الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / سنة أولى حُلم
محمد محمود الشويع

سنة أولى حُلم
الثلاثاء, 07 فبراير, 2012 08:35:00 مساءً

سنةٌ كاملة، والثورة حلم ..الحلم بغدٍ أفضل، لطالما حلم الشاب الأسمر باللقاء بوظيفةٍ حسناء على الشارع العام، حلم أيضا بأعلامٍ تُعلّقُ بكل وضوح على أعمدة نور لا تنطفئ ليلاً، ونشيدٌ وطني خالٍ من مسئول فاسد منتفخ البطن، ويحلم في لجوءٍ سياسي بعاصمةٍ مثلجة يمكنه الصراخ فيها بأي أيديولوجيا حبٍ محظورة، ويحلم بمكانٍ مغلقاً للنوم والتزاوج، يحلم بعقلٍ نقي بعيداً عن اغتصاب جابي الضرائب وتاجر الدين ودكان السياسة، يحلم أن يعشق اللون الرمادي والأحمر وان لا يصبح بسبب هذا العشق كافر أو مارق أو طابور خامس.

أصبحت وأمسيت أراقب الشاب الأسمر ..طالب حلم في السنة الأولى، بعد أن وضع بذرة حلمه إلى جوار الخيمة رفع عيناه إلى السماء، السماء أمطرت قبل أشهر ولم تنبت سوى بنادق وأقدام..!، أقدامٌ كثيرة مرت من جوار الخيمة وتدوس على موضع حلمه، أحلام الشاب تسافر إلى الفضاء، نظر الشاب ذات مرة إلى الكوكب فقال: هذا ربي..، ثم رأى الشمس بازغة، فقال هذا أكبر هذا ربي..!، لكنه سرعان ما وصل إلى قناعة مفادها .. أن هذه المخلوقات لا ينبغي أن تُعبدْ، الشاب الأسمر قدّم نفسه كالمسيح محرراً للآخرين المأسورين حتى ينالوا هم أيضاً نفس هذه الحرية.

الشاب الأسمر تناول سابقاً قائمة مليئة بالتهميش والعزلة والفراغ والبطالة والإحباط، وفي ميدان الحرية تناول مقبلات مُرَّة "مندس-أمن قومي..."، الشاب الأسمر اليوم ينام بكامل ثيابه من صقيع العناء في الميدان، وفي خيمةٍ ليست ببعيدة شابةٌ هناك تهز جذع الخيمة من ألم الطلق، تُمنّي نفسها أن يناديها الحلم المولود: أن لا تحزني قد جعل الله من تحتك سريّا، لكن الخيمة لم تكن مثمرة لا سعف لها ولا رأس.

هناك رجالٌ ونساء أصرّوا على الموت، استبدلوا أسمائهم بصفة "الشهيد" الخالد الذكر، الشهداء ليسوا كالشعراء؛ فالشعراء يتبعهم الغاوون، يحثون المواطنين على التمرد لكنهم لا يهرولون ليوم النداء، أما الشهداء يذهبون ليوم النداء وألسنتهم طريّة بذكر القول المأثور:"يوم الجمعة يُكرم المرء أو يُهان..!"، الشاب الأسمر كالشهيد لا ينظر إلى القمر بل يذهب إليه، هو أيضاً كالشهيد يحب "اليمن..ذات الشطرين" لأن الله خلق له " لساناً واحدة وشفتين" وهداهُ من بعد "النجدين"، في الجنة أبواب متعددة، والشهداء يدخلون من أي باب يشاءون، وبالتأكيد لا يوجد عند أبواب الجنة بلاطجة النظام أو جنود الحرس الجمهوري والأمن بوجوههم الكئيبة المتجهمة.

