الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / النظام المخلوع من سلاح القتل والتخوين والتأمر الى سلاح الفتنه ودعم الجماعات
سلطان نعمان العواضي

النظام المخلوع من سلاح القتل والتخوين والتأمر الى سلاح الفتنه ودعم الجماعات
الجمعة, 09 مارس, 2012 07:40:00 مساءً

النظام المخلوع من سلاح القتل والتخوين والتأمر الى سلاح الاشاعات وبث الفرقه ودعم الجماعات المسلحه
ان اول شيئ يلفت النظر خلال الفترة الراهنه هي رؤية الاخبار التي يسوقهامن يحسبون على الحزب المتهاوي فاقد
الحكم والمصداقيه واحزابة عديمة الوجود المتحالفه معه.
ربما لا يدرك البعض مما يسوقون اخبار واشاعات الفئه المتهاويه والتي تم ازاحتها بفعل الثوره الشبابيه مما ينتظر اليمن

من اخطار قد يكونو سبب في انتشارها فاليمن بكافة مكوناته ارضً وانسانً ليست ملك لفئه او مجموعه
ولا حزب فإن المصيبه ان حصلت تقع على الكل دون استثناء ولعل المستثنون من ردات الفعل السلبيه هم اصحاب
الفتن وصانعي الاشاعات لانهم جاهزون دائما للهرب بابدانهم واعوائلهم للخارج حاملين معهم ما سلبوه من وطن عانا ولا
زال يعاني من اخطائهم وفسادهم .

و ما يهدد اليمن ومستقبله هو ارتهان اليمن في ايادي بعض الجنرالات المحسوبين على النظام المخلوع ومن لهم مصالح انتهت
وهم من اعنف وابشع الانظمة التي عرفها تاريخ اليمن والذي لا يحتكمون لا لدين ولا لمبدء ولا توقفهم مصلحة وطن
يديره في الخفاء ايادي لا رحمة لهم ولا شفقه ظباط وجنود تحكمهم الانتماء القبلي والمصلحة الذاتيه الانانية الدنيئه وليس الانتماء

الوطني والديني
ولذالك فان همهم الاول هو كيفية الانقضاض على مكتسبات وخيرات الوطن ويتسترون وراء الوطنيه وحب الوطن وشعاراتهم
الرنانه وعندما تنكشف وجوههم القبيحه يدعمون الجماعات الارهابيه .

ومن ميزة هذه الجنرالات انهم لم يقتلو ولم يحركو ساكنا في الاعتداء على الارضي اليمنيه وسمائها وبحرها بل امعنو في التامر
وقتل اليمنيين والترويج على انهم ارهابيون ولعب ادوار شتى في الترويج وبث الفرقه والتامر ومن فظل الغربه من ابناء الوطن
لحقوه بالدسائس ولعل امتناع بعض دول الخليج عن استقدام العامل اليمني له علاقه بهم بعد الزج ببعض ظعفاء النفوس مما
يحسبون على اليمن وادخالهم بطريقه ما ليمتهنو مهنة مخزيه وهي التسول بل والمصيبه العضمى انهم كانو يدخلون بجوازات على
انهم تجار ورجال اعمال ..!! ومن يقترب من هؤلاء ظعاف التفوس ويتتبعهم سيجد انهم منظمون جدا وهناك من يقف ورائهم.

