الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / قصة التعيينات العسكرية الكاذبة
منير الماوري

قصة التعيينات العسكرية الكاذبة
السبت, 17 مارس, 2012 09:40:00 صباحاً

أثارت السفارة اليمنية في واشنطن خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية زوبعة كبيرة في اليمن وخارج اليمن؛ بسبب افترائها على القائد الأعلى للقوات المسلحة، المشير عبدربه منصور هادي، وذلك بأن وزعت عن طريق البريد الإلكتروني خبراً كاذباً مستفزاً، تلقفته معظم المواقع الإلكترونية بحسن نية، وكأنه صادر عن وزارة الدفاع.

الخبر الكاذب تم إرساله - حسب ما قيل لي - إلى أكثر من خمسة آلاف عنوان إلكتروني من بينها: عناوين صحف ومواقع إخبارية يمنية وغير يمنية.

ويتعلق الخبر بتعيينات في القوات المسلحة تشمل: العميد طارق محمد عبدالله صالح قائداً للواء الثالث حرس جمهوري، وتعيين صهره وأركان حربه وكاتم سره عبدربه معياد خلفاً له قائداً للحرس الخاص. كما يتضمن الخبر مناقلة بين مراد العوبلي ومحمد حسين البخيتي، من تعز إلى أرحب ومن أرحب إلى تعز على نمط تنقلات مسرحية ضيعة تشرين الفكاهية.

ورغم أن السفارة نفت النبأ في وقت لاحق، إلا أن النفي - على ما يبدو - لم يصل إلى جميع من تلقى الخبر من بريد السفارة، ولم تنفه المواقع التي نشرته فأصبح الناس يتناقلونه وكأنه خبر صحيح وليس مجرد شائعة أو بالونة اختبار.

ومن المؤسف أن الخبر جاء قبل أيام قليلة فقط من الذكرى الأولى لجمعة الكرامة التي سقط خلالها عشرات من خيرة شباب اليمن، الأمر الذي ضاعف من مشاعر النقمة بين الثوار وفي أوساط القوى السياسية الداعمة للرئيس عبدربه منصور هادي.

ليس هذا فحسب بل ظهرت من جديد مخاوف حقيقية بأن مثل هذه الأنباء قد تكون الشرارة التي قد تشعل فتيل الانفجار من جديد؛ لأن أرواح الشهداء ليست مزحة.

وفي محاولة من وزارة الدفاع لامتصاص الضجة الناجمة عن الخبر والخطورة المترتبة على تداعياته، دعت الوزارة وسائل الإعلام إلى تجنب نشر الأخبار الكاذبة والمغلوطة التي لا تؤدي إلا إلى الزوبعة وإثارة البلبلة والابتعاد عن التناولات الإعلامية التي تسيء إلى المؤسسة العسكرية والأمنية كمؤسسة وطنية ينبغي النأي بها عن المماحكات وتصفية الحسابات السياسية والحزبية.

كما دعت الوزارة في تصريح خجول على لسان متحدث مجهول مختلف وسائل الإعلام المحلية ومراسلي وسائل الإعلام الخارجية إلى عدم التعاطي مع أية أخبار أو معلومات عسكرية تتصل بالقوات المسلحة والأمن، ما لم تكن صادرة عن الجهات والمصادر الرسمية المختصة.

ولكن للأسف الشديد غاب عن وزارة الدفاع أمران مهمان؛ الأول أن الجهة التي تلقت وسائل الإعلام الخبر منها هي سفارة للجمهورية اليمنية في عاصمة دولة عظمى، وهي جهة حكومية رسمية. وإن لم تكن السفارة مختصة فهي ليست جهة مجهولة الهوية أو منظمة لا ربحية، ولا هي قطاع خاص ولا مقاطعة عائلية.

الأمر الثاني والأكثر أهمية أن تصريح وزارة الدفاع الذي أدلى به مصدر في الوزارة لصحيفة القوات المسلحة 26 سبتمبر، وإن كان هدفه نفي الخبر، إلا أنه لم يحقق الغرض المطلوب؛ بسبب عمومية النفي وعدم تحديده بوضوح للخبر الذي يريد نفيه.

مثل هذه الأخبار بسبب الطابع الخطير لها لا يجوز تجاهلها أو تأخير التعامل معها ولو لساعات قليلة، بل يجب أن يصدر النفي على لسان وزير الدفاع نفسه، أو باسم القائد الأعلى للقوات المسلحة، وليس باسم مصدر، في وقت كثرت فيه المصادر، وتناقضت فيما تصدره من تصريحات.

ونحن نتفق تماماً مع ما ورد في تصريح الناطق باسم وزارة الدفاع أن الوطن اليمني يعيش ظروفاً استثنائية صعبة تستدعي تكاتف الجميع والعمل بروح المسؤولية الوطنية من أجل تجاوزها والخروج منها، ولكن على وزارة الدفاع ألا تكتفي بمناشدة الصحف عدم نشر الأخبار والمعلومات الخاصة بمؤسسة الوطن الدفاعية والأمنية؛ لأنها من الأشياء المحظورة التي لا يجوز نشرها وخط أحمر لا يُسمح بتجاوزه؛ باعتبار ذلك من الأسرار العسكرية التي تمس الأمن القومي للوطن.

من واجب وزارة الدفاع أن توفر الأخبار الصحيحة وتنفي الأخبار الكاذبة بشكل واضح وصريح، ومن مصدر معروف باسمه ووظيفته، أما ما تقول عنه الوزارة أسراراً عسكرية فيجب أن نذكرها أن هذه الأسرار وصلت الصحافة من سفارة الجمهورية اليمنية، فإذا كانت السفارة تتلقى تعليماتها وأخبارها من مكتب الرئيس السابق فهذا أمر آخر ينبغي علاجه.

وما لم تصدر الوزارة تكذيباً صريحاً للخبر فإن الشارع اليمني سيظل يتعامل معه على أنه حقيقة، وسوف يحقق الخبر الكاذب أهدافه كاملة وهي كما يلي:

- تحريض الشارع ضد الرئيس المنتخب عن طريق الإيحاء بأنه ينفذ أجندة أقارب الرئيس السابق.

- رفع معنويات أقارب الرئيس السابق، وإيهامهم بأن المستقبل أمامهم مازال مبشراً بالهيمنة على مقدرات اليمنيين.

- تهديد سكان العاصمة بأن لواء الحرس الثالث المزود بأحدث الدبابات أصبح تحت إمرة شاب معروف بالتهور لن يتورع في تدمير العاصمة إذا ما قرر ذلك.

- تشويه صورة القائد الأعلى المعروف بحنكته وخبرته العسكرية عن طريق الإيحاء بأنه نقل خطراً محتملاً من أمامه وجعله يتمركز خلفه، ومثل هذا التصرف لا يمكن أن يفعله القائد الأعلى؛ لأنه أكثر اليمنيين خبرة ودراسة في العلوم العسكرية، وربما أن هناك من يستطيع أن يضلل رئيس الجمهورية في قضايا تتعلق بالسياسة الخارجية، ولكن لا أحد يستطيع أن يضلل القائد الأعلى للقوات المسلحة في مجال تخصصه الذي لا يفوقه أي يمني فيه، وهو العلوم العسكرية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2416

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
لن  نصدق  الماوري
Saturday, 17 March, 2012 11:25:55 AM





2
الكذابين
Saturday, 17 March, 2012 10:54:35 AM





1
Saturday, 17 March, 2012 10:06:52 AM
ahmed






أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©