الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الحصادات اليمنية
احمد رناح

الحصادات اليمنية
الثلاثاء, 20 مارس, 2012 12:40:00 مساءً

من الطبيعي ان يعمل الشخص الخطأ وهو متأكد من ذلك ، فهذه ليست المشكلة ، ولكن المشكلة عندما يعمل الخطأ وهو يعتقد انه عين الصواب ، لا . بل ومن القربات وهي في الأصل من الموبقات . فمن العويص أن تقنعه بعكس ما يعتقد ، ومن الصعب أن تتركه ينفذ ما يعتقد . لأنك ان تركته يعمل ما يريد أهلك الحرث والنسل ونشر الشر والقتل والتدمير في المجتمع . وقاد حصادة الموت لتحصد الناس على السواء ، وشغل مكنة القتل الأتوماتيكية لتعمل بإمكانيتها العالية والسريعة . لتخلف في الأخير نهاية أليمة وذكريات مريرة .

اليوم نعايش في مجتمعنا اليمني ثلاث حصادات من ذوات الامكانيات العالية ، والخبرة الكافية في انتزاع الأرواح ، وقطع الأعناق ، وفصل الرؤوس بدقة متناهية . ودون الحاجة لمبررات أو أسباب . فالسبب واضح ولا يحتاج دليل ، والمبرر موجود ولا يحتاج بحث . والجزار مستعد ولا يحتاج تدريب ، والضحية منتظرة ولا مناص لها من الجريمة . فالجزار مؤمن بما يعمل ومنطلق للجنة ولا يؤخره عن الولوج فيها الا تنفيذ الجريمة ، والعذر ويا له من عذر ما أقبحه ( نصرة الشريعة ، ومحاربة الكفار ، والخوارج البغاه ) والضحية اليمنيين المسلمين من مدنيين وعسكريين .

الحصادة الأولى : القاعدة (أنصار الشريعة ) والى الأن لم نعلم ما هي الشريعة التي سينصرونها .. لأن الشعارات عظيمة ، والأهداف كما يقولون نبيلة . والواقع يكذب ما يقولون . فلا شرع نصروه ، ولا أمريكي قتلوه ، ولا يهودي أسروه . فيا إخواننا في القاعدة ، أسألكم بالله ، كيف كانت أبين قبلكم ؟ وكيف هي اليوم ؟ وكم قتلتم من الأمريكان وكم أسرتم ؟ تفكروا معي قليلا .. ألستم تقاتلون بسلاح الكفر ، وتستخدمون تكنولوجيا الغرب ، وتقتلون إخوانكم اليمنيين على السواء ، وهم يقولون ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) من تخدم هذه الأعمال والجرائم ، ومن المستفيد منها في الأول والأخير ؟ أليست ذريعة للكفر لغزو بلاد المسلمين وتدميرها بحجة قتالكم ، في معركة غير متكافئة في العدة والعتاد ، ولسنا بحاجة إليها .

الحصادة الثانية : الحوثية . يرفعون الشعارات المعادية لأمريكا واسرائيل ، وآلة القتل تحصد رؤوس اليمنيين في حجة وصعدة . كم نعجب من أقوالكم ، وكم تجننا أفعالكم ، جنودكم يرددون الموت لأمريكا ، وقادتكم يجلسون في بلاد أمريكا. القتل والموت لليمنيين ، والحوار للأمريكيين والاسرائيليين . أيها الحوثيون : بدلا من توزيع الموت بالجملة على الناس ، ونشر الخوف مفرق ومجزأ ودون تمييز . هلا وزعتم الأمن والسلام ، وتركتم قتال المسلمين ( الأمريكيين بنضركم ) . هلا عبدتم طريقا ، وأوجدتم علاجا ، وبنيتم بيتا ، واطعمتم فقيرا ، وأمنتم خائفا ، وكسوتم عاريا ... بدلا من عكسها .

الحصادة الثالثة : البلاطجة والقتلة من أتباع النظام المستبد ، والذين انطلقوا بحماسة الأبطال ، تدفعهم تحريضات وفتاوى علماء السوء ، بتصوير الثوار والشعب خوارج وضلال يجب قتلهم . فحصدوا رؤوس شباب لطالما انتظرتهم اليمن ليبنوا صرحها ، ويشيدوا ملكها ، ويعيدوا مجدها . بقلوب لا ترحم وضمائر ميتة لا تعرف ولا تنكر . مستمدين قوتهم من قوة الطاغوت ، لاهثين وراء أمواله وهباته . فنشروا الفساد وعاثوا في الوطن الخراب ، فقطعوا الطريق ونهبوا الاموال ، وعطلوا المصالح العامة .

يا هؤلاء لقد عقلنا ولم يعد ينطلي علينا كذبكم وأباطيلكم ، ولم نعد نؤمن بخطاباتكم الرنانة ، ولا بشعاراتكم البراقة الجوفاء . فكيف ستمدون لنا طريقا مسفلتا ، وتحضرون لنا نفطا وكهرباء . وحفار النفط أمريكي ، وخبير الجيولوجيا غربي ، والطبيب والعلاج ألماني ، ولباسكم الذي يغطي عورة أجسادكم المكشوفة أصلا صيني ، وكل استخداماتكم من الالكترونيات ياباني . أُفٍ لكم ولإجرامكم ، فكم قد قتلتم ورملتم وأثكلتم ويتمتم ، فبئس ما تعملون ، وحسبنا الله ونعم الوكيل .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
661

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
النقاط على الحروف
Tuesday, 20 March, 2012 06:04:44 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©