الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / فبراير ... الإمتحان للشباب الثائر !!!
د. علي مهيوب العسلي

فبراير ... الإمتحان للشباب الثائر !!!
السبت, 11 فبراير, 2012 10:40:00 صباحاً

إن المتتبع لتفاصيل الثورة في هذه الأيام يصاب بالدهشة والذهول من أحزاب وقوى سياسية وعسكرية انضمت إلى الثورة منذ ما يقارب السنة ، وتعايشت مع مفردات العمل الثوري لحظة بلحظة، بل وأسهمت وادعت قيادة التحشيد الجماهيري من خلال سياسييها ونخبها وشعرائها وعلمائها وخطباءها ورموزها طيلة تلك الفترة ،وفجأة بوجود مقدمات تحولت إلى النقيض تماما مع بعض المراوغات ، وأصبح إعلام ما كان يسمى بإعلام الثورة هو الذي يطالب الجميع بإنجاح الانتخابات المقرر إجراؤها في الواحد والعشرين من الشهر الجاري ،ولمن؟ لرئيس توافقي إرضاءً لطلب صالح وإصراره على عدم تسليم السلطة إلا إلى أيد أمينة وعبر صناديق الاقتراع ، فأين الانتصار في ذلك؟!

إن الواقعية التي تمارس من قبل بعض القيادات الثورية في التعامل مع المبادرة وآلياتها التنفيذية تسير بوتيرة عالية ،فهاهم بعض القيادات الحزبية الأخرى التي انضمت إلى الثورة ، وظلــت متمسكة بولائها للثورة قبل ولائها الحزبي ، إلى أن أعلن عن الانتخابات الرئاسية للرئيس التوافقي عبده ربه منصور في الحادي والعشرين من هذا الشهر، فيلاحظ تغيرها تدريجيا باتجاه التسليم بالمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية وبدأت تروج لهذا الاستحقاق العظيم في هذا اليوم التاريخي ، وبدأت تُحوّل الشعارات الثورية إلى جمل و شعارات من قبيل" عندما قبلنا بالثورة السلمية خيارا...يجب أن نقبل تبعات ذلك في إطار تحقيق هدفنا الأول والمتمثل برحيل صالح وكل حاشيته ولذا فان اكتمال الرحيل لصالح سيتحقق حينما نتوافق على انتخاب هادي رئيسا للمرحلة الانتقالية (عامين) " ، وا أسفاه!!

بل و قال أحدهم "" لا تفوتكم الفرصة حتى وإن كانت لنا ملاحظات على طريقة الانتخابات ولكنها تعطي الشرعية لهادي وتنزعها من صالح إلى الأبد ، في هذه اللحظة الحرجة يا شباب يجب أن نوافق على الرئيس بن هادي من اجل سحب البساط من تحت أقدام صالح وحاشيته بهدوء .فإذا بتر صالح ، وهو اليد الطويلة ،أصبح الجسد معلولاً من السهل القضاء عليه ، ونحن سنكون متفرغين للبقية، هذه المرحلة الحاسمة، لذلك كلنا نقول.: نعم لِهادي ، أما دم الشهداءُ سيكون الاقتصاص لهم سهلاً بعد إخراج صالح حامي الذئاب ، وباعتقادنا لن يكون لهم حصانةٍ بعد ذلك، ولا سند عندما يصبح كل شيء بيد الشعب، ما علينا إلا الصبر، والله المعين." !!!

عجبا من هذا القول: أخشى أن نذهب جميعا للمصحات النفسية نتيجة ما تولد لنا في هذه الثورة المباركة من انفصام للشخصية والازدواجية والباطنية المقيتة !

وعلى سبيل المثال أيضا " التصويت بنعم لهادي = إرحل إرحل يا علي" ,, صار التصويت لنائب الرئيس يساوي رحيل علي، و هذا صحيح لمن له خلاف شخصي مع الرئيس!

لكـــــن، أولم يكن عبده ربه منصور هادي هو نائب الرئيس منذ حرب صيف 1994م؟!

يا سادة يا كرام ، عندما نزل الثوار إلى الساحات لم يكونوا يحسبون كما تحسبون، ولم يخشوا ما تخشون ,واستطاعوا بسلميتهم أن يجعلوا علي عبد الله صالح يوافق لما تدّعون اليوم انه من انجازاتكم فبإعترافه هو عندما خاطب الشباب في الساحات بما معناه " أنا ذاهب للعلاج ، وانتم مازلتم في الساحات فأسركم محتاجة لكم خلاص اذهبوا إلى منازلكم " وهذا اعتراف منه بأنه لا وزن للقوى السياسية عنده لولا الشباب في الساحات لما استجاب ولما خرج من الحكم!

نعم الثورة الشبابية سلمية وما زالت سلمية وستبقىَ بإذن الله سلمية حتى تحقق كامل أهدافها ،لكن النظام واجه تلك السلمية بالعنف وبشتى الوسائل فتكا وقتلا ، واستمرت العملية وجاء المشترك واستمر في الحوار إلى أن انجز التوقيع على المبادرة وآلياتها التنفيذية وبدء بتطبيقها فورا دون الرجوع إلى الساحات ، ولم يأخذ حتى طلب المشورة من الساحات وكون المتحدثين بما أوردت عنهم من كلام وشعارات ، هم من الثوار، فلا يحق لهم أن يتحولوا إلى مصدر إعلاني للانتخابات القادمة بحجة أن أول أهداف الثورة هو رحيل الرئيس . فحسب علمي ومعلوماتي المتواضعة انه لا يوجد من بين أهداف الثورة رحيل الرئيس ، وإنما إسقاط النظام ، والفرق واضح بين الأمرين .

