الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / "Get Out" ... يالصوص اذاعة عدن
جمال الرموش

"Get Out" ... يالصوص اذاعة عدن
السبت, 28 يناير, 2012 01:40:00 صباحاً

من امتدت يده بحرفنة الشيطان على اعتى المحطات الاذاعية في الشرق الاوسط ,, اذاعة عدن ,, ساعة نشوة انتصار اصحابه او اخوته غزاة الجنوب , كان يجوس في عقله المريض فكرة تحويلها من :- اذاعة عدن , الى فندق للهو .., طالما يطل على مشاهد بانوراميه متعددة الوجوه , او لوكندة فسيحة لاستراحة القبائل لعلك القات بلوحة جديدة ومسمى جديد هو,, مداعة عدن,, ..

كانوا اربعة وطاويط يمثلون جهنمية جنرال الاحتلال عفاش الدم , والجن معا : علي عبدالله غير الصالح ابدا .. اربعة وطاويط التقوا على مطيبه حنا بجوارها سلتة وزربيان في لحظة وحدتهما المريبة والزائفة ,وتحت جنح الظلام الذي اجتاح ارض وسماء المدينة العالمية ,, عدن,, وقت اهدوا الكعكة مبنى اذاعة عدن القديم لوزير اعلام القصر , ولكننا لن نسميهم باسمائهم , لانها سيئة الذكر (( محافظ عدن الاسبق ومدير عام امن المحافظة الاسبق ومدير عام عقارات واراضي الدولة الاسبق وبمباركة دنيئة من رئيس قطاع اذاعة البرنامج الثاني عدن السابق ))الذي ظل يغترف من الارث المخزي لالاعيب الاسكندرانيتين ,, ريا وسكنيه .,.

اذن لم تكن مسيرةالاعلاميين الشر فاء الحاشدة يوم الثلاثاء الماضي والتي انطلقت من مربع اعتصامهم المفتوح امام مبنى اذاعة وتلفزيون عدن في مدينة التواهي والتي توجهت صوب مبنى اذاعة عدن القديم الواقع في منطقة البنجسار سوى رسالة واضحة وجلية موجهة الى افندم الاعلام الاسبق عبد الرجمن الاكوع (( ارسين لوبين )) الذي امتدت يده كما ذكرنا الى مبنا اذاعتنا القديم , وعليه الان ان يعيده فورا الى ممتلكات الدولة لان من رحب بسرقة محطة اذاعة عدن وقالوا لوزير الاعلام الاسبق WELCOMيا اكوع هم عصابة اعمال النهب والسطو بعد حرب صيف عام 1994م ومن حولهم شهود الزور.فيما نحن الاعلاميون الاحرار نقول بصوت غاضب ... GET OUT... يا اكوع من مبنى اذاعة عدن القديم .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
603

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©