الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / بطاقات وجدانية ( 2 )
عباس القاضي

بطاقات وجدانية ( 2 )
الأحد, 25 مارس, 2012 07:40:00 صباحاً

ترحيب
سّلامٌ للأحبةِ أّلفُ أهلا **** تَعُمُّ أرضَنا جَبلاً وسهلا
تَحُطُّ رِحالَها فوقَ الرَّوابي**** فَفِيها التّغطِيهْ تعلَى وتعلى
تَرَوْها كالبروجِ لها شُعاعٌ**** يكونُ الشكلُ في الإِشعاعِ أَحلى
جمالُ اللَّفظِ يَسبقْهُ المَعَانِي**** كما للعَينِ سِحْرٌ وهي كحلا
فَإِِن كان البُعَادُ فِراقَ يومٍ **** تَقِرُّ العَينُ ذاك اليومُ وصلا
واقع
أسيرُ والخُطَى بعدي أثيرُ *** أسيرٌ والعنا عندي أميرُ
فيا لَهْفِي على كُلِّي وبعضي*** تقاسمه الُمُؤَجِّرُ والأَجيرُ
إذا ما النخل أثمر في بلادي*** تقدّم للجنا رَجُلٌ قصيرُ
وإن زهرٌ تًفًتَّقَ في الروابي *** تَحَنْظَلَ وانضوى منه العبيرُ
مع هذا فحبكِ في فؤادي *** وإن كان البشير هو النذير
بــــــــــــــــــراءة

وَزَادِي في الهَوَى بَعضُ المًعانِي **** بِرَغْمِ مَن أُصِيبَ وَمَن يُـعـانِي
فًـذُقــتُ طَـعْـمَـهُ عَسَــلاً مُـصَـفَّـى **** فَكَان الطَّعمُ حَصرًا في اللِّسَانِ
وَخـُضْـتُ بَحـرَهُ شَـرقـًا وَغـَـربــًا **** فَكانَ الصَّـيدُ مِـن سِحرِ البَـيَان
وَصَيْدِي في البَرَارِي بَعضُ رِيـمٍ **** يَتيهُ العَـقلُ فِي مَشْيِ الحِســَان
فـَحُبِّي في يَـرَاعِـي وَفي مِـدَادي **** يَذُوبُ القَلبُ في حُبَّكْ: يَمَــانِي


أُخُوَّة
جَمِيلٌ أَن تَرَى قَلْبًا خَفُوقًا ******** يُعَامِلُكَ مُعَامَلَةً رَقِيقًا
وًيُدنِيكَ إِذَا خَطْبٌ دَهَاهُ ******** وَيُنْقِذُكَ إِذَا كُنْتَ الغَرِيقَا
فَلا فَضْلٌ تَمُنُّ بِهِ عَلَيْهِ ******** وَلا مَنٌّ لِمَن كَانَ صَدِيقا
مُعَادَلَةٌ تَسِيرُ به خُطَاكُم **** يَكُونُ السَّيْرُ فِي الدَّرْبِ دَقِيقا
إِذَا كَاَن السَّمَاحَةُ نَبْضَ قَلْبٍ**** يَكُونُ العَفْوُ مِنْهَاجًا وَثِيقَا
تَصَابِي
تِدَلَّلْ يَا مُنَى عَيْنِي عَلَيَّا ************ فهذا الغُنْجُ مِنِّي وإليَّا
وهُزِّي جِذْعَ قَلْبِي يَا حَبِيبي********* يُسَاقِطْ حُّّّّّّّّّبُّهُ رُطََبًا جَنِيَّا
يَتِيْهُ خَافِقِي وَأَنْتَ جَنْبِي ******** تَجِدْنِي ضَاحِكًا فَرِحًا سَلِيَّا
وَإِِنْ غِبْتَ فَصَوتُ الرِّيْحِ نَوْحٌ ****يَزِيدُ الحُزْنَ: إِنْظُرْنِي مَلِيَّا
فَبَادِرْ بِالوِصَالِ يَضِيْءُ دَرْبِي ** فَمَا أَقْسَى الظَّلام عَلى عِيَنيَّا

أزهار قافيتي
إِنِّـــــي أُحِبُّــكِ يـا أزهــارَ قَـافِـيَـتـِي **** مُنـذُ رَحَـلتـِي؛ خَـريـفُ العُـمْـرِ قـد آنا
كُنتِ رَبيعًا كَأَنَّ الرَّوضَ في جَسَدي **** فَالأرضُ والجِسمُ في التَّكوينِ صِنْوَانا
فِي خَاطِري تُنبِتُ الأَعشَابُ مُورِقَـةً **** نَبْـتَ الأَحَـاسِيـسِ فِـي الأزهـارِ أَحْيـانا
أَسْمَعْ مَسَاءً حَفِيـفَ الـدَّوحِ خَافِـقَـةً **** وَجْـدًا وفـي القـلبِ أَشـوَاقـًا وَتِـحْنــانا
مِا زِلتُ لَم أَكْتَفِ مِن وَصْفِ فَاتِنَتِي **** مـَا أَصْـعَبَ الـحُـبَّ إِيـضـَاحـًا وَتِـبْـيَـانا
حِـفْـظُ الصَّـبـَـابَـةِ أَسْـتـَـارٌ أُكَــابِــدُهُ **** قَلـبِـي يَــذُوق مِــن الكِتْــمَــانِ ألـــوانا
فالـلـهُ يَـحْـفَـظُـكُم وِالـلَّـهُ يَـسـتُـرُكُم **** والـلـهُ يـَـمْــنًــحُــكُــم أَمْــنـًـا وَإِيــمـَـانا
م/ عباس القاضي


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
842

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©