الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نعـــم لثـورة الجمـاهــير الشعبيـة
علي السورقي

نعـــم لثـورة الجمـاهــير الشعبيـة
الإثنين, 06 فبراير, 2012 08:40:00 صباحاً

نعم لثورة الجماهير الشعبية فهى المعبـر الحقيقي لمفهوم الثورة وهى منطلق الشرعية
في التغييـر والبديل الوطني القادر على العطاء والتكيف مع متغيرات العصر علمياً وثقافيا وسياسياً البديل نعم الحضور
والفعل الثوري هو البديل لكل ما هو تقليدي رجعي وحـزبي مستهلك كالنظام المتهالك

الموسوم بالفساد والفوضى وترسيخ ثقــافة الولاء للحاكم والمعــارضة المجربة المتسولـة
للسلطـة على أبوب القصور الملكية والأميريـة تـارة بإسم الثورة وأخـرى بأسم السياسة العـرجاء التي يتكئ عليها الحـزبيون

القداماء ممن يختزلون التغيير بالفـرد والحرية بالوصول والوطن بالسلطة وعليه نقول ومن منطلق المشاهدة
وقرأة الواقع المتجلي حراكة السياسي ومشهده الثوري
لن يدون التأريخ على الإطلاق في صفحات الحرية والمجد فعل ثورة وهبت لشعب من قبل أعدائة التأريخيين كهبـة وإشفاق وإنمـا

الثورة تنتزع إنتـزاعاً كحق وطني مقدس يُضحى في
سبيل إنتزاعة بأغلى ما يملكه الإنسان وإستحقاق تقدس من أجله التضحيات .. وهنا فقط
يكون للُثورة فعلها وحضـورها الجماهير الوطني والشعبي وليس الحـزبي المتخد منها مطية للوصول ووسيلة مببـرة لغايات
ذاتية ومصالح شخصية وآنيـة .. ولتصحيح مسـار ثـورتنا نقول
نعم .. نعم لثـورة شباب التغييـر المستقل عن الشباب التـابع للمتبــوعين أحزاب المعارضة المراهنـة على تقاسم السلطة والفسادة
... لن ولم يتقدم في مسار الثورة شباب ريمـوتي
فليغــادر هـؤلائي اللا ثوريون الإقصائيون الساحات إلى مقرات أحــزابهم المتمحــورة في تسول أنصاف الحـلول وليدعُ للفعل الثوري
مسار المستقيم كي يكون التغييـر شامل وجذري وسلمي
تغييــر يتقبل عاقل الحـارة أن صفته إجتماعية وليست حزبية تغييـر يسلم فيه شيخ القبيلة بالدولة المدنية وسيادة القانون على الجميع

في ظل مواطنة متساوية لا فوقية فيها ولا عنتـرية
عنكبوتية تغييـر يعتـرف فيه الجندي والضابط بالولاء للوطن ويعمل على أساس المهام الدستورية الموكل بها لحماية المواطن والدفاع

عن السيادة الوطنية لا عسكرة حزبية وولاءات شخصية
للأسرة والشيخ والقبيلة والحاكم .. تغييــر يلامس الواقع على الميدان قولاً وعملاً وإنتـاجاً .. يغيير يعيد الحقوق لأصحابها والمنهوبات

إلى أهلها والديمقراطية إلى مفهومها والشرعية إلى نصابه
والوحدة الوطنية إلى مسارها القدسي وإستحقاقها الوطني المقدس تغييـر ثوري يجتث كل ما هو فوضوي سلبي متخلف إستهلاكي
تغييــر يعالج الوضع المتردي في المستوى المعيشي للمواطن
وينتشل الوطن من الإرتهــان الأقليمي المقيت ويعضع الحلول الموضوعية والممنهجة لإنقاذ وضعه الإقتصادي والأمنـي ويبلسم
جراحاته المثخنة نتاج التمحور الشخصي والحزبي للساسة المحنطين
فلتكن الثورة إيمان بقدسية الأهداف وقداسة المبادئ والتغييــر فعلي وواقعي .. عاشت الثورة اليمنية الشبابية بكل أطيافه
ا الوطنية حـراكي سلمي وحدوي وشباب مدني تغييـــري
الثــورة منطلق للحـرية والتغييـر .. وليست معتــرك على السلطـة .. ثـورة شباب مستقل ووطن يماني أمن مستقر .. مزدهـــر


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
640

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©