الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ثوابت ثوريه
محمد الحجافي

ثوابت ثوريه
الأحد, 26 فبراير, 2012 07:40:00 مساءً

أننا شباب أحرار ثائرين خرجنا على الظلم والاستبداد الذي عصف بنا وبوطننا الحبيب وفي عيوننا حلم نتوق إليه والذي شغل قلوبنا وعقولنا عقود من الزمن ظل يراودنا كثيراً وكثيراً حتى أطل علينا فجر الحرية فجر ثورة فبراير. أنها ثورتنا, ثورة فبراير التي خرج فيها الشرفاء من مكونات الشعب بأطيافه كبارا شباب من الأحرار والحرائر خرجنا إلى الساحات, ساحات الشرف ميادين البطولة تولدت لدينا أحلام ثورية وأهداف ثورية والتي تبلورت في عقولنا وقلوبنا وتحولت إلى واقع مطالب في تحقيقه وهيأ مشروع ومعقوله وليس غريب أن حلمنا بكل بساطة هيأ أن نعمل معا لأجل دولة مدنية حديثه نتخلص من كل التخلف الاجتماعي والاقتصادي والسياسي ونقضي على الأمية والأمية الثقافية والعلمية ونقيم دولة القانون والعدالة والمساواة واحترام حقوق الإنسان والطفل والمرأة والعيش الكريم لكل أبناء الوطن واستعادة مجد اليمن التاريخي مع تطور العصر والتكنولوجيا والقضاء على الثأر والقتل والحروب ونحترم القوانين الإنسانية والمحبة لكل البشرية وحب الإسلام هو دين الاعتدال ونبذ التطرف والإرهاب وحب العروبة والوطنية فمن هذه الأحلام البسطة التي يبحث عنها كل إنسان شريف في هذه التربة الطاهرة نمت وكبرت حتى صارت اليوم وبفضلكم أيه الثوار الأحرار في الساحات, ساحات الشرف والعزة أهداف من أهداف ثورتنا الشبابية السلمية وأصبحت تشكل ضغط على القادة السياسيين ومطالبين في تحقيقها في أرض الواقع يا لها من أحلام بسيطة صنعت مجد شامخ تحول في ظل هذه الأحلام إلى يمن يستعيد مكانته بين الأمم بعد غيابه في المجتمع الدولي وأصبح العالم ينظر ألينا بأنها مطالب بسيطة ولكنها كبيرة كونها في الأول والأخير مطالب إنسانية يجب أن ينالها الإنسان في أي مجتمع كان ,لكنها في وطننا العربي ما زالت مطالب كبيره في نظر الحكام الدكتاتورين .

لقد جعلوا شعوبهم قطيع يحكمونه تحت اسواط الجلاد حتى هب على الوطن العربي رياح التغير أنها ثورة الربيع العربي التي أسقطت وطالت كثير من الجلادين العرب .

فبالأمس تحق حلماً وهو التخلص من التوريث والحكم البائد في يمننا الحبيب بعد أن كان الرئيس السابق يحلم في خلع العداد والسعي إلى التوريث في الحكم وعندما كان يشتد عليه الحال من معارضيه يلوح لنا إلى الصندوق نعم وألف نعم فمن الصندوق إقتلعناه لا رجعة له .

وهذا الحلم الذي تحقق في الواقع هو أحد أهداف ثورتنا الشبابية السلمية التي رسمنها وسنظل مطالبين في تحقيق بقية أهداف ثورتنا ولعل الملاحظ أن بعض ما نسمعه ويروج له في هذه الفترة من كلام عن التوافق ولم شمل اليمنيين وتقاسم ( الكراسي) لكي يمتص حماس الثوار وانه يجب علينا الهدوء والنوم وسط الخيام حتى أشعار أخر نقول لهم لا وألف لا, إن كان هذا التوافق سوف يهضم أهداف الثورة والأحلام الثورية ويسقط حق الشهيد الذي وهب روحه فداء للوطن الغالي وتقاسم المصالح بما يناسبكم ويحرص على مصالحكم أنتم فإننا خرجنا لتحقيق المصلحة للجميع وليس لمجموعة ولعل الرسالة قد وصلت إليكم عندما جسيتم النبض في وسط الثوار في مهرجانات الانتخابات التوافقية ولاقيتم الاستهجان والسخرية من الثوار وكانت رسالة واضحة أمام أعينكم بأن الشعب خرج للتغير وليس للتوافق الذي فرضته علينا أيادي أّثمه .

وبقائكم أيه الأحرار في ساحاتكم ومواصلة مسيراتكم ونضالكم السلمي هي الأمان الوحيد في تشكيل الضغط على القيادات السياسية في السعي نحو تحقيق أهداف ثورتنا وحلمنا العظيم في وطن جميل في الدولة المدنية التي يبحث عنها أغلبية الشعب .

وليعلم التوافق أن ما يتفق عليه من وراء الكواليس لا يخدم الثورة فما زال الثوار متواجدين وعزيمتنا تزداد يوم بعد يوم عندما نرى أخطائهم ونرصد هذه الأخطاء وتدون في أفكارنا وتتضارب مع أحلامنا ولكننا لم نجعلها تشتت أحلامنا وأهدافنا..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
399

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©