الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / 21 فبراير فلتسقط الصورة وإلى الابد
فاروق غالب

21 فبراير فلتسقط الصورة وإلى الابد
الثلاثاء, 21 فبراير, 2012 11:40:00 صباحاً

خلال حياتي في المانيا لم اجد في اي مرفق حكومي اوحتى خاص صورة اي زعيم حتى لصورة اول رئيس اتحادي او مستشار بل وحتى لمؤسسي وواضعي القانون الاساسي ( الدستور الالماني) الذي يتفاخر به الالمان حتى يومنا هذا.

الديمقراطية في هذا السياق معناه انهاء الكاريزما لشخص الزعيم القائد الاحد الاوحد، لأنهما لايتجمعان معا ابداء فاما كاريزما الرئيس وهذا معناه الشمولية والاستبدادية، او الديمقراطية والتى تلغي الفرد وترفع الجماعة.

ماجاء في الاخبار من ان صالح وجه بإنزال صوره من كل مكان توجد، ليس امر يستحق الثناء عليه فصوره على كل حال كانت ستزال بعد 21 فبراير فكان لسان حاله احلق لنفسي قبل اين يحلق لي غيري.

غير ان الذي يخالف النهج الديمقراطي والذي طالما صدع صالح رؤوسنا فيه من بعد الوحدة إلى يومنا هذا هو توجيهه بتعليق صور نائبه بدل من صورته في حالة تنم عن عدم ايمان بالديمقراطية بقناعة حتى اللحظات الاخيرة في السلطة، وان مايدعو للضحك حسب الاخبار من ان هادي رفض ايضا من طرفه تلك التوجيهات مصرا على بقاء صورة صالح وأن كانت من حسن نية كارسال رسالة من ان هادي سيظل وفيا لصالح غير أن الطريقة تدعوا للسخرية وكأننا في قاعة مسرح.

أن الثورة ما أتت إلا لتسقط تلك الصورة التى يخلدها اي نظام شمولي استبدادي كما هو الحال في كوريا الشمالية، وبداية ذلك الاستبداد هو تعليق صورة الشخص الاول في البلد.
اذا فلتسقط الصورة حتى لايعود الاستبداد ولو كان في ثوب ديمقراطي، فلتسقط الصورة وليرحل الاستبداد والطغيان والظلم، فعلى الرئيس القادم ان يجسد هذا السلوك الديمقراطي فبدل من تعليق الصورة فلتوضع بدل منه شعار او علم الوطن، وعلى الاحرار والثوار والوطنيين من العمل على منع مثل هذا السلوك، فأول الاستبداد هو تعليق صورة، واول خطوة في طريق الديمقراطية هو إزالتها

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
898

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
سألوا فرعون إيش فرعنك قال انتم
Wednesday, 22 February, 2012 09:03:47 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©