الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / سر من اسرار جمعه الكرامه
هيثم الحاج

سر من اسرار جمعه الكرامه
الثلاثاء, 20 مارس, 2012 10:50:00 صباحاً

قبل جمعة الكرامة بأيام قليلة كنت أقول لمن حولي ؛ لن تكون هناك ثورة ما لم يُسقَ الثرى الطاهر في ساحات التغيير بدماء عشاق التغيير . كنت أقول ؛ إن (صالح) لا يطيق صبراً أن يرى ويسمع الملايين وهي تصرخ في وجهه (إرحلْ .. إرحلْ) وهو الذي اعتاد أن يُهتف له (بالروح والدم نفديك يا علي) ،

لذلك ؛ لا بد أن يستجيب لبواعث الكبر المستحكمة في نفسه وأن يصدر الأمر شخصياً لعصابته الإجرامية بالضغط على الزناد لتنطلق رصاصات الغدر من فوهة البنادق إلى الصدور العارية عقب الصلاة الجامعة التي ارتفعت فيها الأكف تدعو عليه ، وارتفعت فيها أصوات المظلومين إلى الحكم العدل الحق المبين الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور .. وفعلاً صدر الأمر ؛ وتم الضغط على الزناد تنفيذاً لأوامر الجنرال ، وانطلقت رصاصات الغدر إلى الصدور العارية لا تفرق بين طفل صغير أو شاب يافع و شيخ كبير ، وهذا ما كانت تحتاجه الثورة ليكتب لها النجاح .. ويومها كتبت مقالة بعنوان " أخيراً نجحت الثورة" .. واليوم أكشف سراً من أسرارها احتفظت به حتى اليوم كشاهد سماعٍ لا عيان .

قبل جمعة الكرامة ، وتحديدا في صبيحة يوم الثلاثاء الموافق 15 مارس وصلت إلى جامعة العلوم والتكنولوجيا فرع البنات الساعة الثامنة صباحاً لإلقاء محاضرة ، وفوجئت بانتشار كثيف لجنود الفرقة الأولى مدرع وهم يحملون العصي (الصميل) دون أسلحة ، لكن انتشارهم كان ملفتاً ومقلقاً في ذلك اليوم الذي كان أول يوم يرى فيه أهل صنعاء جنود الفرقة بزيهم في شوارعها ، عندما رأيتهم حدثت نفسي قائلاً : "الله يستر ؛ يبدو أن الجنرال علي محسن قد قرر أخيراً أن يجهض الثورة وأن يخلي ساحة التغيير من الثوار ، إلى متى يظل هذا الرجل يخدم الطاغية ؟!" وظل المشهد مسيطراً على مخيلتي مما حدا بي أن أتواصل مع أحد المقربين من الجنرال علي محسن لأستوضح عن سبب هذا الانتشار المفاجئ ..

فأجابني بعد أن أخذ مني عهداً بكتمان السر : "لقد كان الرئيس في زيارة الليلة لمقر الفرقة حيث ناقش مع قائد الفرقة سبل إجهاض الثورة" ، قال لي محدثي :"لقد بدا الرئيس في قمة الفزع والخوف ، وأظنه كان يرى أمامه مصير (بن علي) و (مبارك) مهما حاول الظهور بثبات وعزيمة " ثم أردف محدثي:" لقد كلف الرئيس في هذا اللقاء اللواء علي محسن بإخلاء الساحة بأي وسيلة ، بل قال له بالحرف الواحد : معنا شوية مراهقين في صنعاء ، وشوية (...) في تعز ، مدفوعين من الإصلاح وحميد الأحمر ، أشتي غدوة مثل هذي الساعة جولة الجامعة فاضية ، خرّجهم بالصمول .. بالرصاص .. نزّل الدبابات والمصفحات .. ما يهمك حتى لو وصل الدم للركب ، أنت عليك جولة الجامعة والحرس الجمهوري يتصرف مع الذي في تعز "

كنت مشدوهاً من كلام محدثي فأجبته :" وماذا كان رد الجنرال علي محسن ؟!" فأجاب بثقة : " طبعاً رفض" .. قلت :"كيف رفض ، ولم هذا الانتشار الكثيف إذاً ؟" فأجاب : " طبعاً القائد عندما سمع الرئيس وهو يتكلم بجدية وغضب شديد ، حاول أن يهدئ من روعه ، ووعده أن يحل المسألة مع الاصلاح وحميد الأحمر ، وحذره قائلاً : إلا الدم يا فندم لست معك .. لا تتسرع !! فرد عليه الرئيس : أمهلك حتى مساء الخميس لحل المسألة ، وإلا سيكون لي تصرف آخر" .

هذا الحوار كان قبل جمعة الكرامة بثلاثة أيام ، وللقارئ أن يتخيل بعد هذا الحوار كيف تم الترتيب لمجزرة جمعة الكرامة ؟ وكيف تمت ؟ ولماذا انشق علي محسن عن النظام السابق؟ وكيف تداعى الحزب الحاكم آنذاك ؟ وكيف التحق بالثورة الأحرارُ ممن كانوا يحسنون الظن بصالح ونظامه من وزراء وسفراء وقيادات دولة مدنيين وعسكريين وإعلاميين وكتاب رأي وغيرهم ؟!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1066

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
ومن صاحب هذا المقال يا يمن برس؟
Tuesday, 20 March, 2012 02:50:15 PM





1
طلب توضيح
Tuesday, 20 March, 2012 01:47:05 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©