الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / إياد الشعيبي: هل آن لنا أن نصنع ثورة..؟
الأرشيف

إياد الشعيبي: هل آن لنا أن نصنع ثورة..؟
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

يمن برس - إياد محمد الشعيبي:

ونحن نشاهد خضم التغيير القادم من الجنوب ، والثورة السلمية النضالية الآتية من تفاصيل الألم والمتفجرة من مرارة القهر العابث بحياة الناس ، ومن همجية الحاكم وسياسته المستبدة للشعب والثورة والوطن..

انطلقت محافظات جنوب الوطن رافعة لواء الانتفاضة السلمية العارمة ، من رحم المأساة انبعثت كأمواج هائجة لا تقهر ، وضمائر شامخة لا تتقهقر ، فسطرت أروع ملاحم النضال السلمي ، ورسخت في قلوب المواطنين وحدة المطالب وحتمية التغيير وأمل الانتصار للحق ولمبادئ الثورة ولوحدة مايو 90م ولقضية الجنوب المظلوم..

فمن ساحة الحرية بعدن إلى لقاء يافع الكبير ، واعتصام الأبطال في الضالع وشبوة وأبين وحضرموت كانت بداية الخطوة التغييرية الكبيرة والإرادة الوطنية الحرة الرافضة لكل أساليب النظام وممارساته الإقطاعية والعنصرية تجاه أبناء الجنوب خاصة والوطن عامة..

ولكن ومع هذا التحرك الحقيقي ، والذي أصبح واقعا لا محالة يجب أن يحسب له الحاكم مليون حساب وحساب ، ويستوجب عليه أن يخرج من بوتقة القبيلة إلى فضاء الوطن الكبير لينظر في تداعيات ذلك ،إلا أنه إلى اللحظة لم نر منه أي تحرك أو استجابة فعلية لمطالبنا اليوم في جنوب الوطن ، سوى أنه جند الكثير من الأقلام المأجورة والأصوات الناعقة لمحاولة خلق مبررات خائبة يدارون بها سوءاتهم المفضوحة علنا أمام الرأي العام المحلي والعربي والدولي ، وبدلا من أن يعقد الاجتماعات العاجلة ويتخذ الإجراءات اللازمة لمناقشة حيثيات هذا الأمر ، والنظر إلى ماهية الدوافع لذلك وسبل علاجها وإصلاح الاختلال القائم لسياسته الهمجية تجاه أبناء الجنوب ، زاد على ذلك أن أطلق العنان لأذنابه أن تهش ذباب سياسته بالغوص في قدح المتقاعدين والمعتصمين بشتى الأوصاف الحاقدة لمحاولة تضليل الشعب والعالم عن منطقية قضيتنا وإدراجها ضمن الملفات التي ينظر لها ربما من منظار آخر ، كما هو حال قضية أبناء صعدة أو ما يسمى (( بالتمرد الحوثي )) رغم المفارقة الكبيرة والتباين الواضح بين القضيتين ، ولم يكتف بذلك بل أتبعها بحملة إعلامية قذرة على الحزب الاشتراكي اليمني المعارض وقياديه..

فمن خلال ذلك نستشف أن سياسة كهذه ليست إلا سياسة منتهية وواهية لا تصلح لأن تحكم مجموعة بغال في حظيرة ، وليست بذات الكفاءة التي تمكنها الإنصاف والانتصار للوطن والمواطن كونها منتخبة من الشعب إذا فرضنا صحة ذلك..

ومن هنا أستطرق إلى لب هذا الموضوع ، وهو لماذا لا يكون هذا التحرك وطني شامل ، ولماذا لا تقام في كل محافظة من محافظات الوطن ساحة للحرية يعبر فيها الشعب عن رفضه لهذه السياسة ويكشف فيها للعالم أجمع حقيقة المعاناة والمأساة التي بلغت مننا مبلغا..

ومن ثم ما هي أوجه التناقض بين معاناتنا في جنوب الوطن والمعاناة في شماله حتى نرى ونقرأ هذا التحرك من طرف واحد ؟؟ لا أقول كما يجحف البعض أن الأخوة في الشمال قد أدمنوا الذل وامتهنوا الطاعة العمياء لحاكم صنعاء ، ولا أقول أن إخواننا في الشمال لا زالوا ينظرون إلى الجنوب وقضية الجنوب على أنها تداعيات ذو مآرب انفصالية وأن أبناء الجنوب يبالغون في تهويل الواقع وتضخيم الفرضيات – على حد قول البعض - ، بل كلي يقين على أن رجال 48 و62 لا زالت تلدهم أمهاتنا في شمال الوطن ولا زالت دماء الحق تسري في عروقهم ، فالشرفاء والأحرار والرجال الغيورون يسكنون كل شبر في هذا الوطن الكريم..

وحتى لا نترك مجالا للمتربصين والناقمين الذين ينظرون لقضايا مثل هذه من منظار أحادي أقول هبوا أيها الرجال وأعلنوها ثورة ودعوا شمسان يعانق نقم ودعوا الضالع تصافح مأرب ، وشبوة تقبل جبين صعدة وإب تحتضن محافظة حضرموت..

فقد حان أن نجسد وحدة 90 بانتصارنا لأنفسنا وأن نرسم خطوطها وفق ما أردناها نحن الشعب لا ما يريده الحاكم المتبجح بها كمكسب له راح ضحيته هذا الشعب المطحون - هنا قد يصفني البعض المتهور أني انفصاليا ، وأقول حاشى وكلا فالوحدة الحقيقية التي دفعنا ثمنها دما ووطنا ودولة في الجنوب سندفع من أجلها الكثير والكثير حتى ننتصر لها ولحقوقنا ولكرامتنا الشامخة شموخ الجبال- فهل آن لنا أن ننفض غبار السكون والخضوع والاستسلام من على ظهورنا ، وأن نتوسد حر الشمس لكي نطالب بحقنا في حياة كريمة وعادلة تتوفر فيها مقومات العيش الكريم في ظل نظام ديمقراطي عادل ومواطنة حرة متساوية ..؟؟!

يا أحرار ويا شرفاء الشمال .. هلا وضعتم الكف بالكف وأردفتم الألم مع الألم لنصنع منه ثورة وانتصار ، وننتزع حقوقنا بأيدينا وإرداتنا وقوة عزائمنا التي لا تقبل الخوار ولا الهوان ولا السكون والاستسلام..؟؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
910

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©