الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / كلما زال أحمر جاء لنا احمر ينــط
احمد عبدالله امزربه

كلما زال أحمر جاء لنا احمر ينــط
الإثنين, 05 مارس, 2012 05:40:00 مساءً

من زرعها بحيله فقر بيده حصد مهما تربع على الكرسي وطالت سنينه

زال طاغيه وترحل مع كم عدد وضمن أعداد با ترحل بنفس السفينه

يا جنوب الكرامة كل ثائر يجد وحدوا الصف مثل النوب نسمع حنينه

يارضية وياخضراء بنات البلد ياحرائر من المهرة وقلعة دثينه

افرحنا بهبه بنت جنب الولد لما قد القيد يتكسر ويطلق سجينه

ياعدن يالمكلا ارفضي المستبد ارفضي الظلم والظالم وكل من يعينه

وخلعي ذلهم زي سوه فوق الجسد بعد ذا اليوم هذا الثوب لاتلبسينه

بالغلط وحدونا وأعلنوا بالغلط حرب ماتت بها الوحدة وصارت دفينه

روحوا مع الجن وحدتكم وهذا العبط تستعبطونا وهمشتوا العقول الفطينه

مايجي أحنا نشيدها وأحمر يهد يزرع الثائر والفتنه وزاع السكينه

ولا يجي الحق حقي وانته المستفد التعب لي وأرضي ينهبوها غنيمه

الجنوبي يعاني من حياة النكد ان قال ذا ظلم المحتل فيسع يدينه

أنفصالي .. وأرهابي ..وعنده عقد وأكثر احيان هو كافر باركان دينه

ياحمارير صنعاء يا علي بو حمد وياعلي عم احمد وبن خال امحسينه

اين ثروة بلادي ذي عليها العمد اين هو الغاز ذي قلتوا بأيدي امينه

كلما زال أحمر جاء لنا أحمر ينط زال أحمر وجونا حمر من كل عينه

ينافسوا من يزيد في رصيده نقط تتقاسموا الفيد وحرمتوا عيال امطبينه 1

ثروتك يالجنوبي يهبروها فقط والجنوبي مع (ور ور ) حياته مهينه

الى متى الوضع بايبقى على ذا النمط الى متى الشعب بايصبر على ذا العجينه؟!

والمعاناة واحد في عدن في رصد نفس المعاناة في القرية وجوف المدينه

خربوها وشلوا خير هذا البلد وطال صبري ونا نفسي تقصر سنينه

أرحلوا من بلدنا أرحلوا يا فسد عهداً على الشعب ما يقبل عصابة تهينه

الى هنا الصبر والله ما صبرنا أبد لابد ماليوم خذ حقي بنفس الثمينه 2

والختم صلي عدد ما كل مسلم سجد صلي على المصطفى مولأ الصفات الحسينه



1- امطبينه : الضرة

2- الثمينة : صاع المكيال



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
998

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©