكلة الطالبة أنها صدقّت التسامح، وانبهرت برياحين الوحدة، وحرية الفكر ووو... إلخ فعَّبرت بتباه عن قراءتها لكتب لماركس وانجلز، وعلى ما أعتقد نطقت بأن الدين أفيون الشعوب، وكان بحوزتها بعض كتب ماركس ولينين.
هذا هو الانفجار الذي أحدث الهلع من تقويض الإسلام وتاريخ السيرة النبوية وحروب الردة والغزوات.
ولأن الوضع لا يحتمل، فعلى إثر ذلك تكونت لجنة من تلك المدرسات الآنفات الذكر لاختبار إيمانها، وإعادة تأهيلها، ومن ثم دخولها الإسلام مرة أخرى.
**
تمسرحت المدرسة مثلما تمسرحت الوحدة اليمنية التي صدقّت فيها الطالبة بحرية الفكر والتسامح...إلخ فكانت رئيسة الحملة، وبعض زبانيتها يخرجن من الغرفة/ المُحكمة متصببات عرقاً، ليطلعن الطالبات الهائجات في الساحة أولاً بأول، وعند بوابة المحكمة يلهثن، كأنهن آتيات للتو من إحدى الغزوات الكبرى بين المسلمين والأعداء من الفرس والروم فتصرخ إحداهن قائلة: تصورن، أن (س) معتزة بماركسيتها.. ما فيش فائدة وقليلاً تخرج أستاذة أخرى قائلة: يبدو أن البنت تشربت الكفر من بيت أهلها، وأشك أن يكون والدها ماركسياً، أي عائلة كافرة... أخس، لهم عذاب جهنم وبئس المصير.
أستاذة أخرى تقول: كفر عن كفر يفرق: الكفر الآتي من الشيوعيين أعمق وأخطر من كفر الرأسماليين، لكن بأذن الله وجهود المدرسات، سندخلها الإسلام، لقد فعلت الشيوعية فعلها في مخ البنت، الله واكبر عليهم، جننوا بالبنت...
مدرسة أخرى: لا حول ولا قوة إلا بالله..،مافيش فائدة، يبدو أن الطالبة لها فترة طويلة تتقلب بين كتب الشيوعية، لقد نخرتها حتى العظم.
**
الساحة المدرسية ملتهبة، الغرائز هائجة.. هتافات العزة للإسلام، النصر لدين محمد (ص)..
بعد ساعات سمعنا إطلاق الزغاريد، وهتافات، الله أكبر، الله أكبر العزة للإسلام، لقد نطقت (س) الشهادتين، ليس ذلك وحسب، بل وصلّت ركعتين، ومن الغد ستتأبط سجادتها قبل حقيبتها المدرسة: الله أكبر، الله أكبر.
واندفعت القبل، والدموع، وسط التهاني والتبريكات: "وقل جاء الحق وزهق الباطل"، ولا شيوعية بعد اليوم، ولا خيبر بعد اليوم، وخيبر خيبر يايهود، جيش محمد بيعود.
**
ذكرني ما حدث ويحدث في (2007) في المدارس المفخخة بالعنف والإرهاب، المنمية للإضطرابات النفسية عند التلاميذ، الكاسحة لإمكانية أن يفكر المرء، الجاهزة والمعتزة بتخلفها وأمراضها التي لا تستوعبها سوى مصحات من الطراز الأول، على أن تدخلها، أولاً- وبالرجل اليمين - وزارة التربية والتعليم، والمدارس، والمعاهد، وحتى الجامعات؛ فليس من الطبيعي أن تتحول منابر العلم والتعليم في عهد الوحدة، وألفيتها الثالثة، إلى فيالق وخنادق، لغزوات بدر وخيبر والخندق، وثقافة "أحد أحد".
هذه الأوكار، وأركز على المدارس أصبحت حاوية للنطيحة والمتردية وما أكل السبع، وأي معتل، ومختل، ومهووس، فمكانه الطبيعي المدارس.
**

حراس النوايا يتجذرون،يتجددون وينمون كالفطر، وقبل أسابيع أطبقت على أنفاس أستاذ اللغة العربية/ عبد السلام الشراعي في إحدى مدارس إب، فكفرته وسجنته، وتتسابق بانسعار لتؤهله للدخول مرة أخرى في الإسلام. جماعة من المختلين من عسكر وجنرالات أمن (وطني) أخطأوا طريقهم على أنهم أساتذة ومدراء مدارس.
**
فلتستحي يا وزارة التربية والتعليم، أنت تمثلين مؤسسة دولة.احكمي سوقك، واعقلي كلابك المسعورة.
أفرجي عن أستاذ اللغة العربية عبد السلام قاسم الشراعي، المدرس بمدينة إب في مدرسة خالد بن الوليد، وعليك أن تعلمي بأنك ملزمة برد اعتباره أمام الجموع الهائجة من "طلاب" و"أساتذة"، وكل أولئك الذين استثيرت غرائزهم لتمرير مصالح ضيقة وسخيفة.
ولا كيف تشوفووووووووووووو؟




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1072

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©