إخواني المنتمين إلى الأحزاب ، لو سلمت لكم جدلا أن هذا الشيء هو الممكن و الوحيد ، فهل يعقل أن تمرر العملية دون أي منافسة حقيقية؟ ؛ ثم لماذا كل هذه الحملة الإعلامية المكثفة لترشيح الأخ عبده ربه منصور، وهو الوحيد ؟ ؛ إذا كانت العملية من أجل سمعة الأحزاب وخوفا من أن تكون النتيجة متدنية ، وبالتالي تكشف مدى ضعف الأحزاب وهشاشتهم ، فهذا شأنهم !؛ وإذا أردتم أن تكونوا حزبين الهوى في اللحظة التاريخية التي نعيشها فمن حقكم أن تعبروا عن الأحزاب التي تنتمون إليها وتفصحوا عن ذلك ،لا أن تجعلوا من أنفسكم حكماء الثورة فالطريقة التي نراها هذه الأيام في وسائل ما كانت تسمى بالمعارضة أصبحت لا شاغل لها إلا التبشير بيوم الواحد والعشرين من فبراير ، وسيرسم فيه اليمن الجديد ،فماذا لو قدّر الله على المرشح الوحيد؟ ماذا ستفعلون عندها؟ و أين ستصير المبادرة الخليجية ،ثم أيها الأعزاء ، ما هو برنامج عبده ربه منصور الذي تسعون للحشد له؟! أليس من حق الناخبين معرفة ذلك؟!

هذا الذي سيجري في الواحد والعشرين من فبراير هو استفتاء ، وليس انتخاباً , فهو استفتاء لشعبية الفريق عبده ربه منصور- وليس المشير كما يروج له المتحزبون هذه الأيام ، لان ترقية الرئيس له فيها من الخبث السياسي ما فيها - انتخاباً له واستفتاء كذلك عن صدق النهج التي اتبعته القوى السياسية في اليمن من أن هناك أزمة في اليمن ، وليست ثورة ، كما قالوها مرارا على ألسنتهم وفي الوثائق الموقعة من قبلهم ،وهو استفتاء للمشروع الخليجي وإعادة السيطرة والوصاية على اليمن، كذلك تسليم الشعب اليمني بذلك لو تم الانتخاب!

إن يوم الواحد والعشرين من فبراير هو ليس يوما تاريخيا كما يروج له العديد من القوى السياسية والعسكرية لانتقال اليمن إلى الديمقراطية وبناء الدولة المدنية الحديثة . إنه يوم عادي جدا تنقل فيه السلطة إلى رجل عسكري رقِّي إلى مشير من قائده العسكري قبل هذا الاستحقاق كما أراد ذلك الرئيس ،مثله مثل المجلس العسكري في مصر مع الفارق طبعا أنه في مصر، الجيش وقف في صف الشعب فكان طبيعيا أن يحل محل النظام السابق لتتم عملية نقل السلطة إلى الجانب المدني بعد أن يعاد الاستقرار لربوع مصر.

إن ما يُعد له هذه الأيام هو امتحان حقيقي للثورة وللثوار في كافة الساحات المنتشرة على امتداد الوطن الحبيب ،فهل ما جرى منذ سنة ثورة أم أزمة؟! على الثوار الإجابة على هذا السؤال الكبير الآن! فإذا لم يجاوبوا على هذا السؤال فكل ما عملته القوى السياسية صحيح ، ولا داعي للاستمرار في الاعتصام وعلى الشباب المغرر بهم أن يذهبوا إلى منازلهم , وإذا كانت الإجابة: ثورة كاملة الأوصاف والظروف ، وهي استحقاق للظلم الذي تجاوز الثلاثين السنة الماضية، وأنا أؤمن بذلك ، فعليهم أن يقوموا بحملة ضد الانتخابات القادمة، بل يوقفونها ويتجاوبون مع ما يتم حاليا في استكمال ثورتهم المباركة من ثورة المؤسسات وأهمها المؤسسة العسكرية وبخاصة القوات الجوية ، وألا يأتي هذا اليوم إلا وقد أنجزت الثورة وصار القرار في مستقبل اليمن بيد الثوار وليس الأحزاب .

فيا أيها الموالين للثورة ، الوقت حان الآن تعلنوا مواقفكم مع للثورة ، وتعلنوا موقفكم من الانتخابات القادمة وما هي برامج التصعيد إن كنتم بحق مازلتم تؤمنون بالثورة، ويا شباب الثورة شدوا العزم، وفجروا إبداعاتكم، وحددوا موقفكم من الانتخابات القادمة بتحقيق وحدتكم ورفضكم الظاهر والباطن للمبادرة وتداعياتها، فأنتم الآن في المحك فهل ستنجحون في الامتحان؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1123

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©