الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ( صالح ) ألم يعد صـالحا عبر الصناديق في اليمن؟
أحمد إبراهيم

( صالح ) ألم يعد صـالحا عبر الصناديق في اليمن؟
الأحد, 26 فبراير, 2012 09:34:00 مساءً

‌أ. ليس السؤال: أكان (صالحا) أفسدته الصناديق، أم كان (...) كشفته الصناديق.؟!

‌ب. ولا السؤال: عن (هادي) الفائز 99% القادم عبر الصناديق أهو الهادي المنتظر اليمني؟

‌ج. ولا السؤال:أكان الهادي متسرعا في تحدّيه القاعدة قبل الجلوس في القصر الرئاسي مما ادى إلى قتل ما لايقل عن 30 شخصا من العساكر والحرس الجمهوري، في تفجير سيارة مفخخة بمُكلاّ جنوب شرق اليمن.

‌د. ألم يفتح على نفسه جبهة أخرى قبل أن يفتح الحوار مع الحراك الجنوبي المطالب بالإنفصال عن الشمال.؟

وإنما الحديث إن كان حزبا فاز باليمن شمالا على حزب خسرها جنوبا، او شرقا وغربا، فما علينا اليوم إلا ان نصنع من تلك الفائزة والخاسرة كلها حزبا واحدا مناضلا لامنتفعا، مُقبلا على السلام لاناصبا للعداء، خادما للشعب لامتآمرا عليهم مع الأعداء، لايقف امام الشعب بتشييد الإنجازات خجولا، وإنما يقف مع الشعب للإعتراف بالأخطاء نزولا.

حزبا لا يعتاش على قصائد (كان أبي)، وانما بعقلانيات (ها آنذا) يُعيّش الأبناء والأحفاد، حزبا شماله جنوبيُّ التطبيق وجنوبه شماليُّ التصفيق، حزبا لا يدفع لهتافات الأُجراء بالشمال، فلا يجرّ الحزب الآخر الدُخلاء للتفجيرات بالجنوب، حزبا يستوعب كل الأعضاء في جسم الوطن، ويبني بالدرهم اليمني (كوبري) الوطن، كوبري الشمالي الجنوبي بحثا عن مفكرين وخبراء وعلماء يمانيين تائهين في الشمال والجنوب من الخليج العربي.

حزبا لايرسم على الخرائط الصورة الدخيلة لليماني الخنجري بالقات والكلاشنكوف والبارود والمتفجرات، وانما يرفع الستار عن خيرات اليمن الدفينة الثمنية، يمنُ المعادن والتعدين والصناعات، يمن الذهب والفضة والثروات، يمن الغاز الطبيعي والنفط والبترول والثروة السمكية والمحاصيل الزراعية والكادر البشري.

حزبا يُعيد للأذهان أسرار تسمية الركن اليماني من من عصر الصحابة، حزبا يعيد للمنطقة يمن الحضارة بعرش بلقيس وسليمان، ونبأ سبأ بسد مأرب، ولمعان الدرُّ والياقوت وبريق العقيق اليماني.

لو سألنا خبير الإقليم الإستراتيجي، ما علاقة اليمن باليونان هذه الأيام؟ ولماذا يتكرر إسمهما معا؟ لتنحنح الرجل مبتسما ماسحا على شاربيه وهو يعالج الكرفتّة امام الشاشات متحدثا كخبير: (لاعلاقة بينهما، ولا قواسم مشتركة بين اليونان واليمن جغرافيا، إستراتيحيا، سياسيا، ولاحتى إقتصاديا .. يونان هى اليونان، واليمن هى اليمن (إحم إحم .. إنتهى كلام الخبير، فأنتهت فلسفته).

لكن لو أعدنا نفس السؤال على دنيا الأطفال البريئة، قد يجيبك الطفل العربي الذكي، مكتسب الذكاء من الفوازير، ان اليمن واليونان قواسمهما المشتركة هو الحرف الأول من إسميهما، لأنهما من الدول التي تبدأ أسمائها بحرف (الياء) .. ولكن .. الطفل اليوناني لو صادف وجوده أيضا في نفس القاعة لأضاف ان (ياء) بلادي ليست نكرة ولامفردة، وانما هى ياء المعرفة المزدوجة المشتركة بدول الجوار، فبالإضافة إلى كون (الياء) الحرف الأول لإسم بلادي (اليونان)، الياء أيضا هو الحرف الأول للعملة الأوروبية المشتركة (يورو) التي تنمتي إليها بلادي بمنطقة يورو ..

