الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / فتحي أبو النصر عن فرج بن غانم : فضح مكامن الخلل المريعة و كسر قاعدة الطاعة المرسخة للحاكم بقولة "لا" ولم يعرف التأتأة
الأرشيف

فتحي أبو النصر عن فرج بن غانم : فضح مكامن الخلل المريعة و كسر قاعدة الطاعة المرسخة للحاكم بقولة "لا" ولم يعرف التأتأة
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

فتحي أبو النصر
أحترم الدكتور فرج بن غانم, لأنه أتقن روحه ولم يخسرها.
كسر قاعدة الطاعة المرسخة للحاكم إذ قال "لا" ولم يعرف التأتأة ,كما لم يكن من أنصاف المواقف ,وإنما ظل دائما يشير إلى وهننا الجمعي ,فاضحا لمكامن الخلل المريعة وهي تعيقنا عن التقدم .
معلوم أن لا نجاة من التلوث في السياسة اليمنية ,كما لا افتك من القبليين العسكر وهم يحكمون الخناق على مزاوليها وبالذات الشرفاء كيما يرضخونهم.
لكن ابن غانم استطاع المفارقة عن إرادة هؤلاء,إذ قام بانزياحه الخصوصي, باطشا بقيم ثباتهم اللعينة وحائزا على إجماع كل الوطنيين بأطيافهم المختلفة.
حين كان رئيسا لمجلس الوزراء على سبيل المثال كان بإمكانه الثراء الفاحش,إذ كان له أن يتواءم مع معطيات آكلي كتف البلاد فقط. لكن شهوته ظلت مفتوحة على المبدأ و الكرامة والصدق وبكفاءته كواثق وعفيف -وهو ليس بإمعة بالمطلق - ظل يفضحهم واحدا واحدا بينما ظلوا يكيدون له.
مساء أمس الأحد فارقنا هذا الرجل الذي تبوأ أرقى مراتب العلم والجسارة, في حين لم يستطع احد تجييره سوى الصدق- منذ إن كان وزيرا للتخطيط وعضوا في مجلس الشعب في دولة الجنوب قبل الوحدة وكذا مابعد العام 90م كعضو بارز في البرلمان ووزيرا للتخطيط أيضا مرورا برئاسته للحكومة ووصولا إلى المندوبية الدائمة لدى المقر الأوروبي ومن ثم الاتحاد الفيدرالي السويسري.
من محطة إلى محطة غرس مساعيه الأخلاقية في السياسة, ناشرا المثل العليا في كيفية التعامل مع الناس, حتى بات طريقه ضوءا لممكنات النهوض الحق في هذا الزمن المعتم والانحداري.
اخلص للمدنية وللشفافية ولمقتضيات التنوير, كما نال بعقليته الاقتصادية الفذة ثقة المانحين والمجتمع الدولي , و لم يغدر بالناس مخاصما لسياسة إبقاء الأمور على ماهي- باعتبارها المفضلة لدى الحاكم.
على أن ابن غانم هو الذي لم يتحمد الحاكم, وإنما اجترح قطيعة مع الوضع السياسي المتصالح وخرابه , كما مثل شوكة صريحة في حلق تغفيله للناس !
لقد امتلك قدرة الخوض ضدا من السائد, إذ امتلك قدرة أن يكون هو, فوقف بحزم أمام الفاسدين معريا وكاشفا,كما استطاع أن يسكن ذروة كل الحالمين بيمن جديد.
لم يقبل أن يكون اراجوزا في مسرحية تجويع الغالبية العظمى وإهانتهم وتركيعهم, كما لم يرتض لنفسه القفز على حبال الواقع الرديء ومنح الوعودات غيرالمحتملة , ولذا قدم استقالته المدوية والشهيرة كرئيس للحكومة العام 97م.
حقق بذلك الحالة المتقدمة والمنشودة التي نجت من التطابق المقرف للقائلين نعم للحاكم , ولم ينله الإذلال لأنه ظل مباليا بالانعتاق, كما أتقن البياض مصيرا ودام ذريعة للحالمين حتى لايصيبهم الوهن.
هكذا لم يخن الناس ولم ينحن لسواهم , إذ ظل محتكما للمسؤولية في كل منصب تقلده, كما لم ينحدر إلى سوء الخداع أو الفهلوة, بل ارتفع إلى مصاف القديسين؛عفيف اليد واللسان وشامخ الهامة.
انه الحر الذي تمنى أن يأخذ اليمن إلى الغد, لكنها فضلت المداومة بين أمسها وحاضرها منتشية بناهشيها في أسوأ صورة- بالطبع- من صور الخنوع , كما انه المقدام الصادق الذي دمر حاجز الخوف السميك بين عقل اليمني وقلبه وليس بخاف عاطفية تمجيد غالبية اليمنيين لمستبديهم بفعل قرون من حكم الفرد دمرت
فيهم خلايا الرفض للأسف.
ظلت النزاهة تدجج بن غانم وامتيازه الثبات, كما ظلت ثقة النفس تسيجه ولم يعرفه الخوف يوما... له تمثال في قلوب كل الشرفاء بالتأكيد ..تشير إلى ذلك عشرات التجمعات في أنحاء البلاد ,أقامت عليه صلاة الغائب ثاني يوم من رحيله . بينما على كافة القوى الوطنية وهي تنتظر جثمانه القادم من "جنيف "أن ترميه بالورود ليس إلا. لقد مثل الدكتور فرج بن غانم ظاهرة ناصعة في المسار الموبوء للساسة اليمنيين المعاصرين و الكثير من التمجيد هو مايستحقه

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1031

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©