الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / موسى النمراني:سأتزوج نانسي عجرم رغم محاضراتها القديمة في قلة الأصل والأدب
الأرشيف

موسى النمراني:سأتزوج نانسي عجرم رغم محاضراتها القديمة في قلة الأصل والأدب
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

لم أكن معجبا بنانسي عجرم أبدا لأني لا أعجب بالجميلات اللواتي يزدحم القبيحون أمام الشاشات حين يشرفنها.. لكنني أعجبت بها في الآونة الأخيرة وأصبحت شغوفا بها خاصة بعد أن عرفت أنها ستكون أما مناسبة لأطفالي (الوسخين) الذين ستغني لهم شخبط شخابيط هذه الأغنية بالذات هي سبب إعجابي بنانسي التي تهتم بالطفل وتغني لتأديبه وتنسى أنها تحاضر كل يوم على الفضائيات محاضرات طويلة تفاعلية جدا في قلة الأصل والأدب
نانسي التي طغت وبغت على زميلاتها أثارت إعجابي كثيرا حين رفضت السؤال المقدم لها من صحفية إسرائيلية ليس لأنها رفضت ولكن لأنها قدمتنا جميعا بمظهر عدائي لا يليق إلا أن تمثله نانسي التي أشك كثيرا الان أنها أصبحت تتابع خطب الجمعة عبر الفضائيات وتؤمن على أدعية اللهم اهلكهم بددا (أيش معنى بددا) اللهم أرنا فيهم يوما أسودا كيوم عاد وثمود ولا أدري هل كان هلاك عاد وثمود في يوم واحد أم أن الأصح أيام المهم أنها تؤمن على الأدعية وتقرأ المأثورات في نفس الأوقات التي تبث الفضائيات القومية جدا دعاياتها المصورة لصالح الكوكا كولا وبما أنها أصبحت كذلك فأنا أعتقد أن أبي وأمي قد زال أمامهما الحاجز الديني والأخلاقي وأصبحت نانسي مقبولة جدا ومن يدري فربما نجدها بعد أيام تقدم برنامجا توعويا للشباب بالاشتراك مع الدكتور السويدان أو حتى معي (إن وجدت وقتا مناسبا) وبما أنني كداعية يجب علي أن أسخر كل وقتي للاسلام فأنا الشخص المناسب لأن أتزوج بها حتى لاتقع مرة أخرى فريسة في أيدي ذئاب البشر ياااااااابشر
وأحث الأخت نانسي على مواصلة درب الجهاد ورفض اسئلة اليهود في تل ابيب إن شاء الله كما رفضتها في جرش وأن تخصص كل اغانيها في تل أبيب لتعميق ثقافة السلام وآداب الجوار والحوار وأن تخصص ريع حفلاتها لضحايا الحروب والاجتياحات في اسرائيل كما أحثها على أن تساهم في فتح مطاعم خيرية للعالقين في المعابر الحدودية مع اسرائيل وإن فعلت ذلك فإني سأمنحها شرف الارتباط بي وسأحرص بعد ذلك على أن لايدخل الصحفيون اليهود إلى مؤتمراتها الصحفية ولا حتى إلى السهرات الخاصة وسأتوسط لها لدى الأخوة الذين يدعون أنها سرقت فكرة لأغنية غنوها في باحة مدرستهم قبل عشرة أعوام وتصنتت هي عليهم بواسطة الأقمار الصناعية بأن يكفوا عن رفع دعوى قضائية عليها باعتبارها أصبحت شريكة في الهم الدعوي ومجاهدة لتحقيق غاية الاستخلاف .. كل ماعليها الان بشكل عاجل أن يعلم كل معجبيها وخاصة من الشعب اليهودي الحنون أنها قد رفضت أسئلة الصحفيين في تل أبيب وواصلت الجهاد مع الأخوة في كوكا كولا.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
5117

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©