وفيتامين (الياء) في تلك المنطقة كانت فائقة الأداء (ملتي فنكشن) نجاة أنقذتنا من المضاعفات الداخلية والدخيلة من الملاريا الصفراء والحمراء، والحمى الشوكية وجنون البقر وأنفلونزا الطيور وغيرها من الأمراض الفتّاكة، أنقذتنا بسترة نجاة (والكلام لازال للطفل اليوناني)، لا بفريضة حق الجار على الجار كما يزعمها عُلمائكم في خُطب المساجد، ولا لسواد عيونها الزرقاء كما يترنّمها شعرائكم في دواوين السهرات، وانما حرائق بيت الجار يطفئها الجار قبل الدار، والمرض في أى عضو من الجسم يتم معالجته حماية لكامل الجسد، وإن أستدعى بتر الساق او اليد لحماية القلب.

والطفل اليماني الصامت المجاور لليوناني لم يعد في جعبته المزيد من حوافز من (ياء) اليمن، غير ان يتحسّر (بياءات) ياليت قومي يسمعون، ياليت قومي يفهمون، ياليت قومي يعملون، وياليت قومي يعتبرون (فأعتبروا يا أولى الألباب) .. لكنه (الطفل اليماني) لديه ما يضيف إذا سُمح له الإنتقال من الياء الى (القاف)، فهو الحرف المزدوج بفيتامينات فائقة الأداء في كل أرجاء اليمن من (قافات) القهر والقتل والقبائل والقات والقلاقل وغيرها..

قطار اليوم مهما دار حول اليمن واليونان دوران الرّحى، لن يلتحق بالدولتين معا ولا الدولتان تريدانه معا، قطارٌ يقود إلى منطقة يورو لاينفع اليمن ولا دول الجوار، اليونان إستعادت الأنفاس من الإفلاس، بالمعونات والصدقات والزكوات من وريقات خضراء وصفراء، لا قطار ولا محطات مشتركة لها بيمن الخيرات الطبيعية برا وبحرا، جبالا وسهولا، ولا القطار الحديدي الأوروبي هو ديدن الفارس اليمني، وستبقى اليمن بدول الجوار بالجواد العربي الأصيل.

والفارس عادة يُميّز بفراسته بين الجواد العربي الأصيل والحمار المغولي الدخيل، الجواد اذا ركبت ظهره دعى لك، والحمار اذا إمتطيته دعى عليك، الجواد يدعو لفارسه النجاة من كل حفرة، والحمار يدعو عليه السقوط في اى حفرة، الجواد يُخلّصك من ميدان السيوف والرماح داعيا (اللهم انقذ فارسي وافديه بحياتي)، والحمار يرميك على بوسط الميدان امام العدو ويهرب عنك بحياته.

واليمن فيها الخيل والبغال والحمير الضليل، وفيها الجواد العربي الأصيل، ولاينقص الفارس اليمني حسن الإختيار ومهارة الركوب، لكنه بجواده لميادينه بحاجة الى طهارة جماعية وطهارة سياسية بطهارة الذات، طهارة الأمن وطهارة السلاح بطهارة القيادات، وطهارة عنصرية طائفية بطهارة الأعراق والأنساب والقبائل، أقولها (دون خجل) ان اليمن بحاجة الى الختان الجماعي ثم الزفاف الجماعي لتلد الطهارة الجماعية.

إذا كانت اليمن إشتهرت بالقات المخدّر لعقود، فليعتبر الفارس الجديد القات هو ذلك الدواء المغشوش الذي كان طعمه حلوا، وليمضغ اليوم ولمدة عام الدواء الحقيقي وإن كان مرّا، وليقدم من يجلس القصر الجمهوري نفسه خادم القوم ولو لمدة عام، ولتُمنح الأوسمة والنياشين والترقيات ولو لمدة عام للأكثر تضحية للوطن، لا الأكثر ثراءا ونفوذا وإستغلالا لثروات الوطن، وهذا ما أعنيه بالطهارة الجماعية، فإن عادت اليمن يوما بشطريها طاهرة طهورة من الشمال للجنوب، فلن يُسمع بعده في الشمال عن دوىّ كانت بهزّة بدن في عدن.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1137

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©