جرئم هذه الفئه لم يرتكبها اي نظام حكم اليمن وربما على مر التاريخ فعندما تنهتي مصالحهم فإنهم يمعنو في قتل وتعذيب اليمنيين والتأمر ضد الوطن
والمواطن يستبيحون كل شي من ارواح واحزاب وشخصيات ويعبثون في المدن والمناطق والقرى ويحاولون جاهدين جر البلاد
للخراب والدمار والفرقه ويقضي على معارضيه والمتمردين في الولاء من دون اي محاكمات وان تظاهر بالمحاكمه في بعض قظاياه
فهي صوريه وتحكم المحاكمات السياسة ليس فيهم احترام لموتى ولا وازع اخلاقي وفي غياب اي مراقبه رسميه ودوليه كثير مما
غُيبو في دهاليز ظلماتهم وظلامهم ولم يعثر عليهم لليوم وبعضهم بداء يظهر انهم موجودون ولازالو على قيد الحياة
منذ اكثر من 15 عام هي عمر الحرب التي كانت بين الشمال والجنوب حرب ساسميها حرب تفصيل اليمن وفق مقاس علي صالح وعقليته
اذ لا يصدق عقل ان يكون من تنازل لكي يتوحد اليمن ان يكون هو سبب الحرب والفتنه ..!!

ان الظروف الخطيره التي تمر بها اليمن اليوم تشوبها شكوك شتى وقوية من ان هؤلاء الجنرلات
التي انتهت مصالحهم او بالاحرى انتزعت منهم لهم يد قويه في تأسيس وتوجية هذه الجماعات
لان كل عملياتها تصب في مصلحة هؤلاء الجنرلات الذين يتحركون خارج نطاق اي قانون ودستور وحصانه ومخزية ادانتهم اكثر فهم اليوم لا
يخضوعون لمؤسسة منتخبة إن أول شيئ يجب أن يتسلح به المختصِّين في التعامل مع هؤلاء وخاصة مع الأخبار التي يسوِّقونها من خلال
واجهتهم السياسية وصحافتهم ومروجيهم من أجهزة الدولة ومن اصبحو خارجها التي ما زالت تتباكى على مافات فاقدة للمصداقية
و أحزاب عديمة الجدوى و إعلام مكمَّم وتابع ومحاصر ومحكوم بالبلطجه في المسائل “الأمنية و الحرجة” ، هي الحيطة و الحذر الشديدين

و أن لا ينساقوا أبدا وراء أطروحات النظام المخلوع الذي لا ينطق الا بما يفسد اليمن ويبث روح التفرقه والفتنه .
ان نظام فقد الحكم والمكانه وامتهن التخوين والاهانه وانتهك في حكمه الحقوق وقمع الشعب وسلبه وزرع بلاطجته والمافيا التابعه له لسلب حقوق الاخرين بل وكان يلوح جاهدا عيانا بيانا بلا خجل وبلا حياء بمقولته ان ذهبت انا فستتفكك اليمن ...ّ!!!

وعندما خُلع وانتزع منه الحكم ولم تتفكك اليمن يسعى لتفكيكها بالدسائس وزرع الخراب والفتن
ولعل احدى حلقاته التي بدأت تطفو للسطح هي افتعال حلقه خاصه بالقاعده وابين وما تم من تسليمها العتاد والسلاح يطرح تساؤلات عده و لكي يصبح الشق الأول من هذه الحلقه من لعبة القذره ضرورة ملحة و حيوية لمصالح الغرب يتفنن النظام المخلوع عبر أبواقه الإعلامية و الحزبية إثارة ضجة
فيها قلقا وهلعا أمنيا كبيرين للعالم في جعل الشق الثاني أكثر تطابقا مع الواقع بعد ان انكشف وجهه القبيح للجاره الشقيقه السعوديه.

و لهذا الهدف “النبيل”....!!

الذي من أجله تهون أرواح الأبرياء لن يتورع عن الكذب و عن إفتعال أحداث امنية مريره
ليظهر بعدها البطل الملهم والتي بدأت تطفو اخبارة اليوم زعيمهم المخلص احمد علي عبدالله صالح هو من سيقود عملية تحرير ابين ولعل المسرحيه تتطابق تماما تفاصيلها ونوياها
ولعل الايام المقبله كفيله بايضاح ما سيكون عليه والوضع وما خفي كان اعظم ............دمتم سالمين

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
826

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
نعم ياعواضي
Saturday, 10 March, 2012 05:48:55 PM





1
يكفي كذب
Saturday, 10 March, 2012 12:35:29 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©