الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / القبيلة مشروع مدني

من الإرهاق ما يسخطنا على الذات وعلى الدرب، ومن الغضب ما يعمي عن الرؤية، ومن التعب ما يوهن اليقين ويوهي العزم، ويسقط القضايا من أيدينا في عرض الطريق ويذهب بنا بعيداً بحثاً عن النجدة.

في رسالة غاضبة لزميل عزيز يقترح فيها حلا فاجعاً للخروج من أزماتنا كلها كتبها تحت ضغط اختلالات إدارية في مؤسسة يعمل فيها، هو ما دعاه في لحظة حنق عاصفة لإعلان التمرد على كل الخيارات المدنية،الزميل يرى ألا حل سوى في العودة إلى منطق القوة وخيارات ما قبل الدولة،لا خلاص إلا في العودة إلى القبيلة،والبحث عن قبائل قوية،قادرة على فرض ما تريد متكئاً على مثل رآه قريباً وهو أبعد ما يكون عن موقفه المفاجئ هذا ،الزميل اعتمد على ما كان من رسولنا الكريم محمد –صلى الله عليه وسلم -من تجييش القبيلة حول مشروعه الكبير ، المثال هنا لا يسند طرحه فالرسول لم يذهب باتجاه القبائل لقبيلة مشروعه، بل ذهب لصهر القبيلة في مشروعه العالمي ، هنا القضية أن تحمل مشروعاً قوياً تذوب فيه جميع القوى،وتؤول إلى قوة واحدة، ذهب الرسول قائداً لا مقوداً ،والفرق مهم للغاية ، نحن اليوم عندما نفكر في القبيلة هل نفكر فيها كملاذ لشريد؟ سند لضعيف؟ ناصر لمهزوم ؟جوار لمخلوع ؟ هذا النسق من التفكير لا يرتب لغير علاقة استتباعية يفقد معها المشروع ريادته ويصير مجرد أداة.

ينسى العزيز وهو "عارف" أن الرسول-صلى الله عليه وسلم- بدأ مع أفراد قلائل -مدنيين بعبارة أقرب- من أهل مكة، بسطاء مهمشين، وعراة من الجاه والسلطان والمال، ومن كل أسباب القوة والمنعة، هؤلاء هم الآباء المؤسسون كانوا جسر العبور الأول، الأساس الصلب، الذي شاد عليه الله رسالته،كسر بهم رسولنا هذا النسق من التفكير المؤسس على تصورات راسخة متوارثة لمفاهيم القوة والمنعة، وإمكانات السطوة والحضور .

قلب رسولنا المعادلة وقفز بمعان جديدة،غيرت موازين القوة تماماً، برز الإيمان والصبر والصمود، برزت الثقة والتضحية،برز الحب: حب الله وحب الرسول واتباع دينه، برز كل ذلك معادلاً لقريش كقوة قاهرة ،معادلاً لجبروتها وعصبيتها، برز الإنسان المؤمن كقوة جديدة، صاعدة، مؤسسة على منظومة جديدة من التصورات، والمبادئ، والمثل، لم يعد "بلال" ذلك العبد الضعيف،لم يعد "خباب" ذلك المستلب الخاضع،

لم يعد "ياسر" ذلك المولى المقهور انقلبت الموازين، موازين القوة والضعف،صار الإسلام شرط القوة، غدا المسلم هو القوي بإسلامه وإيمانه وصبره وتضحيته، لا بما توافر له من مواضعات القوة والغلبة والحماية.

أصبح المشروع هو منبع القوة، هو المحمي والحامي في آن،أصبحت القيم سر القيمة .

الخيارات اليائسة لا يمكن أن تقربنا إلا إلى الهاوية، نحتاج القبائل في مشروع كبير،القبيلة من مكوناته وروافعه،لا نريد التفكير في القبيلي كبندق،وقاطع طريق ورأس "ناشف" ،نريده مجاهداً مناضلاً صاحب رسالة ومبادئ ،نريده مواطناً حراً شجاعاً، يفكر بما هو أوسع وأرحب، وأرفع وأنفع، وهذا ما فعله الإسلام.

الصورة ليست كما يراها البعض ، القبيلة عندنا أحوج ما تكون إلى دولة النظام والقانون, دولة العدل والمواطنة، دولة الحق والحريات.

بدأ الرسول من مكة و لم ينته عند القبائل بل انتهى بهم إلى المدينة -حاضنة الدعوة ومهاد دولة الإسلام -وهنا يشرق الدرس العظيم.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1187

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©