أصبحت وأمسيت أتخيل أرواح الشهداء حين رحلت دفعة واحدة إلى الله في ملكوته الفسيح، وهم يمسكون بأيدي صغارهم، أصبحت وأمسيت أتخيّل ذلك الشاب النقي وحلمه الزحف إلى القصر وانتشال صالح من قصره المسوّر بالجنود، وقبل تحقق حلمه زحف الشاب إلى المنصة المقدسة قاتلهم وطالبهم بفك الحصار عن ميدان الحرية، وفي الأربعاء الدامي اضطر إلى الزحف في أنفاق يوم القيامة حيث لا ميكرفونات ولا فرقة أولى، زحف الشاب وحيداً إلى ربه والملائكة من خلفه، ورجال المنصة بدورهم أرسلوا إليه إكليلاً من اللعنات:"بلطجي، مندس، أمن قومي، عبيط".

أصبحت وأمسيت أُغالب نفسي والناس كلما قالت:"تلاشت أحلامكم أيها الشباب"، أُغالب أحمد مطر كلما قال:"أيها الشعب المجيد.../ ينتهي عهدٌ مُباد/ ابتدأ عهدٌ مبيد/ ونظام الحكم يستبدل نعليه/ ،انتهى الحلم هنا..!، أُغالب أحدهم حين قال عن أحد الشباب النقي: "كلما زدنا عبيط.. يا علي يبقى عرشك..!"، ينطفئ الميدان والكهرباء، أُغمض عيني وأفتحها.. عسى أن تحدث معجزة، أُمنّي النفس بنصرٍ شبابي أكيد.. ولا جديد.

أصبحت وأمسيت أرقُب شيخ طاعن ولسانه تطيش في الوجوه، الشيخ ليس كرسول الله والرسل من قبله حيث كانوا في سن الأربعين حين أكرمهم الله بالجديد لينطلقوا به إلى البشر ويجددوا حياة الناس بالرسالة الجديدة، مهلاً أيها الشيخ الطاعن بالتكفير فالشاب الأسمر لم يكن يوماً مهتماً بقطار مبادرتكم الذي يحلق خارج السرب واللحاق بالركب القديم، حيث أن الركب وضعوا العربة أمام الحصان، مهلاً أيها الشيخ الطاعن فالشاب الأسمر يعشق فتاةٌ في عدن فلا تُصدر فتوى ضدها إن طالبته يوماً بفك الارتباط.

عامٌ كامل وأصابع العم سام تلعب على بيانو ثورات الربيع، العم سام يريد تغيير النظام..!، ليس حباً في ملامح الشاب الأسمر لكنه يخاف من أنظمة قادمة معادية للابنة المدللة "إسرائيل"، ويرافق تلك الأصابع صورةٌ ملونة من إعلام سياسي لأنظمة قمعية بثوب المساند لثورات الربيع لتطرح حبل مبادرتها حول عنق الشباب، الشباب الذي قدم تضحيات كثيرة معمّدة بالدم.

عامٌ كامل وقانون الزرع والحصاد لم تؤتِ أكلها بعد، في تونس درجة تكييف الثورة نسبية، وفي مصر رائحة بدأت تفوح أن الإخوان تعهدوا بالحفاظ على الكامب ديفيد، وليبيا على كف عفريت، وفي اليمن سفارة شيراتون تدير دفة القطار البطئ، وفي سوريا ثورةٌ شعبية نقية كالأسد ضد النعامة ودولة الخليج تسوّق ذاتها وكأنها مع الشعب بينما هي تستنزف قوة الثورة وتجعل أهدافها ضبابية من أجل سلامة الابنة المدللة، وأضحى جلياً أن التغيير الجذري لا يقع على مرمى حجر.. بل هو أبعد من هذا بكثير

عامٌ كامل والأحلام هي .. هي الأحلام مع فارق بسيط في الخسارة، كما قالت الشابة السمراء.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
853

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
على طريقة الكاتب
Wednesday, 08 February, 2012 09:27:13 AM





2
Wednesday, 08 February, 2012 09:18:08 AM




1
Wednesday, 08 February, 2012 08:55:50 AM







أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©