الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / من أجل اليمن لابد أن يخرج الثعلب من بيت الدجاج
وافي المضري

من أجل اليمن لابد أن يخرج الثعلب من بيت الدجاج
الاربعاء, 14 مارس, 2012 06:19:00 صباحاً

أصبحت الحالة اليمنية اليوم مثل حالة فلسطين بعد الانتخابات التي فازت فيها حركة المقاومة الإسلامية حماس على حركة فتح بقيادة عباس في الضفة الغربية ومحمد دحلان في قطاع غزة. والذي قال بعدها دحلان معلقاً على فوز حركة حماس بدى أرقصهم خمسة بلدي أربع سنوات وسوف ننشر الفلتان الأمني في كل مكان وهذا الحاصل الآن في اليمن بقيادة القابع في بيت الدجاج.



وليس هنالك فرق بين وزير داخلية حماس الشهيد سعيد صيام ووزير داخلية حكومة الوفاق قحطان فهم وزراء بدون صلاحيات دوام في المكتب وتوجيهات لا تنفذ على الأرض لان أبو شباك وهو مدير الامن الوقائي في قطاع غزة كان لاينفذ أوامر وزير الداخلية وكذلك يحيى محمد عبدالله صالح صاحب الأمن المركزي لا ينفذ أوامر وزير الداخلية فهل أصبحنا بحاجة إلى قوة تنفيذية شبيهه بتلك التي أسسها سعيد صيام واستطاعت فرض الأمن في أقل من شهر وأخرجت دحلان وزمرته الأمنية من غزة.



يا ساده يا كرام ما لم يخرج دحلان قصدي صالح وعائلته من اليمن سوف ينفجر الوضع في اقرب وقت لان هائولا لم يعترفوا بالهزيمة .

والمصيبة بأن مفاصل الدولة المهمة لازالت في أيديهم لذا لاستغربوا الفلتان الأمني الحاصل اليوم لان حاميها حراميها.



لازال القابع في بيت الدجاج يحاول أن يكون رئيس الرئيس خاصة وان الوضع لم يتغير إلى الآن فالقوة والثروة والنفوذ لم يزل مسيطر عليها بطريقه أو بأخرى وهو يحاول الآن إيصال الشعب إلى ما كان يحذر منه وهو تقسيم اليمن ونشر الفتن وانه مالكم إلا علي مرتكز على القوة والنفوذ والمال الذي نهبه من قوت الشعب.



هنالك دلالات واضحة إن لبقايا النظام اليد الطولى في ما يحدث الآن من انفلات امني ففي عز مواجهة شباب الثورة لصالح ونظامه لم يكن هنالك فلاتان امني مثل الحاصل اليوم تفجيرات في الأطراف وتعطيل للكهرباء وخطوط نقل النفط واعتداء على معسكرات ومهاجمة محافظات واستهداف أماكن محرمة امنياً مثل مطار الديلمي الحربي والقصر الرئاسي في حضرموت.



أيها اليمانيون ما نعاني منه اليوم فوضى منظمة من قبل أجهزة في الدولة على رأسها الأمن القومي والمخابرات التي من واجبها حماية اليمن وتوفير المعلومات للجيش والأمن من اجل فرض سيادة الدولة لكنها الآن تعمل لصالح القابع في بيت الدجاج من أجل أن يصدق كلامه يا أنا يا الفوضى.



علية لابد من إكمال هدم النظام وإعادة البناء من جديد على أسس صحيحة فالترقيع الحاصل لن يزيد اليمن إلا تدمير وتمزيق والصفقات السياسية الحاصلة اليوم من تحت الطاولة التي يحاول البعض تمريرها بشتى الطرق سوف تقود الشعب إلى الاقتتال لان العدالة غير موجدوه في الصفقات السياسية وهي ما يحتاجه الشعب.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
960

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
لا زال البعض يعيش في الماضي
Wednesday, 14 March, 2012 11:20:01 AM





2
مهزوووووووووم
Wednesday, 14 March, 2012 09:09:56 AM





1
اخبل
Wednesday, 14 March, 2012 07:28:04 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©