الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / إصلاح مسار الحراك

قد يُجار علينا، وقد نجور على أنفسنا، ونعاظم الجور بتعاملنا غير المنصف مع قضايانا.

القضايا العادلة تحتاج لأن نحملها بإنصاف وانتباه، قد يصبح المرء ضحية قضيته، ثمة رجل أعرفه، منذ مطلع التسعينات وهو يحمل قضيته بدأبٍ كبير، لا يصرف بعضاً منه لحمل حياته، دخل في صراع مع أحدهم آنذاك، ويكاد ينهيه الصراع، ولم ينته بعد.

صار مجرد ملف مهترئ يذرع الدروب، تتطاير الأيام والشهور والسنوات، وهو منهمك في إعادة تصوير أوراق الملف كلما اهترأت، شاخ وهو يصٌّور البياض، حطمته قضيته، قتلت أحباباً له، أفقدته الناس من حوله، ذهب العمر ولم يأت الحسم، كان بإمكانه فتح خيارات جديدة تبقي قضيته مشتعلة، دون أن يُطفئ فيها عمره بلا طائل.

قد تكون صاحب حق، فتخسر نفسك وحقك بتعاملك الباطل، من المهم ونحن نخوض صراعاتنا أن لا نفلت قضايانا، بحيث ترتد علينا دماراً وخراباً وقتلاً للذات، من المهم أن ندير صراعنا بشكل عادل كي لا نكون صرعاه وضحاياه، عليك أن لا تدع قضيتك العادلة تجور عليك، وعليك أن لا تجور في تعاملك معها، كي لا تكون الضحية والجاني معاً.

ما يحدث في الجنوب من القلب هزيمة للذات وخسران للقضية، كيف يتحول صراعنا مع الظلم إلى طغيان وعدوان وبغي وتجاوز في القول والفعل، إلى أين يأخذنا هذا المد الناقم، وهل يمكن أن يصير النضال فعل انتقام يراهن فيه على الشر والقدرة على اقتراف الفضاعات.

لا عدل البتة في الخطابات العصبوية المؤججة، حين تسقط في امتحان العدل مع ذاتك فما أنت بعادل مع غيرك، لذا حذر الله من أن يهزمنا الشنآن ويجور علينا البغض فيربك حساسيتنا تجاه غيرنا فنمعن في الجور، قال تعالى» ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا».

هل يمكن أن تقوم فكرة العدل على توسيع نطاق الظلم وتعميمه، هل يمكن أن تقوم دولة العدل والمساواة على استباحة الدم والمال، دم أخيك المسلم وماله، كيف يمكن أن تُؤمَن على شعب وأنت تضيق بصاحب «بسطة» بسيط، وجد نفسه فجأة مناوئاً وعلى أرض معادية؟!!

بالله عليكم هل سمعتم محتلاً يبيع الخضار، أو يسرح بالغيارات الداخلية في مدائن النقمة والضغينة، هل سمعتم بمستعمر يبيع الشاي في «المسيمير»؟!!!

أي نضال سلمي هذا الذي يتأسس على أفكار عنفية قاتلة، أي حراك مدني هذا الذي يؤجج شهوة القتل وينفخ في رماد الفتن النائمة ؟!!

هذا حراك ذاهب باتجاه فقدان السيطرة، وفي هذا التحشيد أكثر ما يُسحَق صوت العقل، حشود غاضبة وخطابات عُصَابية، يجاوز فيها السخط المطلب، ويُستدعى فيها الجنون قائداً، لا مجال لسوى الانفلات والجنوح واقتراف المآثم، هذا الحراك ذاهب باتجاه خيانة قضاياه، ذاهب باتجاه الإساءة إلى الغضب النبيل، وتلويث مقاصد هذا التوثب في روحنا الهابة من اتجاه الجنوب.

ثمة من يحاول بسفح الدم الدفع بالحراك إلى نقطة اللاعودة، وهذا أمر يجب أن نعيه، نحتاج اليوم لصوت مسدوسي آخر يدعو لإصلاح مسار الحراك، نحتاج إلى أن نكون أكثر عدلاُ من أي وقت في رؤيتنا وتعاملنا مع مجريات الأمور، كان بودي أن لا يستدرك العزيز محسن باصرة وهو يعلق على حادثة حرق المحلات التجارية في المكلا، كانت إدانة مطلقة للجناة وللجرم كافية، فالأيدي المشرعة للضرب والأقدام المدنية المندفعة للسحق والدهس لم تتجه صوب الضحية لإلقاء السلام، وقف الرجل في مواجهة الموت المحتشد مرعوباً فما كان منه إلا أن أطلق الرصاص، من المستحيل أن يكون هو المتحرش بالحراك والداعي للعراك.

هذه الظروف التي تختل فيها الموازين تمثل محكاُ حقيقيا لاختبار انحيازنا للقيم والمبادئ، تمثل امتحانا لمدى قدرتنا على تجاوز الضغائن والمواريث السوداء، وتسامينا وارتفاعنا فوق كل الدعاوى المقيتة التي تضرب وتقوض مبدأ العدل في نفوسنا وواقع الحياة.

أتذكر هنا مقاربة سابقة لذات الموضوع أشرت فيها إلى قهر المقهور حين يطلب منك التماهي مع أخطائه، وتبني تجاوزاته، وإلا فأنت القاهر الآخر.

إن من يحابي السوء القريب كي يثبت امتياز انتماء، لا يتملق غير الشيطان، ثمة نسيج أكبر ينبغي أن نحاذر تفسخه ونحن نخيط كل هذه المأساة التي تفتح فاها لابتلاع أجمل ما نحب ونعشق.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
838

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©