الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / إياد الشعيبي : وطن على سرير الإنعاش..!
الأرشيف

إياد الشعيبي : وطن على سرير الإنعاش..!
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً



بقلم / إياد محمد الشعيبي


'يمن جديد.. ومستقبل أفضل' .. كلمات تصدرت قوائم الصحف والمجلات ولوحات الإعلان وشاشات التلفزة وأثير الإذاعات وقبلها الخطابات الجماهيرية لمرشح المؤتمر .. فلم تخل مساحة على وجه الوطن إلا ولوثوها بهذا الشعار خلال تلك الحملة، كلفتهم فقط طباعة هذه الكلمات ملايين الدولارات ، وأنفقوا لها ما يكفي لميزانية عدة محافظات ومدن ، كلمات تبعث على الألم والحزن والخوف .. مفروغة من كل معاني الصدق والإخلاص والوفاء ، تشربها المواطن حتى كاد يستسيغها علقما ومرا ، كانت تكريسا لمبدأ الكذب ، وسلسلة الشعارات الجوفاء التي يسعى ممكيجي السلطة تزيين قبحها من خلالها .. ديمقراطية .. إصلاحات.. مكافحة الفساد .. وآخرها قانون حماية الثوابت..

بخبث منظم ومفضوح باتت هذه الشعارات تؤتي أكلها في عكس ما تحمله من معنى ، فمضمونها أصبح مجرد استمرار لنهج قمعي استبدادي قذر يمكن من طول أمد هذا النظام وزبانيته على حساب الآخر ومصادرته ، وتضييق الخناق على الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والفعاليات الشعبية والصحفيين وغيرها – وما تعرض له الصحفي الحر عبد الكريم الخيواني والمحامي محمود ناصر والنائبين مايو والقباطي، وكذلك حملة الاعتقالات التي طالت النوبة وباعوم وغيرهم ممن انتهجوا النضال السلمي كخيار للتغيير إلا دليل بسيط على ذلك - وعلى حساب الشعب والوطن ككل ، وتعريضه للمزيد من الخلخلة والارتجاج ، وخلق مزيد من الفوضى والعشوائية ، وتجسيد لسياسة العنف وإقلاق السكينة العامة المنعدمة أصلا لدى اليمني .

وهذا كله يأتي في محاولة استغفال الشعب وتمرير مثل هذه المشاريع الخاوية عليه التي تتيح لمثل هذا النظام وهذه السلطة البقاء والمكوث عقودا أخرى ، على جراح هذا الوطن وآهات وأنات المواطن التي انحسرت كل أحلامه وآماله وطموحاته التي ربما كان يرسمها أو لنقل رسمها البعض في تجديدهم لولاية الرمز صالح والتي أتت دلائل اليوم تشير إلى فشله وفشل حكوماته المتعاقبة في إعادة الأمل ولو بالقليل لهذا المواطن ، حتى لوضع ما قبل الانتخابات فضلا عن تحقيق تلك الأحلام المزيفة كالسراب التي عقدها الشعب على برنامجه لانتشاله والوطن من المخاطر التي تهدد مستقبل البلاد .

الرئيس صالح عودنا دوما على مزحات سياسية عدة ، فالوعد الذي وعده الجماهير في البيضاء على أن لا جرعة بعد اليوم كان مجرد مزحة ، والطاقة النووية السلمية لتوليد الكهرباء كانت مزحة ، وانتهاء البطالة بحلول 2008 أيضا كانت مزحة ، كما قال أيضا عن تحالفه مع حزب الإصلاح أنه مجرد كرت سياسي كان مزحة..

ومزحات كثيرة بعثرها هنا وهناك كانت مجرد دراما للمكوث سبعا عجافا أخرى..

فالشعب أحمق ، حين يلدغ من جحر عشرين مرة ، والشعب اليوم هو من يتحمل تبعات هتافاته التي صمت الآذان وهزت الأبدان ، بالروح والدم نفديك يا همهم..

منظمات عالمية باتت تصف الوضع في اليمن بالخطير والخطير جدا ، فدون نسب الفقر والجهل والفساد التي بلغت أرقام قياسية ، وتعدت المربعات (الحمراء) فقد باتت قلقة هذه المنظمات الحقوقية من السياسة التي تدير البلد اليوم وما تفرضه من قوانين استبدادية ضد الصحفيين والقوى السياسية والمنظمات المدنية ، وكذا الهيمنة القبلية في إدارة الدولة وتركز ثروات وخيرات الوطن في أيادي مجموعات متنفذة لا تمثل سوى مربعات أسرية وقبلية معينة وموقفها السلبي من قضية الجنوب..

وطننا اليوم على سرير الإنعاش وبين مشارح بيطريين لا يجيدون تشخيص الداء ولا يدركون كيفية الدواء ، فهم يحاولون تقييد هذا الأسد الرابض بالسلاسل ، ليضربوه بكل ما أوتوا من قوة ، ظنا منهم أن يكف عن الزئير لتبدأ خناجرهم وأدواتهم النجسة بالعبث في جسده محاولة انتزاع مصدر القوة والعزة والشموخ فيه وإسكاته إلى الأبد ..

هم أقل من أن يُسكتوا ذبابة ' وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب' ، فما بالهم بشعب باتت أمنيته الأولى والأخيرة أن يحيا بكرامة ، وأن ينتصر للقمة عيشة المهدرة تحت أقدام الخيول ، وقد أعلنها ثورة سلمية تهز الأرض وترتعد منها الجبال..

ولا أظن بأن هناك أمل لا زال يعقد على هذه السلطة ، فجذور الفساد قد تأصلت بنسبة كبيرة في تكويناتها ، وهم قليل ومنبوذون من لا زالوا يصدقون مع الشعب والوطن منهم ، إذن فالمرحلة تتطلب إلى جهد يضم كل الشرفاء والغيورين من أبناء هذا الوطن لاستخلاص الحلول التي تحول دون تحوّل الوطن إلى مرحلة ( الموت السريري!! ).

[email protected]




--------------------------------------------------------------------------------



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
5054

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©